الحدباء

920

الحدباء

(يادجلة الخير يأم البساتين) ياحبيبت الجواهري

ألم يكن يكفيك مااحدث على جسر الائمة والان تعودين علينا بحدثه وتعيدين الارجاع ماوقع

في امسنا كان عثمان الغطاس

والان هل يخرج لنا غيور اخر لتنتفضي وتاخذيه كما فعلتي اول مرة ؟!!

نعم نعم اليوم بطلنا الجديد ماجد .. ماجد الغطاس بعد انقاذه لعشرات الابرياء ويعود لينقذ ماتبقى انتفضت” دجلة الخير ” لتحبس على انفاسه ويعرج الى الرفيق الاعلى الذي لا تظلم عنده النفس شيئا ، بالكاد تخلصنا من دنس الارهاب ولكن على مايبدو ان الارهاب يقع في انفس الصعيفة والادنيئة

واليوم نصبح على فاجعة الحدباء وياربي عسى ان تكون اخر وخاتمه على ماساتنا

ليلى حسام الهوبي

مشاركة