الحجاب عفاف

480

الحجاب عفاف

السيدة القدوة

في عصر العولمة والتطور وانتشار التكنولوجيا الحديثة،لابد ان نستذكر دائما عاداتنا وتقاليدنا العريقة على مر العصور،ومن تلك العادات التي تعتبر من الأركان الاساسية في الاسلام نتطرق الى موضوع الحجاب. الحجاب :يعني كل مايحجب عن الرؤيا،الحجاب في اللغة يعني الستر، من الفعل حجب اي ستر واخفى فلبس الحجاب يحفظ المراة من شرور كثيرة

الحجاب في الأديان السماوية:

الاحتجاب قديم عند النساء فقد كان من عادة نساء اليونانيين القدماء ان يحجبن وجوههن بطرف حازرهن او بحجاب خاص،وكذلك الفينيقيات يحتجبن بحجاب أحمر وكانت أيضا نساء مدينة ثيب اليونانية يحتجبن بحجاب خاص عبارة عن غطاء يوضع على الوجه وله ثقبان امام العينين لتنظر من خلالهما المرأة، وفي اسبرطة كانت الفتيات يظهرن أمام الناس سافرات ولكنهن متى ما تزوجن احتجبن عن الاعين.

اوامر التحذير

وفي اليهودية جاءت الشريعة اليهودية بأوامر في التحذير من اللباس الذي لا يوافق احكام الرب والكتب السماوية وما أنزل على موسى كليم الله علية السلام في اليهودية . وفي الديانة المسيحية يعد الحجاب داخل الكنيسة ملزما،و من باب أولى الزام المرأة بالحجاب خارجها، والحجاب عبر المراحل التاريخية كان موجودا في الشرائع القديمة وكانت نساء ما قبل الاسلام يرتدين ملابس تشبه ما يعرف بالحجاب او النقاب، وقبل الاسلام كانت النساء تضع مايسمى ( البرقع) وهو يعني قناع الوجه ومثال على ذلك قول احد شعراء الجاهلية:

جزئ الله البراقع من ثياب عن الفتيان شرا مابقينا

يوارين الملاح فلا أراها ويوهمن القباح فيزدهينا

فرض الحجاب

أقر فقهاء الاسلام أن الحجاب الذي يستر الجسد كلباس اسلامي للمرأة ليس الحجاب فرض فقط على المرأة المسلمة فحسب لكنه مفروض على المرأة في الديانات والشرائع السماوية كافة، فهو يحفظ شرف المرأة ويصونها في المجتمع، الحجاب يميز المرأة المسلمة بأي مكان في هذا الكوكب عن النساء الاخريات فيعطيها هوية خاصة. وهنالك بعض الايات التي ترمز الى الحجاب والستر كسورة الاحزاب الاية 59

(( أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جلابيبهن ذلك ادنى ان يعرفن فلا  يُؤْذَيْنَ ? وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ) 59

كلمة جلابيب تأتي من جمع جلباب وهو الرداء فوق الخمار ثوب تشمل به المرأة او الخمار الذي تغطي به رأسها وووجها ،أجمل ما قيل في الحجاب:

فليقولوا عن حجابي

لا وربي لن أبالي

فليقولوا عن حجابي

انـه يـفـني شـبـابـي

ولـيـغالـوا فـي عـتابي

إن للديـن انـتـسـابـي

لا وربــي لـن أبـالـي

هـمتي مثـل الجـبال

أي معـنى للجـمــــال

إن غــدا ســهــل الـمـنال

ويعتبر الحجاب في كل الأزمان ظاهره دينية حثت عليها جميع الأديان السماوية وأكده القران الكريم وأحاديث النبي محمد صل الله عليه وسلم والأئمة المعصومين ( عليهم السلام) فينبغي للمرأة ان يكون لها سلطان على رأسها وجسدها،ولا يجوز للمرأة ان تصلي الى الله دون حجاب وغير مغطاة، ومن آيات القران الكريم التي تأمر بالحجاب والالتزام بأهميته قول الباري عزو وجل:

(وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ ? ذَ?لِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ?) سوره الاحزاب (53)

وفرض الحجاب على المراة يحفظ عفافها وضبط العلاقات الاسرية وتجنب المفاسد الاجتماعية فالحجاب يعتبر حدود للمرأة المسلمه عن غيرها.

الحجاب عند اهل البيت عليهم السلام

اعتبار المرأة ركنا من اركان هذا المجتمع يجب الحفاظ عليها من الملوثات وتكفي هذه الابيات من الشعر المنسوبة الامام علي عليه السلام فقد قال:

غطي جمالك بالحجاب الداني

ودعي ثيابك طويلة الأردان

ولا تخدعي فأن التبرج خدعة

للنيل منك فتهجري وتهاني

كوني كالؤلؤة يحتار بصيدها

كل مشغوف بكل أتقان

وعن الامام الرضا عليه السلام قال:(حرم النظر الى شعور النساء المحجوبات بالأزواج وغيرهن من النساء لما فيه من تهييج الرجال وما يدعو التهييج الى الفساد والدخول فيما لا يحل ولا يجمل وكذلك ما اشبه الشعور ).

يجب أن تتوفر في الساتر(الحجاب) الأمور الآتية:

– أن لا يكون مثيراً

– أن لا يكون ضيقاً بحيث يُظهر مفاتن البدن

– أن لا يكون رقيقاً بحيث يُرى من خلاله ما يجب ستره

فالحجاب هو فرض رباني وهو نبراس لوجه المرأة المسلمة وقد اكدت احاديث اهل البيـــــــــت عليهم السلام على رعاية المرأة وحسن معاملتها وإنها كهرمانة وليست قهرمانة فيجب مداراتها على كل حال، فالتي تلتزم بالحجاب من النساء تكون ذات مقام عند الله وسوله الكريم وعند اهل بيته الاطهار عليهم السلام لأنها التزمت بما امر الله به ورسوله وال بيته،فكوني سيدتي قدوه لبناتك ولكل من حولك و وحببي فيهم روح هذا الالتزام ،و في الختام نبتهل الى الله ان يرزقنا العفاف والحياء ونعم الإيمان.

أماني حياد النداوي – بغاد

مشاركة