الحب في زمن كورونا ومن الحب ما خرق – فهد مطلق العتيبي

228

 

 

 

 

 

الحب في زمن كورونا ومن الحب ما خرق – فهد مطلق العتيبي

تقول العرب “ومن الحب ماقتل”. والمقصود أن هناك من الناس من لا يتحمل وطأة فراق الحبيب مما قد يقوده إلى قتل نفسه. وقصة المثل، وإن كنت أرى فيها مبالغة، رواها لأصمعي بقوله أنه  مرّ ذات يوم  بصخرةٍ  مكتوب عليها بيت من الشعر: (أيا معشر العشّاق بالله خبروا، إذا حلّ عشقٌ بالفتى كيف يصنع). فرد عليه الأصمعي: (يُداري هواه ثم يكتم سره، ويخشع في كل الأمور ويخضع). وفي اليوم التالي مرّ الأصمعي على نفس الصخرة، ولاحظ وجود بيت من الشعر مكتوب أسفل البيت الذي كتبه  في اليوم السابق:(وكيف يداري والهوى قاتل الفتى، وفي كل يومٍ قلبه يتقطع). فمر الأصمعي مرة ثانية وردّ على هذا البيت:(إذا لم يجد الفتى صبرًا لكتمان أمره، فليس له شي سوى الموت ينفع).وبعدها بأيام مرّ الأصمعي ليجد شابًا قد قتل نفسه عند الصخرة، وتبيّن له بأنه الشاب العاشق الذي كان يكتب الشعر، وقد أخذ بنصيحة الأصمعي بأن يقتل نفسه، وكان قبل انتحاره قد كتب على الصخرة بيتان من الشعر يقول فيهما التالي:(سمعنا أطعنا ثم متنا فبلّغوا، سلامي إلى من كان للوصل يمنع ، هنيئًا لأرباب النعيم نعيمهم، وللعاشق المسكين ما يتجرع). ومن هنا قال الأصمعي مقولته المشهورة : ومن الحب ما قتل”.  وإذا كان هذا قبل جائحة كورونا فإن للعاشقين في زمن هذه الجائحة قصصهم في عدم القدرة على فراق الحبيب في ظل التباعد الاجتماعي. وهنا نستحضر قصة البروفيسور البريطاني ، نيل فيرغسون، 51 عاما، الذي نصح رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بالإغلاق الكامل للبلاد وهو ماتم بالفعل انطلاقا من إدراكه لخطر التقارب الاجتماعي على المواطنين. إلا أن هذا الطبيب لم يتحمل بعد محبوبته مما جعله يخرق قواعد التباعد الاجتماعي لمقابلة عشيقته المتزوجة وهي أنطونيا ستاتس، 38 سنة ! حيث وسمح البروفيسور، للمرأة بزيارته في المنزل أثناء فترة الإغلاق، في الوقت الذي دأب فيه على إلقاء محاضرات للجمهور حول ضرورة التباعد الاجتماعي، لوقف انتشار فيروس كورونا. فقد زارته مرتين على الأقل احداهما في 30 مارس، وتزامنت مع تحذير عام منه بأن إجراءات الإغلاق يجب أن تبقى حتى يونيو. أما الزيارة الثانية فكانت في 8 أبريل، على الرغم من إخبارها بعض أصدقائها بأنها تشك في أن زوجها، وهو أكاديمي في الثلاثينيات من عمره، يعاني من أعراض فيروس كورونا. وقد قاده هذا الأمر بعد انكشافه إلى الاستقالة من منصبه الاستشاري الحكومي. وهنا قد نستميح الأصمعي عذرا بتعديل مقولته في زمن كورونا  إلى: ” ومن الحب ما خرق”.

مشاركة