الجيش اللبناني يقتل عالم دين من كتلة الحريري مسؤولاً عن إغاثة السوريين


الجيش اللبناني يقتل عالم دين من كتلة الحريري مسؤولاً عن إغاثة السوريين
سكان عكار يغلقون الشوارع ونواب يطالبون بتحقيق قضائي
بيروت ــ طرابلس ــ الزمان
قالت مصادر امنية ان الجيش اللبناني قتل بالرصاص امس الشيخ احمد عبدالواحد عضو تيار المستقبل الذي يرأسه سعد الحريري ومسؤول اغاثة اللاجئين السوريين الى لبنان ومرافقه عالم الدين خالد مرعب في مدينة عكار بشمال لبنان وهو ما زاد من حدة التوتر في منطقة طرابلس التي شهدت اسبوعا من التوترات الطائفية بين مؤيد ومعارض للنظام السوري. في وقت طالب نواب بتحقيق قضائي ورفضوا تحقيق الجيش في القضية باعتباره المسؤول عن عملية القتل. فيما ادان الحريري عملية القتل وطالب الحكومة بالتحقيق وسط تحذيرات من حرب اهلية جديدة على خلفية الازمة في سوريا. من جانبه طلب رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي تشكيل لجنة للتحقيق في عملية القتل التي اتت غداة انتقادات وجهها الحريري لمندوب سوريا في الامم المتحدة قال فيها ان المنطقة الحدودية تحولت الى مكان لايواء الارهابيين الهاربين من سوريا وتحتوي على مخازن اسلحة للجيش الحر. كما اتت عملية القتل بعد يوم واحد من حظر 3 دول خليجية السفر الى لبنان على مواطنيها بسبب تدهور الوضع الامني. فيما طالب نائب لبناني بسحب الجيش من المنطقة. وقال النائب في كتلة تيار المستقبل المناهضة لسوريا خالد الضاهر ان الشيخ احمد عبد الواحد وخالد مرعب كانا يمران على حاجز للجيش… وتم اطلاق النار عليهما على الرأس والرقبة .
واضاف لرويترز لو اطلقت النيران على الارجل او على اطارات السيارة كنا قلنا ان هناك خطأ معينا لكن نحن نعتبر هذا الموضوع هو استهداف مباشر من الجيش التابع لسوريا . ومضى يقول بكل بساطة نحن لن نقبل ان يمر هذا الموضوع مرور الكرام ونريد معاقبة القتلة… هذا الجيش العميل لبشار الاسد لن نرضى به في مناطقنا . وكان ميقاتي استوضح من قطر والإمارات العربية المتحدة والبحرين، أسباب قراراتها دعوة رعاياها الى مغادرة لبنان وعدم السفر اليه وتمنى عليها إعادة النظر بذلك. وعلى الفور أغلق سكان في منطقة عكار الطرق الرئيسية احتجاجا على عملية القتل. كما انتقد ميقاتي تصريحات للسفير السوري في الامم المتحدة بشار الجعفري تؤكد حصول تدريبات وتهريب سلاح على نطاق واسع من شمال لبنان الى المعارضة السورية، معتبرا انها تؤجج الخلافات بين البلدين، ومؤكدا ان لبنان يقوم بواجبه في ضبط الحدود.
ودعا الحريري الذي يتمتع تياره بوجود قوي في منطقة عكار بشمال لبنان الى عدم الانجرار الى ردود فعل على مقتل عبد الواحد ومرعب. وقال الحريري الموجود خارج لبنان في بيان انه طالب بلجنة تحقيق فورية في ظروف جريمة قتلة عبدالواحد ومحاسبة المسؤولين عنها مهما علت مراتبهم .
واستنكر الحريري جريمة القتل التي تعرض لها عضو مجلس بلدية البيرة داعيا أهل عكار إلى التزام الهدوء وعدم الإنجرار إلى فخ الفتنة .
وقال الحريري إن تيار المستقبل وكتلة المستقبل النيابية لن يتوقفا عن المطالبة بمحاسبة العناصر التي أطلقت النار على الشيخين الشهيدين ومن أمر بإطلاق النار عليهما . وأضاف ننبه أهلنا في عكار من الانجرار إلى أي ردود فعل تستهدف نقل الفوضى إلى منطقتهم .وقال من الواضح أن هناك مخططا للنيل من مناطق لبنانية بعينها واستجرار الأحداث والمشاكل إليها خدمة للنظام السوري وأدواته .
وأشار الحريري الى انه لا يضع عملية القتل في خانة الجيش اللبناني بالجملة،.. ولكن من الواضح أن هناك مندسين ومتورطين في هذه العملية يريدون تسخير المؤسسة ورمزيتها لاستيراد أزمة النظام السوري مع شعبه والعالم العربي والعالم إلى لبنان، في محاولة يائسة لإنقاذه من نهايته المحتمة .
وأضافت المصادر التي طلبت عدم نشر أسمائها ان بعض قوات الجيش انسحبت من منطقة عكار الشمالية لمنع تصعيد التوتر.
وتابعت ان الشيخ احمد عبد الواحد وخالد مرعب وهما عضوان في تحالف قوى الرابع عشر من اذار المناهض لسوريا قتلا جراء اطلاق الرصاص على سيارتهما لانهما لم يمتثلا لنقطة تفتيش تابعة للجيش.
ويتعاطف الكثير من المسلمين السنة في شمال لبنان مع الانتفاضة ضد الرئيس السوري بشار الاسد ويقولون ان الجيش اللبناني يتلقى الاوامر من دمشق.
/5/2012 Issue 4205 – Date 21 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4205 التاريخ 21»5»2012
AZP01