الجيش اللبناني البلاد في أزمة وسنتصرف بحسم

228

الجيش اللبناني البلاد في أزمة وسنتصرف بحسم
بيروت ــ الزمان
اعلنت قيادة الجيش اللبناني امس تمسكها ب قمع الاخلال بالامن وحفظ السلم الاهلي ، في وقت تشهد العاصمة مواجهات بين الجيش ومسلحين على خلفية مقتل مسؤول امني كبير في انفجار الجمعة. وقالت إن البلاد تمر بوقت حرج بعد اغتيال المسؤول الأمني الكبير اللواء وسام الحسن والذي أدى إلى احتجاجات عنيفة في شتى أنحاء البلاد. ودعا في بيان كل الزعماء السياسيين لتوخي الحذر عندما يعبرون عن مواقفهم وآرائهم مضيفا أنه سيتخذ اجراءات حاسمة للحيلولة دون وقوع فوضى في المناطق شديدة التوتر. واكدت قيادة الجيش في بيان صادر عنها تمسكها بدورها في قمع الإخلال بالأمن وفي حفظ السلم الأهلي ، مشيرة الى ان التطورات التي حصلت في الساعات الأخيرة أثبتت بلا شك أن الوطن يمر بلحظات مصيرية حرجة، وان نسبة الاحتقان في بعض المناطق ترتفع إلى مستويات غير مسبوقة . وشددت القيادة على ان الامن خط احمر فعلا لا قولا، وكذلك استهداف المؤسسات الرسمية والتعدي على حرمة الأملاك العامة والخاصة . ودعت جميع المواطنين على تنوع انتماءاتهم في مختلف المناطق اللبنانية الى التحلي بأعلى درجات المسؤولية الوطنية في هذا الظرف العصيب، وعدم ترك الانفعالات تتحكم بالوضع والمبادرة الى اخلاء الشوارع وفتح الطرق التي لا تزال مقطوعة . وقالت ان الجيش سيتخذ تدابير حازمة، لا سيما في المناطق التي تشهد احتكاكات طائفية ومذهبية متصاعدة، وذلك منعا لتحويل لبنان مجددا الى ساحة لتصفية الحسابات الاقليمية، ولمنع استغلال اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن، وتحويله فرصة لاغتيال الوطن بأسره . وناشدت القيادة جميع القوى السياسية توخي الحذر في التعبير عن المواقف والآراء ومحاولات التجييش الشعبي، لأن مصير الوطن على المحك . وسجل قبل الظهر تبادل اطلاق نار كثيف بين الجيش اللبناني ومسلحين في منطقة قصقص ذات الغالبية السنية في غرب بيروت، بحسب ما افاد صحافي في وكالة فرانس برس.
وتعرض الجيش لاطلاق نار من مسلحين خلال محاولته فتح طريق في المنطقة تؤدي الى الطريق الجديدة، معقل سعد الحريري، ابرز زعماء المعارضة، كان قطعها مسلحون. ورد الجيش على النار بالمثل.
وكان مصورو فرانس برس افادوا صباحا عن اقدام مسلحين على قطع طرق في مناطق قصقص والكولا وكورنيش المزرعة القريبة من الطريق الجديدة، بالعوائق والحجارة والاطارات وحاويات النفايات.
وقال مصدر امني ان الظهور المسلح والحوادث الامنية المتفرقة التي حصلت امس وليلا في بيروت وغيرها من المناطق السنية ناتجة عن ردود فعل تقوم بها مجموعات تحظى بغطاء سياسي معين بعد مقتل رئيس فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي اللواء وسام الحسن في انفجار سيارة مفخخة في بيروت الجمعة.
وتحول تشييع الضابط السني الكبير امس في وسط بيروت الى تظاهرة شعبية حاشدة طالبت خلالها المعارضة باسقاط الحكومة التي تضم اكثرية من حزب الله وحلفائه المتحالفين مع دمشق والتي تتهمها المعارضة بالاغتيال.
AZP02

مشاركة