الجيش السوداني يستعيد هجليج وسلفاكير ينسحب منها

514

الجيش السوداني يستعيد هجليج وسلفاكير ينسحب منها
واشنطن ــ مرسي أبوطوق
الخرطوم ــ جوبا ــ كمبالا ــ بانغي ــ الزمان
قال وزير الدفاع السوداني امس ان القوات المسلحة السودانية حررت هجليج بعد ساعات من اعلان سلفاكير رئيس جنوب السودان عن سحب قواته من المنطقة الغنية بالنفط المتنازع عليها. ولم تؤكد مصادر مستقلة تصريحات الجيش السوداني وتصريحات سلفاكير.
من جانبها افادت مصادر متطابقة ان احد عشر عنصرا من جنود افريقيا الوسطى المشاركين في مهمة في السودان في اطار القوة الثلاثية السودان ــ تشاد ــ افريقيا الوسطى لمراقبة حدود الدول الثلاث قتلوا الاربعاء في اطلاق قذائف. وقال مصدر حكومي في بانغي طالبا عدم كشف اسمه سقط 11 قتيلا و9 جرحى في صفوف جنود افريقيا الوسطى. واستهدف الهجوم قيادة القوة الثلاثية المتمركزة في السودان في منطقة ام دافوك الحدود الثلاثية ، ونسب الهجوم الى متمردين جاءوا من جنوب السودان . واضاف المصدر ان رئيس افريقيا الوسطى فرنسوا بوزيزي وجه تحية الى الضحايا بعد أوامر بتسليم الجثث الى عائلاتها لدفنها . من جانبها نقلت صحيفة عن أكبر مسؤول عسكري في اوغندا امس قوله إن بلاده ستساند جارتها المستقلة حديثا جنوب السودان في حالة اندلاع حرب بينها وبين السودان. وجاء اعلان الجيش السوداني بعد وقت قصير من اعلان جنوب السودان انه بدأ انسحابا غير مشروط من المنطقة النفطية المتنازع عليها. وقال وزير الدفاع السوداني عبدالرحيم محمد حسين في خطاب نقله التلفزيون ان القوات المسلحة تمكنت من تحرير بلدة هجليج . في وقت تسعى الولايات المتحدة جاهدة لإقناع السودان وجنوب السودان بالتراجع عن حافة الحرب مع تصاعد التوترات بين البلدين الذي ينذر بتقويض اتفاقية السلام التي ساندتها واشنطن وأدت إلى استقلال جنوب السودان العام الماضي. وقال برنستون ليمان مبعوث حكومة الرئيس باراك اوباما الخاص للسودان ان الوضع اصبح ازمة بالغة الخطورة تنذر بصراع أوسع بين البلدين. وكان الجانبان اشتبكا في حرب استمرت عقودا قبل ان يتوصلا في نهاية الأمر الى اتفاقية سلام في عام 2005. واوضح سلفاكير في بيان قراه المتحدث باسم الحكومة برنابا ماريال بنجامين في مؤتمر صحافي في جوبا ان جمهورية جنوب السودان تعلن ان قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان تلقت الاوامر بالانسحاب من هجليج. وتابع ان انسحابا منظما سيبدأ على الفور ويكتمل في خلال ثلاثة ايام . واضاف كير في بيانه ان قرار الانسحاب لا يغير في شيء في موقفنا الذي يؤكد ان بانتو اسم هجليج في جنوب السودان تبقى منطقة لا تتجزأ من جمهورية جنوب السودان . وفيما كانت هجليج تحت سيطرة الجيش السوداني بالاصل لكن جنوب السودان يؤكد ان المنطقة الواقعة في منطقة حدودية غير مرسمة تابعة له، حيث يطالب الطرفان بمناطق مختلفة منها. واكد رئيس جنوب السودان في البيان ان الانسحاب تقرر استجابة لنداءات مجلس الامن الدولي وعدد من مسؤولي المجتمع الدولي وكذلك لاشاعة اجواء تسهم في استئناف الحوار مع السودان . وسبق ان اكدت الخرطوم منذ الاستيلاء على هجليج انها ستستعيدها بكل الوسائل الممكنة نظرا لاستراتيجيتها وانها تنتج نصف انتاجها من الخام، لا سيما ان جنوب السودان حصلت بالاعلان عن استقلالها في تموز 2011 على ثلاثة ارباع الاحتياطي النفطي الموجود ما قبل الانفصال.
واكد جيش جنوب السودان انه صد الخميس هجوما سودانيا على هجليج. وافادت عدة مصادر ان المعارك في المنطقة مستمرة امس الجمعة.
ونقلت صحيفة ديلي مونيتور عن الجنرال اروندا نياكايريما قائد قوات الدفاع الاوغندية قوله لن نقف مكتوفي الايدي. سنشارك لاننا عانينا من حرب بالوكالة من جانب الخرطوم .
واوضحت الصحيفة ان نياكايريما أدلى بهذه التصريحات خلال اجتماع لقادة عسكريين اقليميين في العاصمة كمبالا مساء الاربعاء الماضي.
واكد فيليكس كولاييجي المتحدث باسم الجيش الاوغندي ان نياكايريما ادلى بالفعل بالتصريحات المنشورة في ديلي مونيتور.
وقال نياكايريما عانى شعبنا في شمال اوغندا وتشير معلومات مخابراتنا أيضا إلى أن جيش الرب للمقاومة الذي يملك ما يقدر بنحو 200 مدفع على اتصال مجددا بالخرطوم .
وجيش الرب للمقاومة بزعامة جوزيف كوني جماعة متمردة اوغندية تشتهر بولعها بالعنف المفرط بما في ذلك بتر أعضاء الضحايا واستخدام الصبية والفتيات كمقاتلين واستغلالهم جنسيا.
وكانت اوغندا تتهم حكومة الخرطوم في الماضي بدعم الجماعة التي تتنقل الآن في منطقة أدغال نائية بين جمهورية أفريقيا الوسطى وجنوب السودان وجمهورية الكونجو الديمقراطية.
وروى مصدر عسكري من افريقيا الوسطى في بيراو شمال، قرب ام دافوك لوكالة فرانس برس ان عناصرا من جنوب السودان هاجموا الاربعاء حوالي الساعة 13,00 ت غ قاعدة الجيش السوداني … في ام دافوك في الجانب السوداني للحدود بين السودانين مستخدمين السلاح الثقيل وخصوصا قاذفات صواريخ وار بي جي 7 وقنابل هجومية وآليات مجهزة برشاشات .
وتقع ام دافوك في ولاية جنوب دارفور السودانية.
واوضح المصدر العسكري ان القاعدة تضم جنودا من افريقيا الوسطى ينتمون الى القوة الثلاثية. وقد قتل 11 عسكريا من افريقيا الوسطى كما سقط عدد من الجرحى بعضهم في حال خطرة .
وتابع المصدر ان عناصر القوات المسلحة التابعة لافريقيا الوسطى تسلموا جثث الضحايا ومعظمها في حالة سيئة في بيراو وتم اجلاؤها في المساء الى بانغي مع الجرحى .
وتجري بعثة السلام المشتركة من الاتحاد الافريقي والامم المتحدة في دارفور غرب السودان تحقيقا بشأن هجوم قرب حدود افريقيا الوسطى حيث يؤكد متمردون انهم قتلوا جنودا سودانيين كما اعلنت المتحدثة باسم البعثة سوزان مانويل الخميس.
/4/2012 Issue 4179 – Date 21 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4179 التاريخ 21»4»2012
AZP01