الجيش الحر يمهل الإيرانيين 24 ساعة للمغادرة وروسيا تغلق قنصليتها في حلب

166


الجيش الحر يمهل الإيرانيين 24 ساعة للمغادرة وروسيا تغلق قنصليتها في حلب
مدير المخابرات المصرية يصل موسكو .. والرئاسة لـ الزمان لم نزود النظام السوري بالعنقودية
أنقرة ــ توركان اسماعيل
موسكو ــ القاهرة ــ الزمان
أبلغ متحدث باسم السفارة الروسية في سوريا وكالة أنباء نوفوستي أمس أن القنصلية الروسية في حلب علقت عملها حتى اشعار آخر. حيث اشتدت المعارك في اجزاء كبيرة من حلب ثاني المدن السورية. وقال المتحدث ان القنصلية في حلب أوقفت عملها لبعض الوقت، ولم يعلن عن سبب تعليق عمل القنصلية. ويُذكر أن عضو الائتلاف السوري هيثم المالح اعتبر أن كل روسي في سوريا هو هدف مشروع للثورة السورية، على حد تعبيره. وأشير الى أن هناك أكثر من خمسة آلاف من الرعايا الروس المسجلين لدى السلطات القنصلية الروسية في سوريا لكن الخارجية الروسية تقدر عددهم الفعلي بما بين 25 الى 30 ألف شخص مع احتساب زوجات السوريين وأولادهم. وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في الأسبوع السابق أن وحدات بحرية تابعة لأسطول البحر الأسود ستقوم باجراء تمارين مناورة قرب شواطئ سوريا، في اطار ترتيباتها لتنفيذ مشروع تدريبي كبير في شرق البحر المتوسط بمشاركة وحدات من الأساطيل الروسية الأخرى. وكشفت الوزارة في وقت سابق عن ترتيبات بدأتها القوات البحرية لتنفيذ مناورات منقطعة النظير في البحرين المتوسط والأسود في نهاية كانون الثاني الجاري. من جانبه أمهل الجيش السوري الحر جميع الايرانيين المتواجدين في سوريا 24 ساعة لمغادرة البلاد، معلنا أنه غير مسؤول عن حياتهم بعد ذلك. ويشك الجيش الحر ان يكون الايرانيون منتمين للحرس الثوري. وقال العميد سليم ادريس، رئيس أركان القيادة المشتركة للجيش السوري الحر، ان جميع الايرانيين المتواجدين على أرض سوريا أمامهم 24 ساعة فقط لمغادرتها، والا فان الجيش الحر غير مسؤول عن حياتهم . وأضاف في تصريحات لوكالة الأناضول أن الايرانيين الذين يتم أسرهم، تدعي حكومتهم أنهم عاملون مدنيون لدى هيئات سورية، وهو ما يدعونا لاصدار هذا التحذير . وكشف رئيس أركان القيادة المشتركة للجيش السوري الحر في السياق ذاته أن الدعم الايراني والروسي للنظام يزداد، وليس كما يظن البعض أنه ينحسر ، مشيراً الى أن لديهم معلومات بأن الأجهزة الأمنية تتم ادارتها بواسطة خبراء روس وايرانيين . ولفت ادريس، أيضا، الى أن بعض ممن أفرج عنه من مقاتلي الجيش الحر ضمن صفقة تبادل الأسرى التي نفذت مؤخراً بين الجيش الحر والنظام قالوا انهم خضعوا للتحقيق على يد محققين ايرانيين . وأتمت المعارضة السورية والنظام، بنجاح الأربعاء الماضي، صفقة تبادل للأسرى بوساطة تركية قطرية تم بموجبها اخلاء سبيل 48 ايرانيا مقابل اطلاق النظام السوري سراح 2130 معتقلاً مدنيّاً سوريا بينهم أتراك. من جانبه وصل موسكو امس، مدير جهاز المخابرات العامة المصري رأفت شحاتة لبحث ملفات أمنية مع المسؤولين الروس تخص سوريا وفلسطين،. من جانبه نفي مصدر برئاسة الجمهورية في مصر لـ الزمان ما ذكرته منظمة هيومان رايتس ووتش وجود قنابل عنقودية يستخدمها النظام السوري ضد المدنيين من انتاج مصري مؤكدا ان تلك الانباء تهدف الى الايقاع بين النظام المصري والشعب والثورة السورية والتي تحرص مصر على دعمها في كافة المحافل. فيما اكد محمود خلف الخبير العسكري باكاديمية ناصر ان مصر لا تنتج هذه في مصانعها مؤكدا موقف مصر الداعم للثورة السورية.
AZP01