الجيش الحر يسيطر على أول حي كردي في حلب

حلب -الزمان-ا ف ب

– دخل المقاتلون المعارضون الى حي ذات غالبية كردية في شمال غرب حلب، كبرى مدن شمال سوريا، كان بقي في منأى عن المعارك شبه اليومية الدائرة في المدينة منذ ثلاثة اشهر، بحسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

ونقل المراسل عن أحد قاطني حي الاشرفية ان المقاتلين المعارضين “سيطروا على القسم الشمالي وصولا الى الدوار الاول” الذي يقع في وسط الحي.

وافاد الشاب البالغ من العمر 28 عاما انه رأى زهاء خمسين مسلحا “يرتدون ملابس سوداء ولفوا رؤوسهم بعصبات عليها شعار +لا اله الا الله+”، داخل مدرسة “في شارع مشفى عثمان حيث اقطن”.

واشار الى ان بعض القناصة انتشروا على اسطح المباني، كما جال مسلحون آخرون “في الشوارع في سيارات مزودة برشاشات دوشكا”، قائلا انه سمع واحدا من هؤلاء يقول “جئنا نمضي العيد معكم”، في اشارة الى عيد الاضحى الذي يبدأ غدا.

واوضح المراسل ان الحي الذي كانت تقطنه غالبية كردية قبل بدء المعارك في حلب في 20 تموز/يوليو الماضي، بات يضم خليطا متنوعا من السكان مع انتقال عدد كبير من قاطني الاحياء الاخرى اليه “بعدما وجدوا انه بقي في منأى عن الحوادث”.

ويكتسب الحي اهمية عسكرية لكونه يقع على مرتفع ويسمح في حال السيطرة عليه بالاشراف على اجزاء من المناطق المحيطة به. كما انه يشكل “عقدة مواصلات مهمة” بين وسط المدينة وشمالها، بحسب المراسل الذي افاد ان دخول المقاتلين الى الحي يأتي بعد سيطرتهم الاسبوع الماضي على حي بني زيد المجاور.

واستمرت اعمال العنف في مناطق سورية مختلفة الخميس، غداة يوم سقط فيه 199 قتيلا منهم خمسون مدنيا في ريف العاصمة، بحسب المرصد.

وتتعرض مدينة حرستا في ريف دمشق ومناطق محيطة بها وبلدات زملكا وكفربطنا وسقبا للقصف من القوات النظامية “في محاولة للسيطرة عليها”، بحسب المرصد

وكان عثر الاربعاء على جثث عشرين شخصا في مدينة دوما في ريف العاصمة. واتهم ناشطون القوات النظامية بقتل هؤلاء فجر الاربعاء، بينما قال الاعلام الرسمي السوري ان “المجزرة” ارتكبتها “مجموعات ارهابية مسلحة”.

وشددت القوات النظامية في الفترة الماضية حملاتها العسكرية في ريف دمشق بهدف السيطرة على مناطق عزز المقاتلون المعارضون وجودهم فيها.

في دمشق، قال المرصد ان اشتباكات تدور بين القوات النظامية والمقاتلين المعارضين على اطراف حيي التضامن والقدم في جنوب العاصمة حيث تدور اشتباكات دورية رغم اعلان القوات النظامية سيطرتها على مجمل احياء العاصمة منذ تموز/يوليو الماضي.

وتسبب انفجار سيارة مفخخة عند مدخل حي التضامن الاربعاء بمقتل ثمانية اشخاص، بحسب المرصد.

في محافظة الرقة (شمال)، افاد المرصد عن استيلاء مقاتلين معارضين الخميس على “حاجز رنين العسكري قرب بلدة سلوك بعدما هاجموه فجرا وحاصروه منذ ايام”، ما ادى الى مقتل ثلاثة عناصر من القوات النظامية.

في محافظة ادلب (شمال غرب)، تدور اشتباكات في محيط معسكر وادي الضيف القريب من مدينة معرة النعمان الاستراتيجية التي يسيطر عليها المقاتلون المعارضون، علما انهم يحاصرون هذا المعسكر الاكبر في المنطقة منذ حوالى اسبوعين.

في محافظة حمص (وسط)، قتل ثلاثة اشخاص صباح الخميس جراء قصف تتعرض له مدينة الرستن.

كما يتعرض حي الخالدية في وسط مدينة حمص للقصف. واعلن مصدر عسكري سوري منذ اكثر من اسبوعين ان القوات النظامية تسعى الى السيطرة على مناطق في محافظة حمص ما زالت تحت سيطرة المقاتلين المعارضين.

وأحصى المرصد سقوط اكثر من 35 ألف قتيل في النزاع السوري المستمر منذ اكثر من 19 شهرا.

مشاركة