الجيش الحر يستولي على سد يستخدم لتوليد الكهرباء في سوريا

268

الجيش الحر يستولي على سد يستخدم لتوليد الكهرباء في سوريا
القصف الجوي يطول بلدة حدودية مع تركيا ويقتل 10 أطفال في قرية دير العصافير
بيروت ــ ا ف ب ــ عمان ــ رويترز قصفت قوات النظام السوري، بلدة أطمة، القريبة من الحدود التركية، مما خلف نزوح عدد كبير من اللاجئين السوريين، باتجاه الاراضي التركية.
وقصفت طائرات جيش النظام، البلدة التي تقع على بعد 1500 متر، من الحدود التركية، مقابل قرية بوكولماز حسب وكالة الاناضول
وأضافت المعلومات، عن حدوث عدد من الإصابات، التي تم نقلها باتجاه الأراضي التركية من أجل العلاج، فيما توافد عدد كبير من السوريين، إلى الحدود بغرض اللجوء إلى تركيا.
وأكد نائب قائد الجيش الحر العقيد، مالك الكردي، في اتصال الوكالة، أن صاروخين أُطلقا من طائرة ميغ تابعة للنظام سقطا بجانب مقر القيادة المشتركة للمجلس العسكري ، وأسفرت عن وقوع إصابات طفيفة.
وذكر شاهد عبر الهاتف، أن صاروخين آخرين سقطا بجانب مقر لواء الأمة التابع للمقاتلين الثوار، دون أن يسفر عن أي إصابات.
وأضاف ياسر أنه شاهد مئات النازحين السوريين يخرقون السياج الحدودي، ويتوجهون نحو الأراضي التركية وهم في حالة ذعر شديدة .
وذكرت إحدى اللجان الإغاثية العاملة في بلدة أطمة، أن عدد النازحين الفارين من بلدة أطمة باتجاه تركيا بلغوا 1500 شخص، لا زالو يفترشون الأرض وفي حالة ذعر شديدة، وقلقين من العودة إلى سوريا .
وأفاد شهود عيان أنهم شاهدوا مضادات الطائرات التركية، تُطلق أعيرة نارية باتجاه الطائرة السورية ما أجبر الطائرة على الانكفاء .
من جانبهم قال نشطاء معارضون إن عشرة اطفال قتلوا في غارة جوية شنتها القوات الحكومية السورية على قرية يسيطر عليها مقاتلو المعارضة قرب دمشق الاحد فيما كانوا يلعبون وأظهرت لقطات فيديو سكانا وهم يجمعون جثث الأطفال التي مزقتها الشظايا.
وقال نشطاء وسكان إن الأطفال خرجوا بعد هدوء القتال في قرية دير العصافير على بعد 12 كيلومترا شرقي دمشق حين شنت المقاتلات غارة. وأظهرت لقطات فيديو سجلها نشطاء جثتي فتاتين احداهما ترتدي ملابس باللون الأرجواني والأخرى ارتدت اللون الأحمر في شارع بالقرية وحملت الجثتان إصابات في العنق والرأس. وعانقت امرأة تبكي احدى الجثتين.
وظهرت جثتان لصبيين أصيبا في الرأس والوجه على المقعد الخلفي لسيارة. وحمل رجال الجثتين بينما كانت هناك جثة اكبر حجما بجوار العجلة الأمامية لسيارة.
وقال ابو قاسم الناشط بالقرية لرويترز إن اعمار القتلى لا تتجاوز 15 عاما. وأضاف أن هناك امرأتين بين 15 مصابا معظمهم جرحوا داخل ساحات منازلهم. وتابع أنه لم يكن هناك مقاتلون في دير العصافير حين وقع القصف لأنهم موجودون على المشارف. وأضاف ان القصف كان عشوائيا.
وقال ابو قاسم أن المقاتلات ألقت قنابل عنقودية. وأظهرت لقطات أخرى صفا من قنابل صغيرة لم تنفجر.
ولم تعلق السلطات السورية على التقرير لكن وسائل الإعلام الرسمية كانت قد ذكرت أن الجيش يشن حملة لتطهير المنطقة ممن تصفهم الحكومة بالإرهابيين .
من جانبه استولى الجيش الحر ليل الاحد الاثنين على سد استراتيجي يقع على نهر الفرات يصل بين ريفي حلب والرقة في شمال سوريا، حسبما افاد المرصد السوري. وذكر المرصد في بيان ان مقاتلي الكتائب الثائرة سيطروا على سد تشرين والابنية المحيطة به بريف حلب وذلك إثر اقتحام مقاتلين من عدة كتائب السد الاحد بعد اشتباكات مع القوات النظامية وحصار للمنطقة دام عدة ايام . ورافق الحصار قصف من قبل الطائرات الحربية على محيط المنطقة. ويسمح السد بتوليد الطاقة الكهربائية ويقع في الجزء الشمالي من الهضبة السورية على نهر الفرات في منطقة تبعد عن مدينة حلب 115 كم وعن الحدود التركية 80 كم. ويبلغ حجم تخزين بحيرة السد نحو 1,9 مليار متر مكعب بحسب موقع وزارة الموارد المائية السورية. واظهر شريط مصور بثه ناشطون عشرات المقاتلين يمشون ليلا على طريق السد ويقول احدهم ان سد تشرين تحت سيطرة الجيش الحر . وفي شريط اخر تم تصويره نهارا، يبدو المقاتلون مجتمعين في قاعة امام شاشة مراقبة كبيرة. ويشير مصور الشريط على انها شاشة مراقبة سد تشرين . كما اظهر الشريط مقاتلين اثنين رموا ببندقيتهما جانبا وهما يشاهدان يعمل امام خمس شاشات كمبيوتر. فيما بدى اخر اكبر عمرا يرتدي كنزة صوفية وهو يقدم لهم الشاي. ويعلق المصور قائلا هاهم العاملين ومهندس .
ويسيطر المقاتلون على الطريق الاساسية المؤدية الى الرقة. وبسيطرتهم على السد، يحكم المقاتلون سيطرتهم على المنطقة الممتدة على مسافة 70 كلم بين محافظتي حلب والرقة المتاخمتين على الحدود التركية دون ان يمنعهما ذلك من ان يكونوا بمناى عن الغارات الجوية.
وليس ببعيد عن تلك المنطقة في ريف ادلب، تدور اشتباكات عنيفة بين مقاتلين من عدة كتائب مقاتلة والقوات النظامية التي تحاول اقتحام مدينة معرة النعمان من مدخلها الجنوبي وذلك اثر محاولات فاشلة لاقتحامها خلال الايام الفائتة بحسب المرصد الذي يؤكد انه يعتمد في بياناته على شبكة من الناشطين والاطباء في عدد من المدن المناطق السورية. فيما يستمر القصف العنيف في ريف العاصمة على منطقة البساتين الواقعة بين حي كفرسوسة ومدينة داريا تترافق مع اشتباكات عنيفة مستمرة في المنطقة.
AZP02

مشاركة