الجيش الإسرائيلي يسقط طائرة من دون طيار قادمة من سوريا


الجيش الإسرائيلي يسقط طائرة من دون طيار قادمة من سوريا
النصرة تعلن بدء تحرير القلمون وتهدد بقتل محتجزي حزب الله وتدعو مسيحيي لبنان الى الحياد
رام الله ــ بيروت الزمان
اعلن الجيش الاسرائيلي أمس انه اسقط طائرة من دون طيار قدمت من سوريا فوق الجزء الذي تحتله اسرائيل من هضبة الجولان. واندلعت معارك عنيفة في هضبة الجولان السورية بين مسلحي المعارضة السورية وقوات الاسد في نهاية الاسبوع في المنطقة المجاورة للجزء الذي تحتله اسرائيل من الهضبة.
وتمكن عشرات الجنود الفليبينيين العاملين ضمن قوة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في الجولان من القيام بعملية هروب كبرى وافلتوا ليل الاحد من حصار مسلحي المعارضة السورية الذين كانوا يطوقون مركزهم بآليات.
وتشهد مرتفعات الجولان توترا منذ بدء النزاع في سوريا في 2011، الا ان الحوادث فيها بقيت محدودة واقتصرت على اطلاق نار بالاسلحة الخفيفة او اطلاق هاون على اهداف للجيش الاسرائيلي الذي رد عليها في غالب الاحيان. وتحتل اسرائيل منذ 1967 حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية التي اعلنت ضمها في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي. واسرائيل وسوريا في حالة حرب رسميا.
على صعيد آخر نشر تنظيم جبهة النصرة الفرع الرسمي للقاعدة في سوريا بنشر صورة لعدد من جنود قوات فض الاشتباك الدولية في الجولان، وذلك بعد ساعات على إعلانه القبض على 45 منهم، كما أعلن التنظيم إطلاق سراح أربعة من الجنود السنة من بين بين عدد من الجنود اللبنانيين كان قد اختطفهم سابقا في بلدة عرسال، وهدد بقتل السجناء الشيعة لديه بحال لم ينسحب حزب الله من سوريا. وكان التنظيم قد أعلن احتجاز جنود القوات الدولية السبت، متهما الأمم المتحدة بـ تجاهل ما يرتكبه النظام السوري من جرائم ومجازر بحق المسلمين العزل من شيوخ ونساء وأطفال و التواطؤ بحق الشام.
أما في لبنان، فقد أطلق التنظيم سراح أربعة من جنود الجيش اللبناني كانوا من بين عدد من الجنود الذين احتجزهم خلال المواجهات مع الجيش في بلدة عرسال الحدودية مؤخرا، وأصدر التنظيم بيانا وجهه إلى السنّة في لبنان حمل عنوان أنتم منّا ونحن منكم أعلن فيه الرغبة في قطع الطريق على كل متسلق أو دعيّ، وكل من أتقن فنّ الصيد في الماء العكر، وإرغاماً لأنوف حزب إيران حزب الله، ومن ورائهم ولاية الفقيه و الرئيس السوري بشار الأسد وزمرته المجرمين.
AZP01