الجوية وصيفاً وتعثر الزوراء وسقوط  الميناء في الممتاز

 الجوية وصيفاً وتعثر الزوراء وسقوط  الميناء في الممتاز

الناصرية – باسم الركابي

تقدم الجوية للوصافة22  اثر فوزه المتوقع على الديوانية بثلاثية نظيفة  علاء عباس د31 وحمادي احمد د  51و54 وقدم التشكيل الازرق افضل طريقة  تحت انظار جمهوره المرافق   لملعب كربلاء

وتحقيق النتيجة المطلوبة  ومحو اثار نكبتي  الشرطة والنجف  وكأن لسان حال الانصار يقول علينا الفوز والتوجة بثقة ومعنويات عالية لخوض ديربي العاصمة  في مواجهة الطلاب الخميس  ولانهاء الاسبوع بافضل حالة وهو ما يخطط له شنيشل الذي  حقق    لفوز  الاول  في مهمته  في خطوة   وفي  ان تتكامل الصفوف  لقمة    الاسبوع   فيما استمر  الاحمر متواجدا  رغما عنه  في منطقة الخطر  يعاني من تراجع النتائج  بتلقي الخسارة السابعة.

 فوز لزاخو

وانتزع زاخو افضل نتيجة من وجهة نظر جمهوره    بالفوز ودفع الغريم اربيل للمنطقة الحمراء   ويضاعف معاناته بهدف المحترف سانتوس د58 محققا  الفوز الخامس  معززا ثقته في  مواصلة   مبارياته  باهتمام بفضل عطاء عناصره التي ترى في قهر اربيل  دعما للمعنو يات  قبل السفر  للبصرة لمو اجهة نفط البصرة الجولة القادمة والاهم جني ثمارمباريات عقر الدار والاهم اكثر التغلب على الجيران  الذين تأثروا كثيرا في الخسارة الخامسة  ما يتطلب  عمل سريع لتعديل الامور  المتراجعة منذ بداية الموسم فى  ملعبه قبل الذهاب ويمر  بفترة جرجة.

وتوقفت انتصارات  الزوراء بعد العودة  بتعادل بطعم الخسارة من البصرة  كلفه ترك مكانه للجوية  والتراجع ثالثا هو ما يرفضه جمهوره الذي لايكترث فقدان  المواقع الامع الجماهيرية واضاعة فرصة تقليص الفارق مع المتصدر   قبل مواجهة تحديات الذهاب    في اول خروج متعثر خارج العاصمة  و ستكون مشكلة اذا لم تعالج من  قبل عصام حمد   بالسرعة وفى  ان   يظهر اللاعبين  بحال افضل  لان الامور  تتعلق بالنتائج  والتفكير جيدا بمباريات الذهاب    من جانبه استمر نفط البصرة يقدم نفسه منافسا يشار له  داخل وخارج البصرة وفي الموقع الخامس   وفي وضع   مستقر ومؤثر وقادر على تقديم المزيد بقيادة عماد عودة .

 تقدم الامانة

وتقدم الامانة  للموقع الثاني عشر مستفيدا من تفوقه  على سامراء بهدفين   تاركا  سلسلة نتائجه  المتاخرة قبل ان يحسن مو قعه بفضل خدمة  متذيل الترتيب العاجز تماما عن تغير الامور  واستمر في اسوء حال بعد تجرع  الخسارة  السابعة

 مستنقع الهزائم

واستمر الميناء غارقا في   مستنقع الهزائم  بعد سقوطه تحت انظار جمهوره وفي ملعبه  متلقيا الهزيمة السابعة  القاسية لانها اتت من جيرانه التقليدي  نفط ميسان بهدف لهدفين ليستمر متو اجدا في المنطقة المظلمة  قبل ان  يثير غضب جمهوره الذي يندب حظه لما يحصل للفريق  في مشاركة عاجزة    وتواصلل السقوط بسهولة في اي ملعب    واالامر على عماه في ميدانه  في وقت عاد نفط ميسان بفوائد   اللقاء  الذي حضر له المدير الفني  لأهميته  متقدما للموقع العاشر13  في تحسن واضح   محققا افضل نتيجه  ذهابا والاهم  على الجار  التقليدي  وتقديمها  هديه لجمهوره  الذي سر بالنتيجة  لاسباب معروفة.

مشاركة