الجهد الخدمي يستنفر آلياته لإعادة تفويج الزائرين إلى المحافظات 

أكثر من 16 مليون مؤمن يحيي مناسبة الأربعينية  في كربلاء

الجهد الخدمي يستنفر آلياته لإعادة تفويج الزائرين إلى المحافظات

كربلاء – محمد فاضل ظاهر

النجف –  سعدون الجابري

احيا اكثر من 16 مليون مؤمن من داخل العراق وخارجه مناسبة اربعينية الامام الحسين بن علي عليها السلام في محافظة كربلاء بأنسابية عالية دون تسجيل اي خروقات امنية , فيما استنفر الجهد الخدمي لعدد من الوزارات اليات لاعادة تفويج الزائرين الى المحافظا .

وقال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في تغريدة على تويتر (أشكر القوات الأمنية بكل صنوفها لنجاح خطة حماية الزيارة الأربعينية، كما اشكر القائمين على المؤسسات الحكومية وغير الحكومية التي قدمت الخدمات للزائرين), واضاف (أيها العراقيون لقد أوفيتم بعهدكم الى إمام الإصلاح والتضحية من خلال مسيرتكم المليونية ,فأكملوا المسيرة نحو التغيير عبر الانتخابات).

من جانبه, قال جاسم الفتلاوي, نائب محافظ كربلاء في تصريح امس ان (تسجيل الأعداد لنْ يكون تقديرا بقدر قربه من الواقع ، في ظل وجود الكاميرات المنتشرة بمداخل ومخارج المحافظة), واضاف ان (الاستعدادات للزيارة كانتْ مبكرة، وحتى الآن تسير كما خطّط لها من النواحي الأمنية والخدمية ونقل الزائرين). واعلنت العتبة الحسينية المقدسة، ان مراسيم زيارة الاربعينية جرت بإنسيابية عالية.وقال إعلام العتبة في بيان تلقته (الزمان) امس ان (مراسيم الزيارة جرت بإنسيابية عالية ولم تشهد أي خروقات), مبينا ان (الأعداد الخاصة بالزائرين المشاركين لم تعلن بعد ,لأن دخولهم وخروجهم من المحافظة أستمر على مدار15  يومياً والإحصائيات جارية), ولفت الى ان (التوسعة الخاصة بالأضرحة المطهرة اسهمت بإستيعاب الأعداد الكبيرة للزائرين وخاصة صحن العقيلة زينب عليها السلام).

واكد وزير الداخلية, رئيس الخطة الأمنية الخاصة بزيارة الأربعينية، عثمان الغانمي، أنَ الخطة الأمنية الآن في مراحلها النهائية وبدأت مرحلة اجلاء الزائرين الى محافظاتهم ومازالت القطعات تقوم بواجباتها حتى مغادرة آخر زائر.

واوضح الغانمي في تصريح امس ان (جميع الصفحات الخاصة بخطة تأمين حماية زائري الاربعينية جرت بإشراف القادة الميدانيين بأنفسهم ولم نسجل اي خرق أمني).

تأمين زيارة

 وأثنى رئيس أركان الجيش الفريق الاول الركن عبد الأمير يار الله ، على دور الحشد الشعبي في تأمين الزيارة . وقال بيان امس ان (يار الله زار قيادة عمليات الفرات الأوسط والتقى باللواء علي الحمداني , لمناقشة سير الخطة الأمنية ودور الحشد المبذول طيلة أيام الزيارة والجهد الفني).

من جهته قال الحمداني ان (هناك تعاونا وديا بين قوات الجيش والحشد وهذا يدل على التنسيق العالي والمحبة العالية والاحترام العالي بين القوات المشتركة بصورة عامة ).

واكد رئيس الهيئة فالح الفياض، مساهمة الحشد بتعزيز اجواء تأمين الزيارة المليونية بانتشار واسع ومنظم وعلى كافة الاصعدة. وقال الفياض في تصريح امس ان (زيارة أربعينية الامام الحسين عليه السلام أصبحت عالمية), واشار الى ان (ابناء الحشد سيبقون مدافعون عن الشعب). ورأى رئيس جهاز مكافحة الارهاب، الفريق أول الركن عبد الوهاب الساعدي، ان المعاني السامية للإمام الحسين كانت حافزاً في مقارعة الارهاب والتطرف.

وقال الساعدي، في بيان تلقته (الزمان) امس (يستذكرُ المؤمنون في مثلِ هذهِ الأيام بطولات إمام الأحرار الحسين في ذكرى اربعينيتهِ بكل معاني العز والكرامة والشجاعة والاباء).

واضاف ان (المعاني السامية والمثُل القيمة التي زرعها إمامنا  في تضحيته الخالدة كانتْ الحافز لكل الاحرار في انتهاج نهجه والتمسك بسبيله في مقارعة كل انواع الذل والهوان والارهاب والتطرف).

في غضون ذلك ,أعلنت الشركة العامة لنقل المسافرين والوفود التبعة لوزارة النقل , استنفار كل جهدها وزج جميع الحافلات للعمل على نقل زوار الاربعين بين قطوعات كربلاء في التفويج العكسي لهم. وقال مدير عام الشركة كريم كاظم  انه (تم إخراج كل جهد الشركة من الحافلات من مواقع التخزين والجهد الاحتياطي الى العمل  ,نظرا لكثافة الزوار وزيادة الاعداد الوافدة الى كربلاء والزوار العائدين الى مدنهم والبدء بالاستنفار الكامل وعلى مدار الساعة دون اي توقف حيث اصبح جهد الشركة كليا بين قطوعات المدينة).

وبادرت الشرطة بحملة تنظيف تطوعية موسعة داخل مركز المدينة المقدسة .

اربعينية خالة

وقال بيان تلقته (الزمان) امس انه (في إطار جهودها الرامية لخدمة زائري سيد الشهداء في ذكرى أربعينيته الخالدة، بادرت طواقم الشرطة المجتمعية بحملة تنظيف موسعة مع قرب انتهاء مراسيم الزيارة المليونية داخل مركز المدينة المقدسة).  وافاد مدير فرع توزيع المنتجات النفطية في النجف زيد المخزومي بنجاح الخطة الخدمية التي وضعت من قبل وزارة النفط وتوفير وتوزيع المنتجات النفطية للمواكب الحسينية. وأكد المخزومي في تصريح اسم ان (ملاكات الفرع إستنفرت جهودها ومنذ أكثر من 20 يوما لتوفير وتوزيع المنتجات النفطية ووقود السيارات بأنواعها ، فضلاً عن توفير وتوزيع الغاز والنفط وزيت الغاز بين المواكب الحسينية).

مشاركة