الجنايات تنظر بقضية المتهم في قتل مدير بلدية كربلاء

خبير يقترح حلولا لمعالجة ملف التجاوزات

الجنايات تنظر بقضية المتهم في قتل مدير بلدية كربلاء

كربلاء – محمد فاضل ظاهر

قررت محكمة تحقيق كربلاء إحالة المتهم بقتل مدير بلدية كربلاء عبير سليم الخفاجي الى محكمة جنايات المحافظة لإجراء محاكمته عن تلك الجريمة.وقال بيان لمجلس القضاء الاعلى ان (أستئناف كربلاء أحالت اوراق المتهم بعد اكمال التحقيق في الجريمة لوضوح الأدلة فيها ، ولاسيما مع اعترافه بقتل الخفاجي بشكل شخصي الى محكمة الجنايات لاجراء المحاكمة عن تلك الجريمة)، واضاف ان (الهيئة الاولى في محكمة جنايات ميسان اصدرت حكماً بالسجن لمدة 15 عاما بحق مدان لارتكابه ما يعرف بالدگة العشائرية لدار أحد المواطنين في المحافظة، مما الحق الضرر بدار المشتكي وإصابة طفل كان موجود بالقرب من الحادث)، وتابع ان (المحكمة اصدرت حكمها وفق المادة المادة الثانية اولا وبدلالة المادة الرابعة اولا من قانون مكافحة الإرهاب)، ومضى البيان الى القول ان (المجلس قرر تشكيل لجنة من سبعة جهات لرصد المخالفات بمواقع التواصل الاجتماعي ، بعد رصد حالات تجاوز في هذه المواقع التي اضحت تشكل خطراً على منظومة الاخلاق العامة تتمثل بعرض ما يخدش الحياء العام وبث الفسق والفجور والترويج لأفكار هدامة تتنافى مع الالتزام الديني والاخلاقي وكذلك تحرض على الطائفية لتحقيق مكاسب انتخابية)، مؤكدا ان (اللجنة تضم القضاء وجهاز الامن الوطني وخلية الاعلام الامني وهيئة الاعلام والاتصالات ونقابتي الصحفيين والفنانين).

رصد المخالفات

ولفت البيان الى ان (اللجنة ستتولى رصد المخالفات والتوصية الى محاكم التحقيق المختصة لاتخاذ الاجراءات القانونية بشأنها). وقدم وفد من رئاسة الجمهورية التعازي لاسرة الشهيد الخفاجي . وقال بيان تلقته (الزمان) امس انه (بتوجيه من الرئيس برهم صالح، زار وفد رئاسي محافظة كربلاء ، لتقديم واجب العزاء لأسرة الشهيد الخفاجي الذي قتله احد المتجاوزين اثناء تأديته عمله الرسمي)، ولفت الى ان (المحافظ نصيف الخطابي استقبل الوفد الذي ضم  رئيس ديوان الرئاسة مهند حسام الدين ومستشار الرئيس علي شكري وعدد من المديرين العامين، حيث ناقش اللقاء سبل تعزيز حماية الموظفين ووضع حد للمتجاوزين)، وتابع ان (الوفد زار منزل اسرة الشهيد لتقديم واجب العزاء والمواساة)، بدوره ، اكد حسام الدين أن (الشهيد الخفاجي قدم حياته في سبيل اداء الواجب وصون المال العام وازالة التجاوزات التي باتت تشوه مدننا وتضر بمصالح المواطنين)، واضاف (نبلغكم تعازي الرئيس ودعواته بالرحمة والمغفرة لشهيد الواجب). وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد زار اسرة الشهيد ، واكد أن القاتل سينال جزاءه العادل، بعد ان تم اعتقاله من قبل القوات الأمنية. واضاف (سنكون أكثر شدة مع المتجاوزين على الدولة وعلى القانون، ولن تمر هذه الحادثة مرور الكرام، وأن القتلة والمجرمين لن يفلتوا من العقاب، وأننا نبحث عن القصاص والعدل لكل من تسوّل له نفسه استرخاص الدم العراقي، فلا يوجد أحد فوق القانون، ولن نسمح بأن تعم الفوضى). وشهدت المحافظات حملات واسعة لازالة التجاوزات بعد توجيه الحكومة بإزالة جميع التجاوزات في عموم العراق. واقترح الخبير لبنان هاتف مجموعة حللول لملف التجاوزات في المحافظات. وقال هاتف في بيان تلقته (الزمان) امس انه (يجب على الحكومة توجيه انذارات للمتجاوزين شهر وبعدها رفع جزء من التجاوز اي الجدار الامامي واعطاء مهلة لمدة اسبوعين وابلاغ المتجاوز برفع ونقل الاثاث والممتلكات   ومن ثم يرفع التجاوز واذا يصلح استخدام التجاوز كمدرسة اومركز صحي او مركز بلدي اودائرة خدمية يمكن الابقاء عليه)، واضاف انه (لابد العمل على تهئية اراضي باطراف المدينة كسكن لمن يثبت ليس لديهم منزل ومنحهم قرض للبناء وتترك التفاصيل لادارة البلديات والدولة).

مشاركة