الجزائر قتيلان في إشتباكات بين العرب والأمازيغ بغرداية


الجزائر قتيلان في إشتباكات بين العرب والأمازيغ بغرداية
الجزائر ـ الزمان نظم عناصر الشرطة الجزائرية الذين لا يسمح لهم القانون بتاسيس نقابة، تظاهرة غير مسبوقة الاثنين في غرداية جنوب ،المنطقة التي تشهد منذ عشرة اشهر مواجهات طائفية تطلبت نشر عدد كبير من قوى الامن هناك.
على صعيد آخر أوردت وكالة الأنباء الجزائرية واج امس إن اشتباكات بين شبان عرب وأمازيغ في ولاية غرداية الصحراوية في جنوب البلاد أسفرت عن مقتل اثنين واحتراق عدد من المحال التجارية.
ونشرت صحيفتا الوطن و الخبر في الصفحات الاولى الثلاثاء صورة لمسيرة رجال الشرطة بالزي الرسمي حاملين لافتات كتب عليها نطالب بنقابة مستقلة و ارحل هامل اللواء عبد الغني هامل مدير الامين الوطني و 10 اشهر بركات كفى في اشارة الى مدة المواجهات بين العرب والامازيغ في غرداية.
وبحسب تقارير فان ما لا يقل عن 1500 شرطي من اصل خمسة الاف يحاولون منذ عشرة اشهر منع المواجهات التي اسفرت عن عشرة قتلى ومئات الجرحى وتخريب ممتلكات عمومية وخاصة.
والاثنين، قتل شخصان في منطقة بريان قرب غرداية عندما تجددت المواجهات واعمال النهب واحراق المحلات التجارية بينما اصيب عشرة من رجال الامن.
وينتشر حوالى 10 الاف شرطي ودركي في الشوارع الرئيسية في المدينة التي يقطنها 400 الف نسمة بينهم 300 الف من الامازيغ. لكن قوى الامن لم تستطع منع اعمال العنف.
ونقلت الوكالة عن مصدر طبي بمستشفى غرداية قوله إن شابين في العشرينات من العمر لقيا حتفهما وأصيب نحو عشرة أعوان من الشرطة ومن الحماية المدنية بجروح طفيفة في مناوشات متفرقة وقعت يوم الاثنين بين مجموعات من الشباب ببريان .
وأضافت الوكالة دون الإشارة إلى طبيعة الاشتباكات أن مجموعات من الشباب أخذت في التراشق بالحجارة وبالزجاجات الحارقة وفي إشعال إطارات مطاطية .
وساد التوتر المنطقة منذ اعتقال الشرطة مجموعة من الشبان في الأسبوع المقبل للاشتباه بتورطهم في اشتباكات سابقة.
ويسكن غرداية التي تقع على بعد 600 كيلومتر من الجزائر العاصمة عرب ومجموعات من الأمازيغ. وشهدت المنطقة اشتباكات بين الجانبين جراء التنافس على فرص العمل والمساكن والأراضي.
وأسفرت أعمال عنف مشابهة في العام الماضي عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل.
وزار المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغني هامل ولاية غرداية أمس الاثنين في محاولة لاستعادة الهدوء بعد مسيرة شارك فيها المئات من رجال الشرطة احتجاجا على استهدافهم في هجمات نفذتها مجموعات من الشبان.
AZP01

مشاركة