الجزائر جاب الله يلوح بالخيار التونسي

الجزائر جاب الله يلوح بالخيار التونسي
الجزائر ــ بروكسل
واشنطن ــ الزمان
هدد رئيس جبهة العدالة والتنمية المعارضة عبد الله جاب الله بثورة في الجزائر على الطريقة التونسية لاحداث التغيير الذي فشل فيه الاسلاميون عن طريق الانتخابات، لكن الاسلاميين المعتدلين غير مستعدين للسير في هذا الطريق. وتوعد جاب الله باعتماد الخيار التونسي من اجل التغيير في الجزائر، بعد فشل الاسلاميين في الانتخابات التشريعية التي جرت الخميس وفاز بها الحزب الحاكم.
وقال السلطة اغلقت باب الامل في التغيير عن طريق الصندوق ولا يبقى للمؤمن بالتغيير الا الخيار التونسي .
وتابع طال الزمن او قصر فان الخيار سيكون مثل الخيار التونسي الذي اطاح بالرئيس زين العابدين بن علي واوصل حركة النهضة الى السلطة.
من جانبها رحبت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بالانتخابات التشريعية في الجزائر وأبدت استعداد بلادها للتعاون مع الحزب الحاكم مثنية على ازدياد تمثيل المرأة في البرلمان.
فيما رحب الاتحاد الأوربي باجراء الانتخابات الجزائرية في جو سلمي وبطريقة منظمة معتبرا اياها خطوة الى الأمام على طريق عملية الاصلاح التي بدأت في ابريل عام 2011 .
وقالت كاترين آشتون رئيسة السياسة الخارجية بالاتحاد وستيفان فيول مفوض التوسيع في بيان مشترك ان على البرلمان الجديد أن يلعب دورا في هذه العملية كما رحبا بزيادة مشاركة المرأة في البرلمان الجديد.
وبحسب النتائج الرسمية للانتخابات، فاز حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم ب220 مقعدا من اصل 462 يليه حليفه في التحالف الرئاسي التجمع الوطني الديموقراطي الذي حصل على 68 مقعدا.
ولم تحصل الاحزاب الاسلامية السبعة مجتمعة سوى على 59 مقعدا منها سبعة مقاعد لجبهة العدالة والتنمية.
واكد جاب الله انه كان ينتظر ان يفوز حزبه ب65 مقعدا، بالاعتماد على عمليات سبر الاراء التي قامت بها السلطة . ووصف الانتخابات بانها مسرحية رتبت نتائجها سلفا .
وقال نحن لا نعترف بهذه النتائج لانها تشكل عدوانا على ارادة الامة وتؤسس لحالة من اللاامن واللااستقرار .
كما هدد جاب الله 56 سنة الذي ترشح لمنصب رئيس الجمهورية مرتين 1999 و2004 بانسحاب كل الاحزاب التي ترفض نتائج الانتخابات من البرلمان .
وقال نحن بصدد مشاورات مع كل الاحزاب لاتخاذ موقف موحد بهذا الشأن، وانه في حال اتخذ هذا الموقف فان جبهة العدالة والتنمية ستكون في طليعة المنسحبين .
وقبل ان تحصل هذه المشاورات، اكد عبد الرحمن سعيدي رئيس مجلس الشورى في حركة مجتمع السلم من حقنا الاعتراض على النتائج والطعن فيها لدى المجلس الدستوري .
واضاف في تصريح تعليقا على تهديدات جاب الله نحن لا نتحمل مسؤولية اي تصعيد او تهديد لامن واستقرار البلد .
واكدت احزاب التحالف الاسلامي التي تضم حركات الاصلاح والنهضة ومجتمع السلم مباشرة بعد اعلان النتائج الجمعة ان نتائج الانتخابات التشريعية التي اعطت الفوز للحزب الحاكم، تعد تراجعا عن الديمقراطية وان الربيع الجزائري صار مؤجلا .
وقال ابو جرة سلطاني رئيس حركة مجتمع السلم اهم حزب في تكتل الجزائر الخضراء ، راهنا على ان يكون 10 ايار ربيعا ينبت الازهار، الا ان الربيع الجزائري صار مؤجلا ، في اشارة الى الربيع العربي الذي اوصل الاسلاميين الى السلطة في تونس ومصر والمغرب.
واعلن التحالف الاسلامي انه سيتشاور مع الاحزاب الاخرى من اجل قراءة سياسية لهذه النتائج لاتخاذ مواقف مشتركة .
كما ستعقد الحركات الاسلامية الثلاث اجتماعات طارئة لمجالس الشورى الخاصة بها في عطلة نهاية الاسبوع.
واكد سعيدي ان مجلس الشورى لحركة مجتمع السلم سيقيم نتائج الانتخابات والخيارات السياسية للحركة وتحالفاتها، وبناء عليه تكون المواقف .
وتابع في جميع الاحوال نحن لن نتخذ اي اجراء خارج القانون .
وتعليقا على هذه النتائج، قال وزير الداخلية دحو ولد قابلية خلال مؤتمر صحافي الجمعة ان الشعب صوت لمن يعرفهم ويثق فيهم .
وبخصوص تهديد الاسلاميين قال اذا رأى احد ان هناك تزويرا عليه ان يتقدم بالطعون امام لجنة الانتخابات، كما ان هناك المحاكم والمجلس الدستوري اعلى هيئة قضائية في البلاد.
ومنذ انطلاق الثورات في تونس ومصر وليبيا والسلطة في الجزائر تطمئن الشعب والعالم الخارجي ان رياح الربيع العربي لن تصلها لأنها قامت بثورتها في 1988 عندما انهى الجزائريون النظام الاحادي واجبروا السلطة على اعتماد التعددية الحزبية في دستور 1989.
وزادت ردود الفعل الدولية المرحبة بنتائج الانتخابات الاخيرة السلطة اطمئنانا على ان استقرار البلاد لن يتزعزع.
ويعتبر رئيس مرصد الدول العربية في باريس انطوان بصبوص ان الغرب يبحث عن الاستقرار في هذا البلد الذي يوفر لاوربا خمس احتياجاتها من الغاز.
واضاف في كل البلدان التي عرفت الربيع العربي ظهر قلق مبرر لذلك فيبدو لي ان هناك ارادة لحماية هذا النظام .
ووصف بصبوص الجزائر بانها رقم مهم في ازمة الساحل لذلك فهو متاكد انه لن يتم زعزعة استقرارها حاليا في وقت ينتظر منها ان تلعب دورا محوريا في المنطقة التي تسيطر عليها .
وقالت كلينتون في بيان أصدرته وزارة الخارجية انها تعتبر نتائج الانتخابات وخصوصاً بعد حصول النساء على عدد كبير من المقاعد خطوة مهمة وكبيرة نحو التحول الديمقراطي في الجزائر .
وأشارت الى أن الحكومة الجزائرية دعت مراقبين ودوليين ومنظمات غير حكومية لارسال بعثات مراقبة أمنت للجزائريين الفرصة للتعبير عن ارادتهم .
وقالت ان الولايات المتحدة تتطلع للعمل الى جانب جبهة التحرير الوطني الفائزة بالانتخابات والاستمرار بتعزيز العلاقات مع الشعب الجزائري.
/5/2012 Issue 4199 – Date 14 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4199 التاريخ 14»5»2012
AZP01