الجزائر: تظاهرة في الذكرى الثانية للحراك

509

الجزائر‭- ‬الزمان‭ ‬

‭ ‬شارك‭ ‬آلاف‭ ‬المتظاهرين‭ ‬الاثنين‭ ‬في‭ ‬أكبر‭ ‬مسيرة‭ ‬تشهدها‭ ‬العاصمة‭ ‬الجزائرية‭ ‬منذ‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬الماضي،‭ ‬بينما‭ ‬خرجت‭ ‬تظاهرات‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬مدن‭ ‬أخرى‭ ‬بمناسبة‭ ‬الذكرى‭ ‬الثانية‭ ‬للحراك‭ ‬الشعبي‭ ‬ضد‭ ‬النظام‭. ‬وهتف‭ ‬المحتجون‭ ‬‮«‬لسنا‭ ‬هنا‭ ‬للاحتفال،‭ ‬نحن‭ ‬هنا‭ ‬للمطالبة‭ ‬برحيلكم‮»‬،‭ ‬في‭ ‬إشارة‭ ‬للحكومة‭ ‬التي‭ ‬يعدونها‭ ‬لا‭ ‬تختلف‭ ‬كثيرا‭ ‬عن‭ ‬نظام‭ ‬الرئيس‭ ‬السابق‭ ‬عبد‭ ‬العزيز‭ ‬بوتفليقة‭ ‬الذي‭ ‬حكم‭ ‬البلاد‭ ‬طيلة‭ ‬عقدين‭. ‬بدأت‭ ‬مسيرة‭ ‬العاصمة‭ ‬بمئات‭ ‬الأشخاص‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬أودان‭ ‬وساحة‭ ‬موريتانيا‭ ‬حيث‭ ‬تحدى‭ ‬المحتجون‭ ‬قوات‭ ‬الشرطة‭ ‬لينضم‭ ‬إليهم‭ ‬آلاف‭ ‬المتظاهرين‭ ‬من‭ ‬المارة‭ ‬قرب‭ ‬ساحة‭ ‬البريد‭ ‬المركزي،‭ ‬مهد‭ ‬الحراك‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭. ‬وردّد‭ ‬المتظاهرون‭ ‬الشعارات‭ ‬المعتادة‭ ‬للحراك‭ ‬‮«‬دولة‭ ‬مدنية‭ ‬وليس‭ ‬عسكرية‮»‬‭ ‬و»الجنرالات‭ ‬الى‭ ‬المزبلة‮»‬‭ ‬و»الجزائر‭ ‬ستستعيد‭ ‬استقلالها‮»‬‭ ‬من‭ ‬سلطة‭ ‬النظام‭ ‬الحاكم‭. ‬ومنذ‭ ‬الصباح‭ ‬الباكر‭ ‬انتشرت‭ ‬أعداد‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬الشرطة‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬العاصمة‭ ‬الجزائرية‭ ‬وشددت‭ ‬كذلك‭ ‬الرقابة‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬مداخلها،‭ ‬فيما‭ ‬حلقت‭ ‬مروحيات‭ ‬في‭ ‬الأجواء‭. ‬وأفادت‭ ‬اللجنة‭ ‬الوطنية‭ ‬لتحرير‭ ‬المعتقلين‭ ‬وصحافيو‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬أنّ‭ ‬السلطات‭ ‬أوقفت‭ ‬59‭ ‬شخصا‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬26‭ ‬شخصا‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭. ‬وواجه‭ ‬سكان‭ ‬الضواحي‭ ‬صعوبة‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬الوصول‭ ‬الى‭ ‬مقار‭ ‬عملهم‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬العاصمة‭ ‬بسبب‭ ‬الازدحام‭ ‬الكبير‭ ‬جراء‭ ‬الحواجز‭ ‬الأمنية‭ ‬على‭ ‬مداخل‭ ‬المدينة‭ ‬خصوصا‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الشرقية،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬أكد‭ ‬شهود‭ ‬عيان‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭. ‬وقال‭ ‬الموظف‭ ‬حميد‭ (‬54‭ ‬عاما‭) ‬‮«‬جئت‭ ‬من‭ ‬حمادي‭ (‬بولاية‭ ‬بومرداس‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬30‭ ‬كيلومترا‭ ‬شرق‭ ‬العاصمة‭) ‬وكان‭ ‬عليّ‭ ‬الانطلاق‭ ‬عند‭ ‬الساعة‭ ‬الخامسة‭ ‬صباحا‭ ‬بدل‭ ‬السابعة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الوصول‭ ‬الى‭ ‬مكتبي‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬العاصمة‮»‬‭.‬

وتابع‭ ‬‮«‬أمضيت‭ ‬ساعتين‭ ‬ونصف‭ ‬الساعة‭ ‬في‭ ‬الازدحام‭ ‬بسبب‭ ‬الحواجز‭ ‬الأمنية‭ ‬للدرك‭ ‬ثم‭ ‬للشرطة‭. ‬كانوا‭ ‬يدققون‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬السيارات‮»‬‭.‬

وانتشرت‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬دعوات‭ ‬للتظاهر‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬البلاد،‭ ‬خصوصا‭ ‬في‭ ‬الجزائر‭ ‬العاصمة،‭ ‬بمناسبة‭ ‬ذكرى‭ ‬الحراك‭.‬

واضطر‭ ‬الحراك‭ ‬إلى‭ ‬تعليق‭ ‬تظاهراته‭ ‬الأسبوعية‭ ‬في‭ ‬13‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬2020‭ ‬بسبب‭ ‬انتشار‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬وقرار‭ ‬السلطات‭ ‬منع‭ ‬كل‭ ‬التجمعات‭.‬

مشاركة