الجزائر ترجح فشل الإبراهيمي وستة آلاف قتيل خلال شهر في سوريا


الجزائر ترجح فشل الإبراهيمي وستة آلاف قتيل خلال شهر في سوريا
باريس تدعو إلى تقاسم أعباء اللاجئين خطف ثمانية سوريين على حدود لبنان
القاهرة ــ دمشق ــ الجزائر ــ بيروت ــ عمان ــ أ ف ب ــ الزمان
قال المرصد السوري ان اكثر من ستة آلاف شخص قتلوا في سوريا الشهر الماضي، ما يجعل منه الشهر الاكثر دموية في النزاع المستمر منذ عامين، في حين استمرت الاثنين اعمال العنف في مناطق عدة لا سيما في مدينة حلب كبرى مدن الشمال. سياسيا، اعرب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عن دعمه للبنان لصونه من تداعيات النزاع في سوريا، في حين رأت البحرين ان الظروف الراهنة لا توحي بحل سياسي للازمة. من جانبه أكد حسين أمير عبد اللهيان، مساعد وزير الخارجية الايراني للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، امس، أن بلاده تدعم الاصلاحات التي أعلن عنها الرئيس السوري بشار الأسد، وآلية الحل السياسي السلمي للوضع في سوريا. وقال عبداللهيان، خلال مؤتمر صحفي عقده امس بمقر اقامة السفير الايراني بالقاهرة، ان ايران ستستمر فى دعم محور المقاومة فى الشرق الأوسط، وفي هذا الاطار فانها تدعم بقوة الشعب السوري واصلاحات الرئيس السوري بشار الأسد، وتدعم آلية الحل السياسي السلمي . وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان عدد القتلى في آذار بلغ ستة آلاف وخمسة قتلى، ما يجعل منه الشهر الاكثر دموية منذ بدء النزاع منتصف آذار 2011.
والقتلى هم 3480 مدنيا بينهم 298 طفلا دون السادسة عشر من العمر و291 سيدة و1400 مقاتل معارض. ويدرج المرصد بين المدنيين الذين حملوا السلاح ضد قوات النظام.
الى ذلك، قتل في آذار 86 جنديا منشقا و1464 عنصرا من القوات النظامية بينهم افراد في قوات الدفاع الوطني التي شكلها النظام ، بحسب عبدالرحمن. واحصى المرصد سقوط 387 شخصا مجهولي الهوية اضافة الى 588 مقاتلا مجهولي الهوية بينهم العديد من جنسيات غير سورية . وفي الجزائر، اعتبر وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن احمد بن محمد آل خليفة خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره مراد مدلسي ان نهج الحوار هو الحل الحقيقي. هذا الكلام سمعناه من كل الاطراف في سوريا … لكن الظروف لا توحي بهذا الشيء . من جانبه قلل نظيره الجزائري من حظوظ نجاح مهمة الموفد الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي. وقال في حديث اذاعي لا نعتقد ان لها فرصة للنجاح، ونحن نامل ان تنجح . كما انتقد القرارات التي يتخذها جزء من السوريين، في اشارة الى منح مقعد دمشق في الجامعة العربية للائتلاف السوري المعارض. وقال يعود للسوريين ان يقرروا، وأي قرار يصدر عن جزء منهم حصرا ــ لا بل اي قرار يصدر عن جزء من السوريين يكون متاثرا بضغوط خارجية ــ قد تكون حياته قصيرة جدا . وخطف ثمانية سوريين على حدود لبنان لمبادلتهم بمعتقلين.
ومنحت القمة العربية في الدوحة الاثنين الماضي الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، مقعد سوريا في الجامعة ومنظماتها، رغم تحفظات الجزائر والعراق.
AZP01