الجزائر .. بداية أزمة مع باريس حول الحراك والقضاء يرفض اطلاق سراح صحافي

401

الجزائر‭ – ‬باريس‭ – ‬الزمان‭ ‬

‭ ‬أعلنت‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الجزائرية‭ ‬الأربعاء‭ ‬أنها‭ ‬استدعت‭ ‬سفيرها‭ ‬لدى‭ ‬باريس‭ ‬للتشاور،‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬بث‭ ‬محطات‭ ‬تلفزة‭ ‬فرنسية‭ ‬وثائقيات‭ ‬حول‭ ‬الحركة‭ ‬الاحتجاجية‭ ‬ضد‭ ‬النظام‭ ‬في‭ ‬الجزائر‭. ‬وجاء‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬الخارجية‭ ‬الجزائرية‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الطابع‭ ‬المطرد‭ ‬والمتكرر‭ ‬للبرامج‭ ‬التي‭ ‬تبثها‭ ‬القنوات‭ ‬العمومية‭ ‬الفرنسية‭ ‬والتي‭ ‬كان‭ ‬آخرها‭ ‬ما‭ ‬بثته‭ ‬قناة‭ +‬فرانس‭ ‬5‭+ ‬و‭+‬القناة‭ ‬البرلمانية‭+ ‬بتاريخ‭ ‬26‭ ‬ماي‭ (‬أيار‭/‬مايو‭) ‬2020،‭ ‬التي‭ ‬تبدو‭ ‬في‭ ‬الظاهر‭ ‬تلقائية،‭ ‬تحت‭ ‬مسمى‭ ‬وبحجة‭ ‬حرية‭ ‬التعبير،‭ ‬ليست‭ ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬إلا‭ ‬تهجما‭ ‬على‭ ‬الشعب‭ ‬الجزائري‭ ‬ومؤسساته،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬الشعبي،‭ ‬سليل‭ ‬جيش‭ ‬التحرير‭ ‬الوطني‮»‬‭. ‬فيمارفض‭ ‬القضاء‭ ‬الجزائري‭ ‬الأربعاء‭ ‬طلبا‭ ‬للإفراج‭ ‬الموقت‭ ‬عن‭ ‬الصحافي‭ ‬خالد‭ ‬درارني‭ ‬الموقوف‭ ‬منذ‭ ‬نهاية‭ ‬آذار‭/‬مارس،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬قالت‭ ‬لفرانس‭ ‬برس‭ ‬اللجنة‭ ‬الوطنية‭ ‬للإفراج‭ ‬عن‭ ‬المعتقلين‭. ‬وقال‭ ‬متحدث‭ ‬باسم‭ ‬اللجنة‭ ‬إنّ‭ ‬دائرة‭ ‬الاتهام‭ ‬في‭ ‬محكمة‭ ‬الجزائر‭ ‬‮«‬أكدت‭ ‬رفض‭ ‬طلب‭ ‬الإفراج‭ ‬الموقت‭ ‬عن‭ ‬الصحافي‭ ‬خالد‭ ‬درارني‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬تحوّل‭ ‬إلى‭ ‬رمز‭ ‬في‭ ‬معركة‭ ‬السعي‭ ‬لتعزيز‭ ‬حرية‭ ‬الصحافة‭ ‬في‭ ‬الجزائر‭. ‬ودرارني‭ ‬مدير‭ ‬موقع‭ ‬‮«‬قصبة‭ ‬تريبون‮»‬‭ ‬المحلي‭ ‬ومراسل‭ ‬قناة‭ ‬‮«‬Tv5Monde‮»‬‭ ‬الفرنسية‭ ‬وممثل‭ ‬منظمة‭ ‬مراسلون‭ ‬بلا‭ ‬حدود‭. ‬وكان‭ ‬وضِع‭ ‬في‭ ‬الحبس‭ ‬الموقت‭ ‬في‭ ‬29‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬حتى‭ ‬تحديد‭ ‬موعد‭ ‬لمحاكمته‭ ‬بتهمة‭ ‬‮«‬التحريض‭ ‬على‭ ‬التجمهر‭ ‬غير‭ ‬المسلح‭ ‬والمساس‭ ‬بالوحدة‭ ‬الوطنية‮»‬،‭ ‬وذلك‭ ‬عقبة‭ ‬تغطيته‭ ‬تظاهرة‭ ‬للحراك‭ ‬الاحتجاجي‭ ‬ضد‭ ‬السلطة‭. ‬وقال‭ ‬مصطفى‭ ‬بوشاشي‭ ‬لفرانس،‭ ‬وهو‭ ‬أحد‭ ‬محامي‭ ‬درارني،‭ ‬إنّ‭ ‬‮«‬خالد‭ ‬لم‭ ‬يرتكب‭ ‬جناية‭ ‬واحدة‭ ‬بحسب‭ ‬قانون‭ ‬العقوبات‭ ‬الجزائري‭. ‬إنّه‭ ‬صحافي‭ ‬كان‭ ‬يقوم‭ ‬بعمله‮»‬،‭ ‬مضيفاً‭ ‬أنّه‭ ‬يلاحق‭ ‬‮«‬بسبب‭ ‬تصويره‭ ‬مسيرة‭ (‬الحراك‭) ‬في‭ ‬7‭ ‬آذار‭/‬مارس‮»‬‭.          بقية‭ ‬الخبر‭ ‬على‭ ‬موقع‭ (‬الزمان‭)‬

وأعلن‭ ‬أنّ‭ ‬الشروط‭ ‬‮«‬التي‭ ‬توجب‭ ‬حبس‭ ‬شخص‭ ‬غير‭ ‬مكتملة‭ ‬هنا‭. ‬بيد‭ ‬أنّه‭ ‬محبوس‭ ‬ولم‭ ‬تحصل‭ ‬محاكمة‮»‬،‭ ‬معتبراً‭ ‬أنّ‭ ‬النظام‭ ‬القضائي‭ ‬الجزائري‭ ‬‮«‬لم‭ ‬يحترم‮»‬‭ ‬القانون‭.‬

وسبق‭ ‬لعدة‭ ‬منظمات‭ ‬حقوقية،‭ ‬محلية‭ ‬ودولية،‭ ‬أن‭ ‬دعت‭ ‬إلى‭ ‬الإفراج‭ ‬عن‭ ‬درارني،‭ ‬وحثت‭ ‬السلطات‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬حد‭ ‬‮«‬للملاحقات‭ ‬التي‭ ‬تستهدف‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬المستقلة‮»‬‭.‬

وتحتل‭ ‬الجزائر‭ ‬المركز‭ ‬146‭ (‬ضمن‭ ‬180‭ ‬دولة‭) ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حرية‭ ‬الصحافة‭ ‬بحسب‭ ‬تصنيف‭ ‬منظمة‭ ‬‮«‬مراسلون‭ ‬بلا‭ ‬حدود‮»‬‭.‬

مشاركة