الجربا يلتقي رجوي ويتفقان على الشراكة لإسقاط النظامين السوري والإيراني


الجربا يلتقي رجوي ويتفقان على الشراكة لإسقاط النظامين السوري والإيراني
النصرة تدعو العلماء للتطوع في التصنيع الحربي وتفجر أربعة حواجز لقوات الأسد
باريس الزمان
التقت مريم رجوي رئيسة منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة في باريس مساء السبت باحمد الجربا رئيس الإئتلاف السوري في أول لقاء تنسيقي بين معارضين سوريين وايرانيين. وتنفي ايران مشاركة قواتها في القتال لدعم الرئيس السوري بشار الأسد لكن المعارضة السورية تقول ان الالاف من الحرس الثوري الايراني يقاتلون في سوريا وان مقاتلي حزب الله والملشيات القادمة من العراق تقاتل في سوريا بطلب من ايران وتحت توجيهها وقيادتها. وأدانت رجوي خلال المباحثات دور الفاشية الدينية الحاكمة في إيران في قمع الشعب السوري وارتكاب المجازر ودعمه الشامل لدكتاتورية بشار الأسد مطالبة بدعم المجتمع الدولي للجيش الحر ولأئتلاف السوري باعتباره الممثل الشرعي للشعب السوري حسب بيان لمجاهدي خلق تسلمت الزمان نسخة منه. من جانبه اشاد الجربا بتضامن وتآخي المقاومة الإيرانية للثورة السورية قائلا نحن والشعب الإيراني نناضل في خندق مشترك ضد عدو مشترك ومن أجل الوصول إلى هدف مشترك، وأضاف أن الملالي الحاكمين في إيران ليست لديهم أية شرعية وأن مصير الشعب السوري والثورة السوريه مرتبط بمصيرالشعب الإيراني وممثله الشرعي المقاومة الإيرانية بقيادة رجوي. وأدان الجربا الإجراءات التعسفية التي ترتكب ضد مجاهدي خلق في مخيم ليبرتي مطالباَ بضمان المجتمع الدولي لحقوقهم. وأكدت رجوي أننا نستطيع أن نناضل بنجاح من أجل تخليص بلدينا من الديكتاتورية ونظام ولاية الفقيه ولتحقيق الحرية والديمقراطية لشعبينا السوري والإيراني. على صعيد اخر اعلنت جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، تأسيس مؤسسة للتصنيع والتطوير الحربي ، ودعت في بيان اصدرته العلماء والمهندسين و كل المسلمين للانضمام الى المؤسسة التي تهدف الى مواجهة شح التسليح. فيما فجر عناصر من جبهة النصرة اربعة حواجز للقوات النظامية السورية أمس في ريف ادلب في محاولة لقطع طريق رئيسية بين مدينتي ادلب واللاذقية بحسب المرصد السوري.
AZP01