الجدل‭ ‬يزداد‭ ‬حول‭ ‬لقاح‭ ‬استرازينيكا‭ ‬بعد‭ ‬وفاة‭ ‬19‭ ‬بين‭ ‬79‭ ‬حالة‭ ‬تجلط

904

خلاف‭ ‬بشأن‭ ‬شهادة‭ ‬التلقيح‭ ‬في‭ ‬أمريكا‭ ‬

لندن‭- ‬لاهاي‭ -‬الزمان‭ ‬

أعلنت‭ ‬السلطات‭ ‬الصحية‭ ‬البريطانية‭ ‬الأربعاء‭ ‬وفاة‭ ‬19‭ ‬شخصا‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬79‭ ‬تعرضوا‭ ‬لجلطات‭ ‬دموية‭ ‬بعد‭ ‬تلقيهم‭ ‬لقاح‭ ‬اكسفورد‭/‬استرازينيكا،‭ ‬ولكنّها‭ ‬شددت‭ ‬على‭ ‬أنّ‭ ‬فوائد‭ ‬تلقيه‭ ‬ما‭ ‬زالت‭ ‬أكبر‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬الغالبية‭ ‬العظمى‮»‬‭ ‬من‭ ‬السكان‭. ‬وأوضحت‭ ‬مديرة‭ ‬الوكالة‭ ‬البريطانية‭ ‬للدواء‭ ‬جون‭ ‬راين‭ ‬أنّ‭ ‬الإصابات‭ ‬حدثت‭ ‬لدى‭ ‬51‭ ‬امرأة‭ ‬و28‭ ‬رجلاً‭ ‬تتراوح‭ ‬أعمارهم‭ ‬بين‭ ‬18‭ ‬و79‭ ‬عاماً‭. ‬فيما‭ ‬لم‭ ‬تتوصل‭ ‬هيئة‭ ‬تنظيم‭ ‬الأدوية‭ ‬الأوروبية‭ ‬إلى‭ ‬عامل‭ ‬خطر‭ ‬محدد‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬حدوث‭ ‬جلطات‭ ‬بعد‭ ‬أخذ‭ ‬لقاح‭ ‬أسترازينيكا،‭ ‬واوردت‭ ‬الأربعاء‭ ‬إن‭ ‬التفسير‭ ‬‮«‬المعقول‮»‬‭ ‬لحالات‭ ‬تجلط‭ ‬الدم‭ ‬النادرة‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬الاستجابة‭ ‬المناعية‭. ‬وقالت‭ ‬إيمير‭ ‬كوك‭ ‬المديرة‭ ‬التنيفيذة‭ ‬للهيئة‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬بالفيديو‭: ‬‮«‬لم‭ ‬يتسن‭ ‬تأكيد‭ ‬عوامل‭ ‬خطر‭ ‬محددة‭ ‬مثل‭ ‬العمر‭ ‬أو‭ ‬الجنس‭ ‬أو‭ ‬التاريخ‭ ‬الطبي‭ ‬لأن‭ ‬الأحداث‭ ‬النادرة‭ ‬تظهر‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الأعمار‮»‬‭. ‬واعلنت‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬الأربعاء‭ ‬أن‭ ‬الصلة‭ ‬بين‭ ‬لقاح‭ ‬أسترازينيكا‭ ‬المضاد‭ ‬لفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬وظهور‭ ‬شكل‭ ‬نادر‭ ‬من‭ ‬الجلطات‭ ‬الدموية‭ ‬هو‭ ‬أمر‭ ‬‮«‬ممكن‭ ‬ولكنه‭ ‬غير‭ ‬مؤكد‮»‬‭. ‬وقال‭ ‬خبراء‭ ‬المنظمة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬اللقاحات‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬‮«‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬إجراء‭ ‬دراسات‭ ‬متخصصة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬فهم‭ ‬كامل‭ ‬للصلة‭ ‬المحتملة‭ ‬بين‭ ‬التلقيح‭ ‬وعوامل‭ ‬الخطر‭ ‬الممكنة‮»‬،‭ ‬لافتين‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الظواهر‭ ‬‮«‬نادرة‭ ‬جدا‭ ‬رغم‭ ‬كونها‭ ‬مقلقة‮»‬‭. ‬من‭ ‬جهة‭ ‬اخرى‭ ‬ومع‭ ‬حملة‭ ‬التلقيح‭ ‬التي‭ ‬تجري‭ ‬بوتيرة‭ ‬متسارعة‭ ‬باتت‭ ‬مسألة‭ ‬‮«‬شهادة‭ ‬اللقاح‭ ‬الرقمية‮»‬‭ ‬تطرح‭ ‬أكثر‭ ‬وأكثر‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬رغم‭ ‬الجدل‭ ‬السياسي‭ ‬المتنامي‭ ‬والنظام‭ ‬الصحي‭ ‬غير‭ ‬المتماسك‭ ‬الذي‭ ‬يعقد‭ ‬جمع‭ ‬البيانات‭ ‬في‭ ‬مركز‭ ‬واحد‭.‬

وكان‭ ‬آشر‭ ‬فاينتروب‭ (‬17‭ ‬عاما‭) ‬مسرورا‭ ‬لإظهاره‭ ‬الجمعة‭ ‬‮«‬الشهادة‮»‬‭ ‬الرقمية‭ ‬الجديدة‭ ‬لولاية‭ ‬نيويورك‭ ‬التي‭ ‬قام‭ ‬بتنزيلها‭ ‬على‭ ‬هاتفه‭ ‬الذكي‭ ‬والتي‭ ‬تثبت‭ ‬عبر‭ ‬رمز‭ ‬الاستجابة‭ ‬السريعة‭ ‬بأنه‭ ‬محصن‭ ‬ضد‭ ‬كوفيد‭-‬19‭. ‬وقال‭ ‬وهو‭ ‬يظهر‭ ‬الشهادة‭ ‬عند‭ ‬مدخل‭ ‬أحد‭ ‬أول‭ ‬العروض‭ ‬المنظمة‭ ‬في‭ ‬الداخل‭ ‬في‭ ‬منهاتن‭ ‬منذ‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬2020‭ ‬‮«‬أعتقد‭ ‬انه‭ ‬أمر‭ ‬جيد‭ ‬لأننا‭ ‬لسنا‭ ‬بحاجة‭ ‬لإظهار‭ ‬كافة‭ ‬أنواع‭ ‬الوثائق‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مرة‮»‬‭. ‬وبتشجيع‭ ‬من‭ ‬الحاكم‭ ‬الديموقراطي‭ ‬أندرو‭ ‬كومو،‭ ‬باتت‭ ‬ولاية‭ ‬نيويورك‭ ‬الوحيدة‭ ‬حاليا‭ ‬بين‭ ‬الولايات‭ ‬الأميركية‭ ‬التي‭ ‬أطلقت‭ ‬‮«‬جواز‭ ‬سفر‮»‬‭ ‬مماثل‭ ‬بشكل‭ ‬طوعي‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬عملاق‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬‮«‬اي‭ ‬بي‭ ‬ام‮»‬‭. ‬على‭ ‬العكس‭ ‬يرفض‭ ‬حكام‭ ‬آخرون‭ ‬هذه‭ ‬الفكرة‭. ‬وكان‭ ‬حاكم‭ ‬فلوريدا‭ ‬الجمهوري‭ ‬رون‭ ‬ديسانتيس‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬وقع‭ ‬الجمعة‭ ‬مرسوما‭ ‬يحظر‭ ‬على‭ ‬الأجهزة‭ ‬الإدارية‭ ‬في‭ ‬الولاية‭ ‬إصدار‭ ‬‮«‬أي‭ ‬وثقة‭ ‬موحدة‮»‬‭ ‬لإثبات‭ ‬أن‭ ‬شخصا‭ ‬تلقى‭ ‬اللقاح‭ ‬ضد‭ ‬كوفيد‭-‬19‭ ‬وعلى‭ ‬المؤسسات‭ ‬إلزام‭ ‬زبائنها‭ ‬على‭ ‬تقديم‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬التحصين‭ ‬لأن‭ ‬ذلك‭ ‬‮«‬سيحد‭ ‬من‭ ‬الحريات‭ ‬الفردية‭ ‬وسيضر‭ ‬بمبدأ‭ ‬سرية‭ ‬المرضى‮»‬‭. ‬والثلاثاء‭ ‬حظر‭ ‬حكام‭ ‬ولاية‭ ‬تكساس‭ ‬الجمهوري‭ ‬غريغ‭ ‬أبوت‭ ‬هيئات‭ ‬النطالبة‭ ‬بدليل‭ ‬على‭ ‬التلقيح‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬يرغب‭ ‬نواب‭ ‬جمهوريون‭ ‬في‭ ‬بنسيلفانيا‭ ‬في‭ ‬انتهاج‭ ‬الموقف‭ ‬نفسه‭. ‬وكانت‭ ‬حاكمة‭ ‬داكوتا‭ ‬الجنوبية‭ ‬الجمهورية‭ ‬كريستي‭ ‬نويم‭ ‬اعتبرت‭ ‬الاسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬الفكرة‭ ‬بانها‭ ‬‮«‬ضد‭ ‬مبادىء‭ ‬أميركا‮»‬‭.‬

مشاركة