الجبالي يستقيل والنهضة تعتزم التخلي عن حقائب سيادية


الجبالي يستقيل والنهضة تعتزم التخلي عن حقائب سيادية
تونس ــ االزمان
قدم رئيس الوزراء التونسي حمادي الجبالي امس استقالته بعد اعلانه الفشل في تكوين حكومة غير سياسية معمقا بذلك الازمة السياسية التي هزت تونس بعد مقتل زعيم معارض في وقت سابق هذا الشهر.
وقال الجبالي في مؤتمر صحفي بعد لقائه رئيس الجمهورية قدمت لرئيس الجمهورية استقالتي . وكان الجبالي قال الاثنين ان الاحزاب الرئيسية فشلت في التوصل الى اتفاق لتشكيل حكومة كفاءات.
وقال الجبالي في خطاب متلفز إن استقالته وفشل مبادرته لا تعني فشل تونس . وجدد تعهده أنه لن يترشح لانتخابات قادمة ولن يسعى لمنصب مهما كان، موضحا أنه ما زال على عهده بخدمة الشعب التونسي ولكن بشروط .
من جانبه قال الأمين العام للحزب الجمهوري التونسي أحمد نجيب الشابي امس إن حركة النهضة قبلت التخلي عن وزارات السيادة الثلاث وتحييدها في الحكومة المرتقب تشكيلها.
وبين الشابي في تصريحات للصحفيين عقب لقائه رئيس الجمهورية التونسية المنصف المرزوقي مساء امس بقصر قرطاج ان رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي أعلن أنه قبل تحييد كل من وزارة العدل والداخلية والدفاع، بحسب الأمين العام للحزب الجمهوري التونسي. فيما لم يصدر تعقيب فوري من حركة النهضة على تلك التصريحات التي أدلى بها الشابي عقب لقائه المرزوقي. وأضاف الشابي أن الجبالي رئيس الحكومة سيواصل لأنه أصبح جزءا من الحل والعمود الفقري للحكومة ولا أحد يرى الحكومة دون الجبالي لأن رصيده تدعم منذ السادس من فبراير يوم قرر الإعلان عن مبادرة حكومة تقنوكراط .
والتقى المرزوقي رئيس حركة وفاء عبد الرؤوف العيادي في انتظار أن تجمعه مقابلة لاحقا برئيس الحكومة حمادي الجبالي واتخاذ موقف نهائي في موقفه من أجل حكومة تكنوقراط.
والحزب الجمهوري التونسي تأسس في نيسان»أبريل الماضي بعد عملية اندماج شارك فيها تسعة أحزاب سياسية، أبرزها الحزب الديمقراطي التقدمي، وكان من أشد معارضي حكومة الجبالي.
AZP01

مشاركة