الجامعة تؤجل لقاء المعارضة السورية في القاهرة


الجامعة تؤجل لقاء المعارضة السورية في القاهرة
23 قتيلاً في محاولة اقتحام الرستن وموسكو تدافع عن تسليحها دمشق
موسكو ــ بيروت
روما ــ عمان ــ بروكسل
غزة ــ ا ف ب ــ الزمان
اضطرت الجامعة العربية الى تأجيل اجتماعات كانت مقررة للمعارضة السورية في القاهرة بعد رفض مشترك من المجلس السوري وهيئة التنسيق لحضور معا. وقال مصدر لـ الزمان ان التأجيل قد يستغرق شهرا أو يزيد حتى إعلان نتائج مهمة كوفي عنان.
أقر وزراء خارجية الاتحاد الاوربي امس حزمة جديدة هي الـ15 من العقوبات ضد النظام السوري بسبب ما وصفوه ب العنف المشين في سوريا، وبحثوا في امكانات تقديم مزيد من الدعم لخطة مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان. فيما قتل 33 شخصا بينهم 23 جنديا نظاميا امس خلال محاولة للجيش النظامي اقتحام مدينة الرستن التي يسيطر عليها الجيش الحر. وقتل 14 مواطناً في عمليات أمنية في حمص. من جانبه قال أحمد رمضان عضو المجلس الوطني السوري المعارض امس ان المجلس الذي يضم مجموعة من المعارضين السياسيين السوريين البارزين لن يشارك في محادثات ترعاها جامعة الدول العربية بهدف توحيد صفوفه. وأضاف لرويترز في روما أن المجلس لن يتوجه الى الاجتماع في القاهرة لأن الجامعة العربية لم توجه له الدعوة كهيئة رسمية بل كأفراد. وصرح رضوان زيادة وهو عضو آخر في المجلس الوطني السوري بأن الجامعة العربية أخفقت في الوفاء بوعدها باشراك المجلس الذي يجتمع الان في روما في مسعى لتوحيد الصف واختيار الزعماء استعدادا للمحادثات. على صعيد متصل أعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف امس أن مسألة اجراء عملية عسكرية لدعم السلام في سوريا ليست مدرجة على جدول أعمال الأمم المتحدةوقال ان موسكو دعت مزيدا من فصائل المعارضة السورية لترسل موفديها الى روسيا للتباحث، وقال انه لا يتوقع أن تتمكن موسكو من اجلاس ممثلي الحكومة السورية والمعارضة على مائدة المحادثات في وقت قريب. ودافع نائب وزير الخارجية الروسي عن قيام بلاده بتسليح سوريا. وكشف غاتيلوف امس أنه لا يرى امكانية أن يتم قريبا اجلاس الجانبين الحكومة السورية والمعارضة على مائدة المحادثات . وأكد نائب وزير الخارجية الروسي أن روسيا تنفذ عقود أسلحة لسوريا، وأشار إلى أنها لا تورد أي أسلحة خطيرة إلى هذا البلد. فيما جددت موسكو امس مطالبتها للمبعوث الاممي والعربي كوف عنان بالعمل على وقف تسليح المعارضة.
وأكد وزيرا الخارجية المصري محمد كامل عمرو والأردني ناصر جودة على ضرورة التوصل الى حل سياسي للأزمة في سوريا، وكشفا أنهما بحثا البدائل المطروحة ومهمة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية المشترك كوفي عنان وغيرها من المسائل . وشدد الوزيران خلال مؤتمر صحفي مشترك عقب جولة مباحثات أجرياها امس على التوافق بين البلدين بضرورة الحل السياسي للأزمة بما يحافظ على وحدة وسلامة الأراضي السورية وحماية السوريين والخروج من هذا الوضع الذي تعاني منه سوريا لأكثر من عام .
/5/2012 Issue 4200 – Date 15 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4200 التاريخ 15»5»2012
AZP01