الجامعة المستهلكة والجامعة المنتجة – صلاح الدين الجنابي

الجامعة المستهلكة والجامعة المنتجة – صلاح الدين الجنابي

الجامعة المستهلكة هي التي تهتم بالأنشطة الساندة والثانوية (المؤتمرات والندوات التقليدية، التغطية الإعلامية المصطنعة، النشر الزائف، التصانيف التي تستند الى بيانات زائفة، الأنشطة التقليدية والنمطية، أنشطة خدمة المجتمع الوهمية، التركيز الكبير على مرافق الترفيه كالمطاعم والنوادي وغيرها،……..) وتتجاهل الأنشطة الرئيسة (التعليمية، البحثية، المجتمعية) التي تسهم في بناء ركائز الاستدامة (البيئية، الاقتصادية، المجتمعية) والتي تفضي الى تطوير وتحديث وتجديد الأنشطة الساندة وتقود أو تسهم في (الابتكار، الابداع، التطور، الاستدامة، حل المشكلات المجتمعية، التصنيف، السمعة، الشراكات، المشاريع الريادية، المؤتمرات المنتجة، حماية وتطوير البيئة، حماية وتطوير الاقتصاد، حماية وتطوير المجتمع، ترصين وتطوير المهن، ………) وهذه هي مؤشرات الجامعة المنتجة.

الجامعة التي لا تستطيع ان تتحول من جامعة مستهلكة الى جامعة منتجة تحتاج الى قيادات تحويلية قادرة على خلق الفرص وخنق التهديدات وابتكار نقاط القوة وتحييد نقاط الضعف، بدل التفكير بحل مشاكلها بخلق مشكلات أكثر تعقيد ولها أثر سلبي مدمر على العملية التعليمية والبحثية والمجتمعية، الجامعة المنتجة مصنع للعلماء والمبتكرين والمهنيين والعقول لانها تعتمد تمكين الاصلح كمعيار للمفاضلة والاختيار، عندها تتحول من جامعة مستهلكة تتعمد تجاهل وابعاد المبدعين الى استثمار العقول وتوفير البيئة المناسبة لرعايتهم وتمكينهم.

# رئيس الجامعة الذي تسنم منصبه دون استحقاق ولا يمتلك الكفايات لما يستطع رعاية مصالح المجتمع وأصحاب المنفعة والمهن ويكون له أثر سلبي ومدمر على العملية التعليمية والبحثية والمجتمعية.

مشاركة