الجامعة الامريكية في بيروت: مرضى مركزنا الطبي سيموتون لانقطاع الوقود

جانب من بيان الجامعة الامريكية في بيروت ١٤ آب -٢٠٢١

 

بيروت- الزمان

حذّرت الجامعة الامريكية في بيروت في بيان أصدرته اليوم

من تداعيات الوضع الذي وصفته بالكارثي نتيجة انقطاع الوقود الواجب توافره لمرافق الجامعة الأساسية الطبية والخدمية، ومنها المركز الطبي الذي باتت فيه حياة أربعين شخصا وخمسة عشر طفلا مهددة بموت حتمي فوراً. فضلا عن حرمان ١٨٠ مريضا يحتاجون الى غسيل يومي للكلى وبخلاف ذلك سوف يلقون حتفهم بتسمم الدم في غضون ساعات. كما انّ هناك المئات من مرضى السرطان من البالغين والأطفال الذين سوف تكون نهايتهم سريعة وحتمية وسفقدون فرص الحياة بغياب أجهزة العلاج التي تفتقد للوقود.

وقالت الجامعة في بيانها الذي تسلمت – الزمان – نسخة منه انها تنتظر مساعدات الوقود اللازمة الى المركز الطبي للجامعة لمنع الكارثة من منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة واليونيسف في غضون ٤٨ ساعة لكيلا يتم غلق المركز نهائيا.

وأضافت الجامعة في بيانها اليوم انها تعاني من شحة كبيرة في الامدادات الطبية والأدوية التي نفد معظم مخزونها بسبب ازمة انقطاع الوقود وعدم توافر التيار الكهربائي اللازم للنقل والتخزين والعلاج. واشارات الجامعة الى انها اتبعت خطة طوارئ سريعة لترشيد استهلاك ما تبقى من الوقود، ولكنها خطوة شبه يائسة لا تكفي لسد العجز الهائل لوقت قصير جدا. وحملت الجامعة في بيانها العاجل، الحكومة اللبنانية مسؤولية انهيار الأوضاع الاقتصادية بما يُلحق أفدح الاضرار بالبنية التحية للبلاد، وقالت انها وصمة عار تسجل عليها. ولفتت الجامعة الى انّ هذا الوضع المتردي لم يشهد لبنان له مثيلاً منذ الحرب العالمية الأولى . ودعت الجامعة الى تكاتف الجهود الوطنية للعمل سوية من اجل وقف الانهيار وإنقاذ اللبنانيين من معاناة غير مبررة تتوج بمأساة لا داعي لها ولا هدف.

مشاركة