الجائحة تثقل كاهل الباعة الجائلين على الدراجات الهوائية

650

هانوي‭ (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬تتكدس‭ ‬الفاكهة‭ ‬في‭ ‬الجانب‭ ‬الخلفي‭ ‬من‭ ‬الدراجات‭ ‬الهوائية‭ ‬التي‭ ‬يجول‭ ‬بها‭ ‬الباعة‭ ‬الجائلون‭ ‬في‭ ‬شوارع‭ ‬هانوي‭ ‬طوال‭ ‬اليوم،‭ ‬حاملين‭ ‬ما‭ ‬لذّ‭ ‬وطاب‭ ‬من‭ ‬المانغو‭ ‬والليمون‭ ‬الطازج‭ ‬والجوافة‭ ‬والخوخ‭ ‬المعطر‭ ‬وسواها‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬ركن‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬الفيتنامية‭.‬

وهؤلاء‭ ‬الباعة،‭ ‬ومعظمهم‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬،‭ ‬يبدأون‭ ‬عملهم‭ ‬في‭ ‬الثالثة‭ ‬فجراً‭ ‬ولا‭ ‬يكفّون‭ ‬نشاطهم‭ ‬إلاّ‭ ‬مع‭ ‬حلول‭ ‬المساء،‭ ‬ويجتازون‭ ‬يومياً‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬15‭  ‬كيلومتراً‭ ‬لتوصيل‭ ‬الفاكهة‭ ‬وحتى‭ ‬الخضر‭ ‬والزهور‭ ‬إلى‭ ‬منازل‭ ‬زبائنهم‭.‬

هؤلاء‭ ‬النساء‭ ‬اللواتي‭ ‬يحتمين‭ ‬من‭ ‬الشمس‭ ‬بفضل‭ ‬القبعة‭ ‬المخروطية‭ ‬الفيتنامية‭ ‬التقليدية‭ “‬نون‭ ‬لا‭” ‬يكسبن‭ ‬ما‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬ثمانية‭ ‬دولارات‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التجوال‭ ‬في‭ ‬الشوارع‭. ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬عملهن‭ ‬مرهقاً،‭ ‬لكن‭ ‬الكثيرات‭ ‬يجدن‭ ‬فيه‭ ‬مورد‭ ‬رزق‭ ‬مربحاً‭ ‬إذ‭ ‬أن‭ ‬الرواتب‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬لا‭ ‬تقل‭ ‬عن‭ ‬ضعف‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬تُدفَع‭ ‬في‭ ‬الريف‭. ‬ويبلغ‭ ‬متوسط‭ ‬دخل‭ ‬الفرد‭ ‬السنوي‭ ‬في‭ ‬فيتنام‭ ‬حوالى‭ ‬2600‭ ‬دولار،‭ ‬وفقًا‭ ‬للبنك‭ ‬الدولي‭.‬

ومع‭ ‬أن‭ ‬أثر‭ ‬كوفيد‭-‬19‭ ‬على‭ ‬فيتنام‭ ‬كان‭ ‬محدوداً‭ ‬نسبياً،‭ ‬إذ‭ ‬لم‭ ‬تُسجّل‭ ‬فيها‭ ‬سوى‭ ‬نحو‭ ‬2500‭ ‬إصابة‭ ‬أدت‭ ‬إلى‭ ‬35‭ ‬حالة‭ ‬وفاة‭ ‬فحسب،‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬الوباء‭ ‬يثقل‭ ‬كاهل‭ ‬الباعة‭ ‬الجائلين‭ ‬بسبب‭ ‬ندرة‭ ‬الزبائن‭ ‬في‭ ‬الشوارع‭ ‬الأقل‭ ‬ازدحاماً‭. ‬حتى‭ ‬أنهم‭ ‬حُرموا‭ ‬لمدة‭ ‬وجيزة‭ ‬من‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬توصيل‭ ‬طلبيات‭ ‬زبائنهم‭ ‬بالدراجات‭ ‬الهوائية‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬الجائحة‭.‬

وفي‭ ‬نيسان‭/‬أبريل‭ ‬2020‭ ‬،‭ ‬أعلنت‭ ‬الحكومة‭ ‬عن‭ ‬خطة‭ ‬مساعدات‭ ‬بقيمة‭ ‬2‭,‬6‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬لنحو‭ ‬20‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭ ‬تأثروا‭ ‬بتبعات‭ ‬الوباء‭ ‬على‭ ‬معيشتهم،‭ ‬لكن‭ ‬كثراً‭ ‬لم‭ ‬يتمكنوا‭ ‬من‭ ‬الحصول‭ ‬فعلياً‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬المساعدات‭.‬

مشاركة