الثقافة تقيم حفل النسخة الرابعة لجائزة الإبداع – بغداد – طه رشيد  – بيروت – وجدان شبارو

596

إعلان الفائزين بجائزة كحيل للشرائط المصورة والكاريكاتير

الثقافة تقيم حفل النسخة الرابعة لجائزة الإبداع – بغداد – طه رشيد  – بيروت – وجدان شبارو

اقامت وزارة الثقافة والسياحة والاثار مساء السبت السادس عشر من آذار حفلا تكريميا للفائزين بجائزة الابداع لسنة 2018.وبدأ الاحتفال بالاستماع الى النشيد الوطني ثم مباشرة عرض فيلما وثائقيا من إنتاج مكتب إعلام الوزارة عن جائزة الابداع في نسخته الثالثة لتأكيد اهتمام الوزارة بالمنجز الثقافي الأدبي والفني العراقي..وقد أصبحت هذه الجائزة الأكثر رسوخا بقيمتها المادية والمعنوية. وخصصت جائزة الابداع للمتميز من الاعمال الادبية والفنية في عام 2018. ومع إطلالة كل عام يتم منح الجائزة للفائزين، و قيمتها عشرة ملايين دينار .

وخصصت الجوائز هذا العام للاختصاصات التالية: الرواية، الشعر، النقد، الفيلم القصير، التأليف المسرحي، التشكيل، الخط العربي. والقى كلمة اللجنة العليا الأديب علي الفواز، أشار فيها إلى (أن الدورة الرابعة لم تخضع إلى تدخل اي من المؤسسات أو الشخصيات، ورغم شح الأموال المرصودة  اصدرت هكذا نشاط إلا أن وزارة الثقافة أصرت على الاستمرار بإقامة هذه الاحتفالية). واكد ان الجائزة تشكل 🙁 جامعا ثقافيا فالابداع يعبر عن الهوية). وأشار فواز الى أن (الثقافة هي الملف الذي يدلنا اين نقف، لان السياسة تحتاج إلى جرعات ثقافية). واكد ان ( لا حياة عراقية بدون حياة ثقافية حقيقية).مشيرا إلى أن المبدعين هم ( صناع مستقبل عراقي جديد).

ضيوف الاحتفال

وكان اعضاء فرقة الخشابة البصرية التابعة لدائرة السينما والمسرح فرع البصرة ضيف الاحتفالية، حيث قدموا فقرة غنائية موسيقية جميلة ابتدأوها بمعزوفة لإحدى اغاني ام كلثوم، ثم عرجوا على اغان تراثية تفاعل معها الجمهور. وقدم وكيل وزارة الثقافة طاهر الحمود تهنئة للفائزين مؤكدا أن (الجانب المعنوي في هذه الجائزة هو الاهم، والذي يدل على اهتمام الوزارة بالمبدعين العراقيين فلا مستقبل لأمة لا تحترم مبدعيها).

أما الاسماء التي فازت فهي: الشعر : صلاح حسن .النقد : صالح هويدي .النص المسرحي : علي عبد النبي الزيدي .تصميم الكرافك: فرات جمال العتابي .التصوير الصحفي : واثق نعيم الخزاعي  .الفيلم القصير: ذو الفقار المطيري .الخط العربي : عبد الرضا بهية داود .التشكيل : مؤيد محسن .الرواية : ميسلون هادي. من جانب اخر أعلنت جائزة محمود كحيل للشرائط المصورة والكاريكاتير الصحفي في لبنان أسماء الفائزين في دورتها الرابعة وكان من أبرزهم الفنان التشكيلي الفلسطيني الأردني محمد عفيفه. وفاز عفيفه بالجائزة في فئة الكاريكاتير السياسي وهي الفئة الأبرز من بين الفئات الخمس للجائزة وقيمتها 10 آلاف دولار. وقال عفيفه في تصريح عقب تسلمه الجائزة (أحرص في رسوماتي على عدم المباشرة.

طرح اسئلة

 اهتم بطرح أسئلة وتحفيز المتلقي على التساؤل بشأن القضايا المطروحة وأهمها القضايا الإنسانية السياسية، وعلى رأسها فلسطين وحرية التعبير والرأي) وأضاف (أعمل على أن يفهم أعمالي الآسيوي والأمريكي والغربي والعربي لأن الكاريكاتير بالنسبة لي فن عالمي لا هوية له أو جنسية، تماما مثل الموسيقى). تأسست جائزة محمود كحيل عام 2014 وتقدمها سنويا مبادرة معتز ورادا الصواف للشرائط المصورة العربية في الجامعة الأمريكية ببيروت. وتحمل الجائزة اسم رسام الكاريكاتير الراحل محمود كحيل (1936-2003). وأقيم حفل توزيع الجوائز يوم الاثنين في متحف بيت بيروت بحضور عدد من الفنانين والكتاب والمثقفين والإعلاميين العرب والأجانب. وفي باقي فئات الجائزة، فاز في فئة الروايات التصويرية هيثم ومحمد السحت من مصر عن كتاب ”توينز كارتون“? فيما فاز في فئة الشرائط المصورة الجزائري كمال زاكور، وفي فئة الرسوم التصويرية والتعبيرية فازت اللبنانية ساندرا غصن، وفي فئة رسوم كتب الأطفال فاز المصري هاني صالح. وتم خلال الحفل إعلان جائزة قاعة المشاهير لإنجازات العمر الفخرية التي ذهبت للفنان التشكيلي المصري حلمي التوني، وهي جائزة تمنح تقديرا لمن أمضى ربع قرن أو أكثر في خدمة فنون الشرائط المصورة والرسوم التعبيرية والكاريكاتير السياسي.

راعي القصص

كما فازت مجلة (السمندل) اللبنانية بجائزة راعي القصص المصورة العربية الفخرية التي تمنح تقديرا للذين يدعمون الشرائط المصورة والرسوم الكاريكاتيرية في العالم العربي على نطاق واسع. وتشكلت لجنة تحكيم الجائزة هذا العام من رسام الكاريكاتير البريطاني ستيف بل، والإيطالية سيمونا جابرييلي مؤسّسة دار ألفباتا، والرسام والموسيقي اللبناني مازن كرباج، وفنان الكاريكاتير التونسي الشاذلي بلخمسة، والباحث والناقد اللبناني جورج خوري جاد ومصممة الجرافيك اللبنانية جوان باز. وقالت رادا الصواف صاحبة المبادرة مع زوجها رجل الاعمال معتز الصواف لرويترز إن الجائزة تلقت هذا العام مشاركات من 10 دول هي مصر وليبيا والجزائر والمغرب وتونس ولبنان وسوريا والأردن وفلسطين والعراق واليمن والبحرين والسودان والسعودية والإمارات.  وأضافت ان (أهمية الجائزة بدأت تظهر نتائجها اليوم، في تحفيز وتشجيع فن الشرائط المصورة في العالم العربي عبر تقدير المواهب الغنية والإنجازات الإبداعية، والدليل على ذلك أننا نفتتح اليوم معرضين لهذه الفنون بالتزامن مع توزيع الجوائز). وخلال الاحتفال تم افتتاح معرض لأعمال مختارة من الجائزة وكذلك توقيع كتاب عن الفائزين هذا العام. كما افتتح معرض دولي عن النزوح وطلب اللجوء في القصص المصورة تضمن 300  لوحة لفنانين عرب وأجانب.

مشاركة