التنمر ضد لاعب الزمالك واحتجاجات ليلية لجمهور نادي تونسي

406

القاهرة‭- ‬تونس‭ – ‬الزمان‭ -(‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬أفرجت‭ ‬السلطات‭ ‬المصرية‭ ‬عن‭ ‬15‭ ‬شخصاً‭ ‬في‭ ‬محافظتي‭ ‬البحيرة‭ ‬والأقصر،‭ ‬كان‭ ‬تم‭ ‬توقيفهم‭ ‬الأحد‭ ‬بتهمة‭ ‬التنمر‭ ‬ضد‭ ‬اللاعب‭ ‬محمود‭ ‬عبد‭ ‬الرازق‭ “‬شيكابالا‭”‬،‭ ‬قائد‭ ‬فريق‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬بنادي‭ ‬الزمالك،‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬قال‭ ‬مسؤول‭ ‬قضائي‭ ‬الاربعاء‭. ‬وقال‭ ‬المسؤول‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ “‬النيابة‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬الاقصر‭ (‬جنوب‭) ‬تقرر‭ (‬الاربعاء‭) ‬اخلاء‭ ‬سبيل‭ ‬المتهمين‭ ‬الأربعة‭ ‬في‭ ‬واقعة‭ ‬التنمر‭ ‬باستخدام‭ ‬كلب‭ ‬اسود‭ ‬ضد‭ ‬لاعب‭ ‬الزمالك‭ ‬محمود‭ ‬عبد‭ ‬الرازق‭ ‬الملقب‭ ‬بـ‭+‬شيكابالا‭+ ‬بكفالة‭ ‬مالية‭ ‬قدرها‭ ‬500‭ ‬جنيه‭ (‬32$‭)”.  ‬وأضاف‭ ‬المسؤول‭ ‬أن‭ “‬نيابة‭ ‬ايتاي‭ ‬البارود‭ ‬بمحافظة‭ ‬البحيرة‭ (‬دلتا‭ ‬النيل‭) ‬أخلت‭ ‬سبيل‭ ‬11‭ ‬شخصا،‭ ‬الثلاثاء،‭ ‬في‭ ‬واقعة‭ ‬التنمر‭ ‬امام‭ ‬المقابر‭ ‬بضمان‭ ‬محل‭ ‬اقامتهم‭”.‬

‭ ‬وأفاد‭ ‬المسؤول‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الافراج‭ ‬هو‭ ‬على‭ ‬ذمة‭ ‬التحقيق،‭ ‬ما‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬القضية‭ ‬لم‭ ‬تنته‭.‬

‭ ‬وكانت‭ ‬السلطات‭ ‬المصرية‭ ‬أوقفت،‭ ‬الأحد،‭ ‬15‭ ‬شخصاً‭ ‬بتهمة‭ ‬التنمر،‭ ‬عقب‭ ‬توجيه‭ ‬إهانات‭ ‬إلى‭ “‬شيكابالا‭”‬،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬أعلنت‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬في‭ ‬بيان‭.  ‬وبعيد‭ ‬تحقيق‭ ‬النادي‭ ‬الأهلي‭ ‬لقبه‭ ‬التاسع‭ ‬في‭ ‬دوري‭ ‬أبطال‭ ‬أفريقيا‭ ‬بفوزه‭ ‬الجمعة‭ ‬على‭ ‬غريمه‭ ‬التقليدي‭ ‬الزمالك‭ ‬2‭-‬1،‭ ‬خرج‭ ‬المشجعون‭ ‬للاحتفال‭ ‬بقمصان‭ ‬وأعلام‭ ‬ناديهم‭ ‬الحمراء‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬محافظات‭ ‬مصر‭.‬

‭ ‬وسجل‭ ‬المخضرم‭ ‬شيكابالا‭ (‬34‭ ‬عاما‭) ‬هدف‭ ‬الزمالك‭ ‬من‭ ‬مجهود‭ ‬وتسديدة‭ ‬رائعين‭.‬

ولطالما‭ ‬شهدت‭ ‬مباريات‭ ‬الأهلي‭ ‬والزمالك‭ ‬حساسية‭ ‬مفرطة‭ ‬داخل‭ ‬الملعب‭ ‬وخارجه،‭ ‬نظراً‭ ‬للمبارزة‭ ‬التاريخية‭ ‬بينهما‭.‬

وكتب‭ ‬رئيس‭ ‬نادي‭ ‬الزمالك،‭ ‬آنذاك،‭ ‬على‭ ‬صفحته‭ ‬الرسمية‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬فيسبوك‭ “‬تقدم‭ ‬النادي‭ ‬ببلاغ‭ ‬للنائب‭ ‬العام‭ ‬مدعوماً‭ ‬بعدد‭ ‬من‭ ‬الفيديوهات‭ ‬المسيئة‭ ‬ضد‭ ‬اللاعب‭ ‬للمطالبة‭ ‬بمعاقبة‭ ‬أصحاب‭ ‬الوقائع‭ ‬المختلفة‭ ‬بعد‭ ‬مباراة‭ ‬القمة‭ ‬الأخير‭”.‬

‭ ‬وأضاف‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الوقائع‭ “‬قامت‭ ‬بالتقليل‭ ‬من‭ ‬شيكابالا‭ ‬في‭ ‬تصرفات‭ ‬مشينة‭ ‬يرفضها‭ ‬المجتمع‭ ‬والأديان‭ ‬والتنمر‭ ‬والعنصرية‭ ‬ضده‭ ‬بشكل‭ ‬غير‭ ‬مقبول‭”.‬

‭ ‬وفي‭ ‬تونس‭ ‬،‭ ‬تظاهر‭ ‬العشرات‭ ‬من‭ ‬انصار‭ ‬نادي‭ ‬كرة‭ ‬قدم‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬الشابة‭ (‬شرق‭) ‬ليل‭ ‬الثلاثاء‭-‬الأربعاء،‭ ‬احتجاجا‭ ‬على‭ ‬قرار‭ ‬معاقبة‭ ‬ناديهم‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الاتحاد‭ ‬التونسي‭ ‬واستعمل‭ ‬الأمن‭ ‬الغاز‭ ‬المسيل‭ ‬للدموع‭ ‬لتفريقهم‭.‬

وتجمع‭ ‬حوالي‭ ‬150‭ ‬شخصا‭ ‬غالبيتهم‭ ‬من‭ ‬الشباب‭ ‬أمام‭ ‬مركز‭ ‬أمني‭ ‬وسط‭ ‬مدينة‭ ‬الشابة‭ ‬ودخلوا‭ ‬في‭ ‬مواجهات‭ ‬مع‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬ورموا‭ ‬الحجارة،‭ ‬فيما‭ ‬ردت‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬بالغاز‭ ‬المسيل‭ ‬للدموع،‭ ‬وفقا‭ ‬لمراسل‭ ‬فرانس‭ ‬براس‭.‬

وتأتي‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬بعد‭ ‬يوم‭ ‬من‭ ‬رفض‭ ‬محكمة‭ ‬التحكيم‭ ‬الرياضي‭ ‬الدولية‭ “‬كاس‭” ‬مطلب‭ ‬النادي‭ ‬بإيقاف‭ ‬تنفيذ‭ ‬قرار‭ ‬تعليق‭ ‬نشاط‭ ‬النادي‭.‬

وأقرّ‭ ‬الاتحاد‭ ‬التونسي‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬منتصف‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭/‬أكتوبر‭ ‬تعليق‭ ‬نشاط‭ ‬جمعية‭ ‬هلال‭ ‬الشابة‭ ‬ومنعه‭ ‬من‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬المسابقات‭ ‬التي‭ ‬ينظمها‭ ‬لموسم‭ ‬2020‭-‬2021‭.‬

وعزا‭ ‬الاتحاد‭ ‬قراره‭ ‬إلى‭ “‬عدم‭ ‬اكتمال‭ ‬ملف‭ ‬انخراط‭ ‬جمعية‭ ‬الهلال‭ ‬الرياضي‭ ‬الشابي‭ ‬رغم‭ ‬مراسلة‭ ‬النادي‭ ‬وتذكيره‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المرات‭”.‬

وعبّر‭ ‬رئيس‭ ‬النادي‭ ‬توفيق‭ ‬المكشر‭ ‬حينها‭ ‬عن‭ ‬استيائه‭ ‬حيال‭ ‬هذا‭ ‬القرار،‭ ‬محملا‭ ‬المسؤولية‭ ‬لرئيس‭ ‬الاتحاد‭ ‬وديع‭ ‬الجريء‭.‬

وتواصلت‭ ‬عمليات‭ ‬الكر‭ ‬والفر‭ ‬بين‭ ‬المحتجين‭ ‬وقوات‭ ‬الأمن‭ ‬الى‭ ‬حدود‭ ‬الساعة‭ ‬الثانية‭ ‬صباحا،‭ ‬واضطر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬السكان‭ ‬الى‭ ‬مغادرة‭ ‬منازلهم‭ ‬لتفادي‭ ‬الاختناق‭ ‬بالغاز‭ ‬المسيل‭ ‬للدموع‭ ‬الذي‭ ‬تسرب‭ ‬الى‭ ‬داخل‭ ‬بيوتهم،‭ ‬وفقا‭ ‬للمراسل‭.‬

ويمثل‭ ‬المكشر‭ ‬الأربعاء‭ ‬أمام‭ ‬لجنة‭ ‬التأديب‭ ‬بالاتحاد‭ ‬اثر‭ ‬تدوينة‭ ‬نشرها‭ ‬ينتقد‭ ‬فيها‭ ‬تصرف‭ ‬ادارته‭.‬

مشاركة