التميمي يكشف عن قيام جهات بتهديد المواطنين بشأن الإنتخابات في أحد أقضية ديالى

التميمي يكشف عن قيام جهات بتهديد المواطنين بشأن الإنتخابات في أحد أقضية ديالى

 ديالى ــ سلام الشمري

كشف النائب عن محافظة ديالى رياض عباس التميمي، عن قيام جهات بتهديد المواطنين بشأن الانتخابات في احد اقضية محافظة ديالى  ، مشيرا الى ان الحكومة تتحمل مسؤولية حماية المواطنين الناخبين. وقال التميمي في رسالة  تلقتها الـ(الزمان) أمس بعثها الى  (دولة رئيس الوزراء  مصطفى الكاظمي، واللجنة الامنية العليا للانتخابات، ابلغكم بأن هناك مليشيات مسلحة تعمل على التهديد والضغط على المواطنين في قضاء الخالص وناحية العظيم ومحيطهما). واضاف  التميمي، ان (هذه المليشيات تسعى لفرض الامر الواقع على المواطنين الذين يحق لهم الانتخاب، لاختيار شخصيات معينة، تدعمها تلك المليشيات). واوضح التميمي ، ان ( الحكومة العراقية  تتحمل مسؤولية حماية المواطنين الناخبين، ومسؤولية حماية التجربة الديمقراطية ، وكذلك مسؤولية فشلها لا سامح الله، او مصادر حق الناخبين في الادلاء بصوتهم بحرية ودون تدخل اي جهة غير قانونية).

محاولات بائسة

واشار التميمي ، الى ان (تلك المحاولات التي لا تمت للديمقراطية والنزاهة وتضرب الامن الانتخابي، وتؤثر على حياة الناس واختياراتهم، ما هي الا محاولات بائسة الغاية منها التأثير على سير اليوم الاهم وهو يوم الانتخابات  ، داعيا رئيس الوزراء واللجنة الامنية لاتخاذ كامل الخطوات التي تبعد هذه المليشيات، وتمنع استغلال الانتخابات لتحقيق الامور الشخصية والحزبية). من جانبه النائب عن محافظة ديالى فرات التميمي وجه رسالة الى لجنة أبو رغيف للتحقيق بقضايا الفساد في محافظة ديالى، مبينا ان الفساد وصل فيها الى مستويات خطرة.  وقال التميمي لـ(الزمان)،  ان  (الفساد في ديالى كبير جدا ومن الملفات المعقدة والشائكة منذ سنوات وشخصيات كبيرة متورطة بها، حيث  ان المحافظة في وضع صعب ولا يمكن ان تسير بها اطر الأعمار والبناء في ظل وجود ملفات كبيرة لم تحسم حتى الآن )، موجها رساله الى أبو رغيف ( لا تهمل طلبنا بالتحقيق في كل قضايا الفساد بديالى وان يكون هناك تخصيص زمني لقراءة ودراسة كل الملفات دون استثناء وان يكون للجنة استمرارية في العمل حتى بعد انتهاء حكومة تصريف الأعمال بعد الانتخابات النيابية القادمة، لافتا الى ان الفساد اهم التحديات في ديالى وضغطنا لفتح كل الملفات يأتي لإيماننا بانه لا يمكن تحقيق بناء حقيقي في اي محافظة دون مكافحة الفساد وبيان من يقف وراء نهب المال العام).  فيما قال جهاز الأمن الوطني في بيان له تلقته الــ(الزمان)، ان (قوة  شرعت من مديرية جهاز الامن الوطني في ديالى بأمرة مدير المديرية وقوة من دائرة امن بغداد مديرية امن المدائن بالاشتراك مع قوة لواء مغاوير قيادة عمليات ديالى وقوة من قيادة العمليات خلية الاستخباري لمتابعة عمل استخباري جنوب ناحية بهرز  في محافظة ديالى). واضاف ، انه (تم العثور على مضافة تابعة لعصابات داعش الارهابية ضمن محيط قرية جميل الخضير جنوب ناحية بهرز الحدود الفاصلة مع ناحية كنعان قضاء بعقوبة تحتوي المضافة على اربعة احزمة ناسفة وثلاثة عبوات ناسفة محلية الصنع وصاروخي قاذفة وستة قنابر ، اضافة الى اسلاك تستخدم لصناعة الاحزمة الناسفة والعبوات). وبين البيان ، انه ( تم العثور على مواد غذائية وارزاق جافة ومواد طبخ وافرشة منام يستخدمها عناصر عصابات داعش الارهابية)، مبينا أنه (تم تدمير المضافة والمواد المضبوطة اعلاه بالكامل من قبل الجهد الهندسي لفوج مغاوير قيادة عمليات ديالى).

زوار الأربعين

على صعيد آخر قال رئيس هيئة المواكب الحسينية علي حسين طاهر لـ(الزمان)، ان (التدفق البشري الهائل لزوار الأربعين من مختلف مدن وقرى ديالى مستمر لليوم الخامس والأخير سيرا على الأقدام للمشاركة في اداء مراسيم زيارة الأربعين في كربلاء).   واضاف، ان  ( حجم الأعداد بلغ اكثر من 250  الف زائر من مختلف الشرائح ، لافتا الى ان الأعداد هي الأعلى بعد 2003 مبينا ان بعض الزوار قطعوا  130 كم للوصول الى بعقوبة سيرا على القدام قبل الانطلاق منها صوب بغداد وبعدها الى كربلاء المقدسة لأداء مراسيم الزيارة).  وأعلن محافظ ديالى مثنى التميمي تعطيل الدوام الرسمي ليوم الاثنين المقبل في جميع دوائر المحافظة ، لإتاحة الفرصة لتأدية الزيارة  في كربلاء المقدسة. وأضاف التميمي في بيان تلقته الـ(الزمان)، ان  ( تعطيل الدوام يأتي لإتاحة الفرصة امام ابناء المحافظة لتأدية زيارة الاربعين  لمناسبة استشهاد سيدنا الامام الحسين علية السلام). الى ذلك ذكر مصدر أمني لــ(الزمان)، أن  (عبوة ناسفة انفجرت مستهدفة  شاحنة  (لوري( محملة بالتراب، وأثناء تجمع الاهالي والشرطة هاجم داعش المتجمعين بأسلحة قناص من البساتين القريبة في منطقة حد الاخضر بأطراف ناحية العبارة  التابعة لقضاء بعقوبة مركز محافظة ديالى).  وأضاف المصدر، أن  (الهجوم أسفر عن مقتل ضابط شرطة برتبة عقيد وثلاثة مدنيين، إضافة إلى جرح عدد آخر من المدنيين والشرطة).

مشاركة