التمرد الأوروبي على الهراوة الأمريكية ضد إيران

292

د. نزار محمود

‭ ‬اعلنت‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬بريطانيا‭ ‬وألمانيا‭ ‬وفرنسا‭ ‬يوم‭ ‬أمس‭ ‬الأحد‭ ‬التمرد‭ ‬على‭ ‬قرارات‭ ‬الإدارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬بخصوص‭ ‬إعادة‭ ‬العقوبات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬ضد‭ ‬إيران‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬التزام‭ ‬الأخيرة‭ ‬باشتراطاتها،‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬تدعي‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وبموجب‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬بآلية‭ “‬سناباك‭”‬،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬ترفض‭ ‬تلك‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬ذلك‭ ‬بحجة‭ ‬عدم‭ ‬الزاميتها‭ ‬القانونية‭ ‬حيث‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬عضواً‭ ‬في‭ ‬الاتفاقية‭ ‬منذ‭ ‬خروجها‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬مايو‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬‮٢٠١٨‬‭.‬

ولهذه‭ ‬الحكاية‭ ‬روايات‭ ‬مختلفة‭: ‬فالأوروبيون‭ ‬لهم‭ ‬مصالحهم‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تنطبق‭ ‬مع‭ ‬المصالح‭ ‬الأمريكية‭ ‬تماماً‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مجال‭ ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬زمان‭ ‬ومكان،‭ ‬كما‭ ‬يقال‭.‬

أو‭ ‬ربما‭ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬حياكة‭ ‬مريبة‭ ‬في‭ ‬توزيع‭ ‬الأدوار‭!‬

من‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى‭ ‬فإن‭ ‬الانتخابات‭ ‬الأمريكية‭ ‬على‭ ‬الأبواب‭. ‬ومن‭ ‬الطبيعي‭ ‬أن‭ ‬يستخدم‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي‭ ‬جميع‭ ‬ما‭ ‬لديه‭ ‬من‭ ‬أوراق‭ ‬لضمان‭ ‬فوزه‭ ‬بولاية‭ ‬ثانية‭. ‬وبالطبع،‭ ‬فإن‭ ‬ورقة‭ ‬إيران‭ ‬ذات‭ ‬الألوان‭ ‬المتعددة،‭ ‬هي‭ ‬ورقة‭ ‬ثمينة‭ ‬في‭ ‬لعبة‭ ‬الانتخابات‭. ‬فإيران‭ ‬تعني‭ ‬الكثير‭ ‬لترامب‭.‬

فهي‭ ‬تعني‭:‬

‭ ‬موقف‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬ودعمها

‭ ‬موقف‭ ‬وعلاقة‭ ‬طهران‭ ‬من‭ ‬أمريكا

موقف‭ ‬إسرائيل‭ ‬واللوبي

‭ ‬مصالح‭ ‬روسيا‭ ‬والصين‭ ‬وكوريا‭ ‬الشمالية

موقف‭ ‬تطبيع‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬مع‭ ‬إسرائيل‭ ‬خوفاً‭ ‬من‭ ‬إيران

الموقف‭ ‬من‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬الايراني

الأوضاع‭ ‬والمصالح‭ ‬في‭ ‬العراق

‭ ‬قضية‭ ‬حسن‭ ‬نصرالله‭ ‬وحزب‭ ‬الله

الأوضاع‭ ‬في‭ ‬سورية‭ ‬واليمن

كل‭ ‬هذه‭ ‬القضايا،‭ ‬وربما‭ ‬غيرها،‭ ‬تشكل‭ ‬صورة‭ ‬العلاقة‭ ‬والموقف‭ ‬الأمريكي‭ ‬من‭ ‬إيران‭.‬

وحيث‭ ‬أن‭ ‬للسياسة‭ ‬وجوه‭ ‬كثيرة،‭ ‬وأن‭ ‬الانتخابات‭ ‬الأمريكية‭ ‬لم‭ ‬تحسم‭ ‬بعد،‭ ‬ومن‭ ‬يدري‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬ترامب‭ ‬سيفوز‭ ‬أم‭ ‬لا،‭ ‬فإن‭ ‬الأوربيين‭ ‬يريدون‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬مصالحهم‭ ‬أولاً،‭ ‬ويتفاهمون‭ ‬لاحقاً‭ ‬بعد‭ ‬الانتخابات‭ ‬الأمريكية،‭ ‬على‭ ‬قاعدة‭ ‬لكل‭ ‬حادث‭ ‬حديث‭.‬

من‭ ‬هنا‭ ‬فإنني‭ ‬لا‭ ‬أجد‭ ‬ما‭ ‬يثير‭ ‬الاستغراب‭ ‬من‭ ‬موقف‭ ‬الأوروبيين‭ ‬تجاه‭ ‬تهديدات‭ ‬هراوة‭ ‬إعادة‭ ‬العقوبات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الأمريكية‭ ‬ضد‭ ‬إيران،‭ ‬لا‭ ‬بل‭ ‬أستطيع‭ ‬أن‭ ‬أجزم‭ ‬أن‭ ‬الأوروبيين‭ ‬سيستفيدون‭ ‬منها‭!‬

مشاركة