التلفزيون يواجه الصحافة المكتوبة

في ظل تغيرات الجغرافيا السياسية المتلاحقة التي تمر بها المنطقة العربية وتزاحم وسائل الإعلام المختلفة على نقل الخبر، وجدت الشقيقة الصحافة المكتوبة تحديا كبيرا امام وسائل الاعلام الاخرى التلفزيون والاذاعة اسرع واكثر آنية، والمواقع الاجتماعية، الفيسبوك والتويتر واليوتيوب اكثر جرأة وحرية.
في ظل ذلك كله لم يكن ايضا من السهل طرح اي تجربة إعلامية جديدة لأن جذب إنتباه الجمهور للصحافة المكتوبة أصبح صعب المنال لأن التطورات التكنولجية وثورة الإعلام الجديد سيطرت على عقول وقلوب الكبير والصغير على حد سواء ليس فقط في العالم العربي بل في العالم أجمع.
بقي السؤال قائما، كيف يمكن ان نلفت أنظار الجمهور للإعلام المكتوب التقليدي بشكل مهني ومشوق وحيوي عبر شاشة التلفزيون ؟ الإجابة اتت من بي بي سي العربية لتدمج بين الإعلام التقليدي والحديث لتخرج بنموذج إعلامي جديد يواكب كل التطورات ويلبي رغبات وإهتمامات مختلفة من الجمهور.
الجواب كان في 7 أيام، ففي شهر نوفمبر تشرين الثاني 2010 أطلقت بي بي سي العربية برنامجها 7ايام لتجسد ذلك النموذج المنشود من خلال تقديم مادة صحفية متلفزة لما تكتبه الصحافة بشكل خاص واجهزة الاعلام الاخرى بشكل عام، توضيح الغوص بين سطور الخبر الصحفي من خلال تحليل صحفيين وخبراء يستضيفهم البرنامج، يعكس وجهة نظر كل من الصحف الغربية والعربية بهدف إثراء النقاش ومشاركة الخبرات والأراء المختلفة حتى لا يكون الرأي حكرا على أحد لان تجربة الصحفيين العرب على اختلافهم وغير العرب وخاصة البريطانيين مختلفة بحكم الثقافة وحرية التعبير، ولتقديم وجهات نظر اوسع للمشاهد العربي.
لم يكد البرنامج يكمل شهوره الاولى حتى اندلعت الإنتفاضات الشعبية أو ما يعرف بإسم الربيع العربي في دول عربية لتغير شكل الإعلام المعاصر. فقد أصبح المواطن العربي ليس بمستهلك للأخبار فقط بل منتج ومشارك فيها. فالجميع يكتب ويعبر عن أرائه، ولكن ليس كل ما يكتب صائب وليس كل ما يقال يصدق، فقد منح البرنامج الفرصة للمشاهد ذلك النظرة التحليلة المعمقة التي يطرحها صحفيون وخبراء في الاعلام ومتابعون له.
البرنامج يجول في الاخبار والاراء والتعليقات والافتتاحيات الصحفية التي تؤثر في الرأي العام في صحف عربية ودولية. حيث يتم اختيار اهم اربع قضايا خلال الاسبوع ومقتطفات سريعة من هذه الاراء في الصحف ووضعها في غرافيكس ويقرأها المذيع بشكل موضوعي لا يحتمل التحريف ولا التأويل ثم يطرح النقاش على الضيوف الاربعة لتحليل الاتجاه السائد والاختلافات في الرأي، والمستفيد الوحيد في النهاية هو المشاهد.
يشارك في البرنامج نخبة من الكتاب والإعلامين العرب والغربين، على سبيل المثال لا للحصر الصحفي المخضرم جهاد الخازن من جريدة الحياة ، والدكتور فاتح عبد السلام رئيس تحرير الزمان ، وعلي ابراهيم نائب تحرير صحيفة الشرق الاوسط ، وأمجد ناصر الشاعر والكاتب في القدس العربي ، ومايكل بنيون، الكاتب والصحفي البريطاني في شؤون الشرق الاوسط في صحيفة التايمز وايان بلاك، الكاتب ومحرر شؤون الشرق الاوسط في الغارديان البريطانية .
كما يستضيف البرنامج شخصيات غير صحفية من محامين ودبلوماسيين ونشطاء حقوق انسان وغيرهم أمثال السفير السابق للجامعة العربية ورئيس مركز الخليج للدراسات الاستراتيجية الدكتورعمر الحسن، والمحامي ميشيل عبد المسيح الحاصل على لقب المستشار القانوني الملكي ، والاميرة بسمة آل سعود الكاتبة والمدونة، والاكاديمية مضاوي الرشيد، والباحثة في علوم الفلك ريم تركماني والكاتبة والناشطة في مجال حقوق الانسان احلام اكرم وغيرهم الكثيرين بهدف مشاركة الآراء والأفكار التحليلة لهذا الموضوع أو تلك.
برنامج 7 أيام يبحث في موضوعية وحيادية نقل الخبر والتحليل والرأي وفقا لمبادئ العمل الصحفي السليم الذي تتبعه بي بي سي، ففي زحمة الاخبار يتم تجاهل واغفال بعض الاخبار اما عمدا اوسهوا، و ترمى في سلة المهملات وفق اجندات خاصة لبعض الصحف، ولذلك يعتمد برنامج 7 أيام فقرة دائمة عنوانها ما غاب او غيب عن الاعلام وفي الصحف سهوا او عمدا فكثيرا ما يلفت الكتاب والصحفيون المشاركون في البرنامج الى قضايا تجاهلتها الصحف واجهزة الاعلام مثل السودان والبحرين وشمال افريقيا، والسلام المفقود في الشرق الاوسط وغيرها. وبما انه لا توجد جريدة او مجلة من دون رسوم كاركاتير، باعتبار أن الرسم الكاركاتيري يلخص برسم الف كلمة وفيه السخرية والفكاهة وهما من صلب التعبير، فقد اعتمد البرنامج مجموعة من هذه الرسوم للتعليق عليها بهدف كسر جمود الجدية في الاخبار والتعليق. وهي فقرة محببة لكثير من المشاركين في البرنامج وللجمهور وفيها يتنفسوا الصعداء.
ومواكبة للاعلام الجديد اليوتيوب والتويتر ، يتخلل البرنامج فقرة عن الفيديو باعتباره مادة اعلامية مؤثرة وتلخص الاخبار والاراء بطريقة مختلفة، واصبح الفرد العادي يستخدمها في موقع يوتيوب، واستخدمها الناشطون والاشخاص العاديون لايصال ارائهم والتعبير عن احتجاحهم وكان لها تأثير قوي سرق وهج الاضواء ليس من الصحافة المكتوبة فحسب بل من القنوات الفضائية والاذاعية. وواكب البرنامج هذه الاشرطة، ومنها شريط فيدو ملعوب علينا عن الفقر في السعودية والذي شاهده عدة ملايبن وناقشه 7 ايام مع صحفيين وشاهد الفقرة، التي نقلها احد المشاهدين، عشرات الالاف في موقع يوتيوب.
وفي نهاية المطاف الصعوبات مازالت كبيرة أمام وسائل الإعلام ولكن التحدي ان يتم مواجهه هذه التحديات بشكل يلائم تطلعات الجمهور التي لا يرضيها سوى عمل صحفي مهني مبني على أسس سليمة، ومن هنا جاء برنامج 7 ايام.
/7/2012 Issue 4250 – Date 14 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4250 التاريخ 14»7»2012
AZP20