التلفزيون الايراني يبث صورة لقائد فيلق القدس مع البيشمركة

458

طهران,– (أ ف ب) – بث التلفزيون الرسمي الايراني الاثنين صورة نادرة لقائد فيلق القدس، وهي وحدة النخبة في النظام الايراني، وهو يقف الى جانب مقاتلين اكراد عراقيين يقاتلون تنظيم الدولة الاسلامية.

والصورة التي نشرت على موقع شبكة الاخبار المتواصلة على الانترنت “ايرين” تظهر الجنرال قاسم سليماني باللباس المدني وتحيط به مجموعة من الرجال قدموا على انهم من “البشمركة الاكراد”.

واوضح الموقع “مع بداية هجمات داعش (الاسم الذي يطلق على تنظيم الدولة الاسلامية) نشرت صور للجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني، في العراق ولا سميا اثناء معركة امرلي. وتظهره اخر صورة الى جانب عناصر من البشمركة”، من دون توضيح متى واين التقطت الصورة.

وامرلي المدينة التي تقطنها غالبية تركمانية شيعية على بعد 160 كلم شمال بغداد، تعرضت للحصار من قبل الجهاديين لمدة 11 اسبوعا قبل ان يحررها المقاتلون الاكراد والجنود العراقيون وعناصر من ميليشيات شيعية في نهاية اب/اغسطس.

واقرت طهران بارسال اسلحة ومستشارين عسكريين الى العراق لمساعدة القوات الحكومية والمقاتلين الاكراد العراقيين منذ بداية هجوم الجهاديين في مطلع حزيران/يونيو.

وتطرق مسؤولون ايرانيون واكراد عراقيون ايضا الى وجود قوات من الحرس الثوري على الاراضي العراقية.

واكد مسؤول في السلطة القضائية الايرانية اخيرا ان الجنرال سليماني كان موجودا ايضا الى جانب القوات الكردية اثناء المعارك قرب اربيل، عاصمة اقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي، في بداية اب/اغسطس.

وفيلق القدس هو وحدة من قوات النخبة في الحرس الثوري الايراني الذي يقوم في الخارج بمهمات امنية تعتبر ضرورية لحماية الجمهورية الاسلامية.

ولا يظهر قائد هذا الفيلق الجنرال قاسم سليماني الا نادرا في وسائل الاعلام الايرانية، وتجعل منه سمعته كرجل بعيد عن الاضواء احد المسؤولين الايرانيين الاكثر نفوذا، ان لم يكن الاكثر نفوذا، في مجال الامن في الشرق الاوسط.

وتتحدث وسائل الاعلام الايرانية باستمرار عن مقتل “متطوعين” في سوريا او في العراق في معارك ضد الجهاديين، وتؤكد السلطات الايرانية ان هؤلاء المقاتلين يذهبون من تلقاء انفسهم لحماية الاماكن الدينية الشيعية.