التقرير الأممي وثيقة إدانة تاريخية

675

فاتح عبدالسلام

تقرير‭ ‬ممثلة‭ ‬الامم‭ ‬المتحدة‭ ‬أمام‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن،‭ ‬فيه‭ ‬تفاصيل‭ ‬مهمة‭  ‬مؤلمة‭ ‬تجعل‭ ‬منها‭ ‬وثيقة‭ ‬ادانة‭ ‬لحقبة‭ ‬سوداء‭ ‬يمر‭ ‬بها‭ ‬العراق‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬طويلة‭ ‬،‭ ‬لعل‭ ‬أبرزها‭ ‬كلامها‭ ‬عن‭ ‬الفساد‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬نتائج‭ ‬ملموسة‭ ‬لمكافحته‭ ‬في‭ ‬العراق،‭ ‬وكذلك‭ ‬المكاتب‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬أثقلت‭ ‬المواطنين‭ ‬بأعباء‭ ‬مالية‭ ‬تذهب‭ ‬الى‭ ‬جيوب‭ ‬ذوي‭ ‬النفوذ‭ ‬في‭ ‬مليشيات‭ ‬تعمل‭ ‬تحت‭ ‬راية‭ ‬الحشد‭.‬

ولفتت‭ ‬المسؤولة‭ ‬الاممية‭ ‬الى‭ ‬انّ‭ ‬الغالبية‭ ‬العظمى‭ ‬من‭ ‬المحتجين‭ ‬سلميون‭ ‬بوضوح،‭ ‬وانه‭ ‬تقع‭ ‬على‭ ‬الدولة‭ ‬مسؤولية‭ ‬حماية‭ ‬شعبها‭ .‬

وذكرت‭ ‬انّ‭ ‬جميع‭ ‬أنواع‭ ‬العنف‭ ‬لا‭ ‬تطاق‭. ‬وتحدثت‭ ‬عن‭ ‬ثقة‭ ‬عامة‭ ‬متآكلة‭ ‬بالحكومة‭ ‬ازاء‭ ‬قضية‭ ‬الاصلاح‭ .‬صورة‭ ‬عامة‭ ‬،‭ ‬التقرير‭ ‬وصفَ‭ ‬بنسبة‭ ‬تسعين‭ ‬بالمائة‭ ‬حقيقة‭ ‬الخلل‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬المنكوبة‭ ‬،‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬يحتاج‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬تسمية‭ ‬اللصوص‭ ‬والقتلة‭ ‬بالأسماء‭ ‬،‭ ‬وهم‭ ‬معروفون‭ ‬لجميع‭ ‬الشعب‭ ‬العراقي‭ ‬فرداً‭ ‬فرداً‭ .‬

‭ ‬نريد‭ ‬أن‭ ‬نسمع‭ ‬تعليق‭ ‬العالم‭ ‬المتحضر‭ ‬الذي‭ ‬احتفل‭ ‬وابتهج‭  ‬ذات‭ ‬يوم‭ ‬مضى‭ ‬،بصناعة‭ ‬نظام‭ ‬سياسي‭ ‬جديد‭ ‬للعراق‭ ‬،‭ ‬كان‭ ‬العراقيون‭ ‬انفسهم‭ ‬يتطلعون‭ ‬الى‭ ‬تلك‭ ‬الصناعة‭ ‬في‭ ‬الايام‭ ‬الاولى‭ ‬بوصفها‭ ‬الوصفة‭ ‬المنقذة‭ ‬،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تظهر‭ ‬النتائج‭ ‬في‭  ‬عمليات‭ ‬تشبه‭ ‬الانتقام‭ ‬مع‭ ‬سبق‭ ‬الاصرار‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الطاقم‭ ‬السياسي‭ ‬لكل‭ ‬عراقي‭ ‬يبحث‭ ‬عن‭ ‬مستقبل‭ ‬نظيف‭ ‬وآمن‭ ‬لأطفاله‭ ‬،‭ ‬ومستقبل‭ ‬لتنمية‭ ‬البلاد‭ ‬التي‭ ‬تعبت‭ ‬في‭ ‬عقود‭ ‬الحروب‭ ‬والحصار‭ ‬،‭ ‬وكان‭ ‬الامل‭ ‬معقوداً‭ ‬على‭ ‬إعادة‭ ‬اعمار‭ ‬المصانع‭ ‬المتوقفة‭ ‬واستزراع‭ ‬الحقول‭ ‬المتروكة‭ ‬،‭ ‬فوجدنا‭ ‬العكس‭ ‬يحدث‭ ‬وبروح‭ ‬من‭ ‬التشفي‭ ‬عبر‭ ‬مص‭ ‬دماء‭ ‬الناس‭ ‬من‭ ‬خلال‭  ‬نهب‭ ‬مشاريعهم‭ ‬الصحية‭ ‬والتنموية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬،‭ ‬فصار‭ ‬المرادف‭ ‬لمعنى‭ ‬الوزير‭ ‬أو‭ ‬المحافظ‭  ‬هو‭ ‬اللص‭ ‬والمرتشي‭ ‬والفاسد‭ ‬،‭ ‬والمعنى‭ ‬المرادف‭ ‬للبرلماني‭ ‬هو‭ ‬المتستر‭ ‬بالشرعية‭ ‬لعقد‭ ‬الصفقات‭ ‬الدنيئة‭ .‬

مهما‭ ‬،‭ ‬تحدثت‭ ‬ممثلة‭ ‬الامم‭ ‬المتحدة‭ ‬أمام‭ ‬العالم‭ ‬،‭ ‬لن‭ ‬تصل‭ ‬الصورة‭ ‬واضحة،‭ ‬لسبب‭ ‬بسيط‭ ‬هو‭ ‬انّ‭ ‬العالم‭ ‬المتحضر،‭ ‬من‭ ‬المستحيل‭ ‬عليه،‭ ‬أن‭ ‬يصدق‭ ‬انّ‭ ‬هناك‭ ‬دولة‭ ‬على‭ ‬سطح‭ ‬الكوكب‭ ‬فيها‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬الفساد‭ .‬

رئيس التحرير – الطبعة الدولية

[email protected]

مشاركة