التفجير والوضع الاقتصادي يتحالفان على ساحة الفنا بمراكش

287

التفجير والوضع الاقتصادي يتحالفان على ساحة الفنا بمراكش
مراكش زكية عبد الغني
تبدو ساحة جامع الفنا الشهيرة في مراكش شبه فارغة في هذا اليوم القائظ الا من بعض مرقصي الأفاعي والمشعوذين وباعة عصير البرتقال الذي يكثر عليه الطلب في مثل هذا المناخ الحار.
ورغم ان تفجير مقهى أركانة العام الماضي أثر بشكل طفيف حسب المسؤولين على السياحة في مراكش الا ان فراغ الساحة تقريبا من السياح في هذا اليوم من مايو يعود بالأساس الى ارتفاع درجة الحرارة بطريقة غير مألوفة في مثل هذا الوقت من العام مما دفع أغلب السياح الى الاختباء في فنادقهم.
وفي المساء حين تزدهر الساحة يبدو الأمر عاديا حيث تكتظ الساحة من جديد بزوار مغاربة وأجانب .. لكن أغلب التجار بالساحة والسكان لاحظوا تراجعا في أعداد السياح والرواج التجاري عقب هذا التفجير بل أرجعوه أكثر الى تأثيرات الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعياتها.
ويقول عبدالغني 45 عاما بائع الفواكه الجافة تفجيرات أركانة حتى أنا أخافتني العام الماضي لأننا غير معتادين على مثل هذه الحوادث لكن أظن الآن أنه تم نسيانها من قبل السياح .
ويضيف لقد بدأت الساحة تمتلئ شيئا فشيئا بالسياح لكن على مستوى الرواج التجاري فهو غير مزدهر كما كان في الماضي .
ومن جهته يقول حسن بائع عصير البرتقال الأزمة الاقتصادية وتفجيرات اركانة تحالفا على ساحة جامع الفنا. الوضع السياحي لا يبشر بالخير .
وأدى تفجير مقهى أركانة في أواخر أبريل نيسان العام الماضي باستخدام قنبلة في منتصف النهار تقريبا الى مقتل 17 شخصا أغلبهم من السياح.
وتعد ساحة جامع الفنا التي كانت تاريخيا مخصصة لتنفيذ أحكام الاعدام في بدايات تأسيس المدينة القلب النابض للسياحة في مراكش حيث يقصدها عدد من الزوار المغاربة والاجانب للاستمتاع بأجوائها الشعبية. فمن الحكواتيين ومروضي الأفاعي والقردة والمشعوذين وناقشات الحناء.. الى بائعي عصير البرتقال الطازج والأكلات المغربية الشعبية..حيث تتحول الساحة في الليل الى مطعم شعبي كبير مترامي الأطراف تتصاعد من مختلف جوانبه موسيقى وأهازيج مغربية شعبية صاخبة.
وصنفت منظمة اليونسكو الساحة في عام 2001 تراثا عالميا.
ويقول مسؤول السياحة في مراكش عبداللطيف أبو ريشة تفجير أركانة تم نسيانه تقريبا في حين الأزمة الاقتصادية العالمية أثرت من جانبها على نشاط الساحة والسياحة في المدينة عامة .
وأضاف في تصريح لرويترز مع الأزمة هناك تراجع طفيف بالنسبة للسياحة في مراكش .
وقال هناك تراجع بالنسبة لعدد السياح الوافدين على جامع الفنا هذا العام بسبعة في المائة لكن هذا ليس سيئا .
وقال ان الأزمة المالية العالمية منذ عام 2008 والربيع العربي في عام 2011 تضافرا مع بعض التأثير لتفجير أركانة ولكن التأثير لم يكن كارثيا .
وتشير أرقام رسمية الى أن نسبة عدد الليالي في مراكش تراجعت بنسبة 15 في المئة في حين تراجع عدد الوافدين على المدينة بنسبة 10 في المائة بالنسبة للربع الأول من العام الحالي.
وتقول ماتيلد جون بيير لا أظن أن التفجير الذي وقع العام الماضي أثر في السياحة بالنسبة لمراكش. . قبل أن تتساءل التفجير وقع في مقهى باريس أم مقهى أركانة .
وتضيف لا أظن أن هناك تراجعا أو تخوفا بعد التفجير الذي وقع. على الأقل أنا وزوجي توجهنا الى مصر العام الماضي في عز المظاهرات التي صاحبت الاطاحة برئيسها السابق ولم يكن هناك أي تخوف من طرفنا .
ويضيف زوجها جون بابتيس الأزمة الاقتصادية قد يكون لها تأثير كبير لأنني اعرف عدد من الأصدقاء تخلوا عن سفرياتهم بسبب الظروف المالية .
وغير بعيد عن الساحة قال محمد البركة 56 عاما الذي كان يبيع الكتب المتنوعة الاتجهات من كتب الحديث والتصوف الى كتب الشعودة وتفسير الأحلام وتعليم اللغات الساحة بدأت تسترجع عافيتها مؤخرا .
وأضاف قائلا في الستة الأشهر الأولى من العام الماضي كان التأثير السلبي لتفجير أركانة واضحا لكن السياحة الداخلية ساعدتنا كثيرا على تجاوز الركود التجاري .
/5/2012 Issue 4202 – Date 17 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4202 التاريخ 17»5»2012
AZP02

مشاركة