التعليم العالي مع التحيات –  اكرم سالم

256

التعليم العالي مع التحيات –  اكرم سالم

في إعمام لجهاز الإشراف والتقويم العلمي الى الجامعات والكليات و ملاكاتها التدريسية جاء بضـــــــرورة الابتعاد عن نشر وطرح الأمور و المشكلات عبر صفحات التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك !!..

ومن الواضح ان اطار ذلك الإعمام يمس بشكل او بآخر طيفا واسعا من القضايا الحــــــــــيوية بشكل ملتبس و يهدف بشكل مكتبي وبجرة قلم الى اسكاتها وتحويلـــــــــها الى خانة الهمس المبطن والإشــــــــاعات والى التداول بأسماء وهمية وحسابات مستعارة !!

وبذلك يفاقم الاشكالية .

ان المؤسسة الرسمية للتعليم العالي والبحث العلمي اخذت حاليا وبشكل جلي دورا رياديا في قيادة الجامعات والكـــــــليات حكومية او اهلية نحو المزيد من العطاء البنّاء وتشـــــــجيع الأستاذ على الحوار ومعالجة الثغرات والمعضلات من خلال طرحها والعمل على نقدها نقدا بنّاء وكشف نقاط الخلل فيها بغية تجاوزها وتصويبها وليس العكس بتكميم الأفواه وكسر الأقلام الصريحة الواعدة .

فمع قصر المدة الزمنية التي تسنم الدكتور قصي السهيل فيها منصبه وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي غير ان خطواته الواثقة اعطت مؤشرا مبشرا على جدية العمل وصــــــــــواب النهــــــــج التربوي والعلمي ، ومن ابرز تلك المؤشـــــــرات جرأة وصـــــــراحة وشفافية طرح القضايا والإشكاليات التي تعترض المسيرة الأكاديمية كخطوة اولى نحو التصحيح والارتقاء بالأداء وتنقيته من العثرات ومكامن الاخفاق .

 ولا يخفى علينا بأن وسائل التواصل الاجتــــــــــماعي اكتــــــــسبت اهمية حوارية إعلامية متــــــــزايدة حاليا كونها الأداة المعاصرة للإعلام الجديد المعني بتناول الطروحات الاجتماعية والمؤسسية والعلمية والتربوية وغيرها وعصف افكارها الهادفة وإنضاجها .

كان يفترض بالاعمام التــــــــــوجيه بتحسين وتطوير اساليب الطرح لغويا مثــــــــــلا على وفق اسلوب يتنــــــــــاغم مع مكانة الأستاذ التدريسي وعــــــــــــلو منزلته الاجتماعية والتربوية وليـــــــــس بقمع منبره الريادي ووأد صوته العالي المسموع من قبل المجتمع كله فضـــــــلا عن التشكيلات الرسمية وهيئاتها ودوائرها .

نعم قد تحصّل هنالك بعض الطروحات غير الدقيقة فينبغي تصويبها بالمكافيء الموضوعي الواضح ، او بعض الآراء المتعجلة فينبغي تهدئتها بالنقاش المتأني والردود المقنـــــــــعة من خلال أدوات اعلامية مسؤولة تــــــــــضمن انسيابية المـــــــــعلومة والكلمة الحرة وتكفل حرية تداولها ، ولكن بالحصيلة ينبغي دائما توفير المناخات السليمة لبذر الآراء وإثرائها وإنباتها ومن ثم قطاف ثمراتها ..وهو الأمر الذي لن ينجم ولم يعتمل الا بالتفاعل الحر في بوتقة الإعلام التقليدي الورقي أو من خلال الإعلام الجـــــــــــديد المتمثل بوسائل التواصل الاجتماعي التي اصبحت منـــــــــصة راسخة لها وجوهها الايجابية المضيئة بالتـــــــــأكيد وأدواتها الزاخرة بملايــــــــــين بل مليارات الحسابات التي لا يمكن الاستــــــــــهانة بها او التغــــــــافل عنها او شطبها بأي قرار من القرارات المكتــــــــبية ، الأمر الذي يضاعف من دورهــــــــا وأهميتها وحيويتها بالرغم من بعض اوجهها السلبية المـــــــــــشخّصة حصرا والتي يمكن تلافيها وطــــــي صفحتها بالتركيز على الجانـــــــب المضيء المشرق منها اذ من المفهوم ان لكل اداة او تقنـــــــــية جوانب مضيئة وجوانب اخرى قاتمة لا يمكن لها ان تغـــــــــطي او تلغي وتهمش جوانبها المشرقة و بكل تأكيد ..  ولعل وســائل التواصل لا تستثنى من ذلك .

مشاركة