التعادل السلبي يحسم قمة فلورنسا بين فيورنتينا و اليوفي

دورتموند يبتعد عن القاع وموناكو يهزم تولوز

التعادل السلبي يحسم قمة فلورنسا بين فيورنتينا و اليوفي

{ مدن – وكالات: حسم التعادل السلبي لقاء فيورنتينا صاحب الارض والجمهور ويوفنتوس المتصدر ضمن اللقاء الذي اقيم على ملعب ارتيميو فرانكي من منافسات الدوري الايطالي من الاسبوع 14 لكرة القدم. وجاءت بداية المباراة جيدة جدا وحماسية من قبل الفيولا والسيدة العجوزاللذان يطمحان لتحقيق الانتصارفي هذه القمة الكبيرة وجاءت اول فرص اللقاء عن طريق فيورنتينا الذي حصل على ضربة حرة من مكان مناسب نفذها ماتي بطريقة قصيرة اللاعب كوادرادو الذي سدد كرة ارضية قوية لكن دفاع اليوفي ابعد الخطر باخر لحظة عند الدقيقة الثانية. ورد الدولي الفرنسي بول بوغبا على فرصة الفيولا عندما راوغ دفاعات صاحب الارض وسدد كرة قوية لكنها علت مرمى الحارس نيتو عند الدقيقة الرابعة. وبعد بداية قوية من كلا الفريقان انخفض الاداء بشكل كبير واصبح اللاعب محصورا في منتصف الميدان اغلب دقائق الحصة الاولى. ولم يكن في الشوط الاول الكثير من الفرص والاداء الهجومي الجميل من قبل الطرفين.

وعند الدقيقة 21 تصدى المدافع الايطالي بونوتشي لكرة اللاعب الخطير كوادرادو الذي سدد صاروخ ارض جو لكن بونوتشي تصدى للكرة قبل ان تصل الشباك. ولم يهدد فريق السيدة العجوز مرمى نيتو حارس مرمى الفيولا كثيرا في الشوط الاول حيث كان الخط الامامي في يوفنتوس غائبا تماما عن الحصة الاولى. وكاد اللاعب ماتي فيرنانديز ان يدك شباك الحارس المخضرم بوفون عند الدقيقة 32 عندما سدد كرة خطيرة من ركلة حرة لكن كرة ماتي جاءت بجوار القائم الايسر للحارس بوفون. وشهدت الدقائق الاخيرة من عمر الشوط الاول الكثير من التدخلات الخشنة من قبل الطرفين، ولم تكن هناك ايضا الكثير من الفرص والاثارة لينتهي الشوط الاول على نتيجة التعادل السلبي. دخل فريق يوفنتوس بشكل مغاير وبدا منذ الدقيقة الاولى بتشكيل الحصار والضغط العالي على مرمى الفيولا. وعند الدقيقة 49 كاد المخضرم الفرنسي ايفرا ان يتمكن من افتتاح التسجيل بعدما استلم تمريرة غاية في الروعة من مواطنه بول بوغبا ليسدد كرة قوية لكن الحارس نيتو تصدى للتسديدة بشكل بارع. وشكل فريق السيدة العجوز حصارا كبيرا على مرمى الفيولا لكن دون خلق الكثير من الفرص الخطيرة. ولم يقدم الفيولا اداءا هجوميا مميزا في الحصة الثاني على عكس الشوط الاول ولم يستطع تهديد مرمى بوفون كثيرا. وعند الدقيقة 66 تصدى الحارس بوفون لتسديدة قوية جدا من اللاعب كوادرادو الذي سدد الكرة من خارج منطقة الجزاء لكن المخضرم بوفون حرم اصحاب الارض من هدف محقق. ومع ان الشوط الثاني كان مثيرا الا ان الفرص كانت قليلة جدا بسبب صلابة كلا الدفاعين. وقام كل من المدرب اليغري ومونتيلا بإجراء بعض التغييرات من اجل تغير النتيجة والاداء العام للقاء لكن الاداء الهجومي والرتم استمر على حاله السلبي دون اي تحسن.وانخفض الاداء بشكل كبير في اخر دقائق المباراة ولم يتمكن الفريقان من تقدم الشيء الكثير في اللقاء لينتهي اللقاء على نتيجة التعادل السلبي.

فوز ثمين

ابتعد بوروسيا دورتموند عن القاع بعد تغلبه على هوفنهايم بهدف دون رد ليحقق انتصاره الثاني فقط في 11 مباراة بدوري الدرجة الاولى الالماني لكرة القدم. وسجل ايلكاي غاندوغان هدف المباراة الوحيد بضربة رأس مستفيدا من عرضية رائعة من بيير ايمريك اوباميانغ في الدقيقة 17 ليتنفس اللاعبون والجماهير الصعداء بعد بداية كارثية للموسم. وارتقى دورتموند بطل المانيا في 2011 و2012 أربعة مراكز الى المركز 14 برصيد 14 نقطة. وحصل النادي على المزيد من الاخبار الطيبة بعد عودة قلب الدفاع ماتس هوملز للفريق الاول ما يعني ان رباعي خط الظهر الذي خسر نهائي دوري ابطال اوربا 2013 عاد للعب سويا للمرة الاولى من وقتها. وعانى لوكاس بيشيك ونيفين سوبوتيتش ومارسيل شميلتسر من اصابات في فترات مختلفة على مدار الموسمين الماضيين ولم يبدأ هؤلاء الاربعة مباراة واحدة معا منذ 72 مواجهة. وقدم دورتموند عرضا أكثر قوة وسجل هدفين الغيا بداعي تسلل اوباميانج في الحالتين. كما أهدر الفريق المضيف العديد من الفرص السانحة. أحرز ديميتار برباتوف هدفين ليقود موناكو للفوز 2-0 على تولوز ليحافظ على فرصته الضعيفة في المنافسة على لقب دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم. وسجل برباتوف هدفا في كل شوط ليرتفع رصيد موناكو إلى 26 نقطة من 17 مباراة متأخرا بتسع نقاط عن أولمبيك مرسيليا المتصدر الذي سيلعب اليوم بينما يأتي تولوز في المركز الحادي عشر. وتلقى موناكو دفعة مهمة في الوقت المناسب قبل أربعة أيام من استضافة زينيت سان بطرسبرج في الجولة الأخيرة بدور المجموعات بدوري أبطال أوربا وسيكون حينها في حاجة لتجنب الخسارة للوصول إلى دور الستة عشر. وتقدم برباتوف بهدف لموناكو في الدقيقة 45 بتسديدة ساقطة رائعة بعدما قابل كرة عرضية من أنطوني مارتيال.

وأضاف مهاجم مانشستر يونايتد السابق الهدف الثاني من ركلة جزاء في الدقيقة 77 بعد تعرض زميله فابينيو لخطأ داخل المنطقة.

وأبدى مهاجم فريق موناكو ديميتار برباتوف، سعادته الكبيرة بالفوز الثمين الذي حققه فريقه أمام مضيفه تولوز بثنائية نظيفة، وكان برباتوف قد سجل هدفي الفوز لموناكو، الأول بتسديدة رائعة من داخل منطقة الجزاء بنهاية الشوط الأول والثاني من ركلة جزاء تسبب فيها وتكفل بتنفيذها بشباك تولوز قبل نهاية اللقاء بحوالي 13 دقيقة.

وقال البلغاري برباتوف في تصريحات لوسائل الإعلام الفرنسية عقب المباراة ” أنا سعيد بهذا الفوز الهام والمستحق ضد تولوز، فقد قدمنا مباراة جيدة، وكنا الأقوى في هذه الليلة، وكؤفئنا في النهاية بالثلاث نقاط “.

وأضاف ” الآن سنعود إلى موناكو ونحن سعداء بالفوز الغالي خارج ملعبنا.

مشاركة