التطعيمات تحسم مصير يورو 2020  وأربعة خيارات أمام يويفا

301

سيناريو ملكي يراود برشلونة في السوبر الإسباني

التطعيمات تحسم مصير يورو 2020  وأربعة خيارات أمام يويفا

باريس- وكالات

سيكون مصير بطولة أوروبا لكرة القدم 2020 معلقا حتى مارس/آذار المقبل، لكن الاتحاد الأوروبي (يويفا) يأمل في أن تسمح جهود التطعيم ضد جائحة فيروس كورونا في التزامه بخطته الأصلية بانطلاق البطولة في يونيو/حزيران.

وتعد البطولة، التي تقام بمشاركة 24 منتخبا على مدار شهر، أحد مصادر الدخل الرئيسية لليويفا والاتحادات الوطنية في القارة، وتأجلت لمدة 12 شهرا من العام الماضي؛ بسبب تفشي عدوى كوفيد-19.وكانت نسخة 2020 ستقام حول القارة بدلا من دولة واحدة أو مشاركة بين دولتين، وهي الفكرة التي تبناها ميشيل بلاتيني الرئيس السابق لليويفا.

وتستضيف مدن جلاسجو ودبلن وبيلباو وأمستردام وكوبنهاجن وميونخ وروما وسان بطرسبرج وبوخارست وبودابست وباكو المنافسات، بالإضافة إلى إقامة الدور قبل النهائي والمباراة النهائية بستاد ويمبلي في لندن.

وبنى اليويفا آماله على أن يسمح تأجيل البطولة لمدة عام بحضور الجماهير، لكن أغلب البطولات الأوروبية، تقام خلف أبواب مغلقة ويتوقف هذا الأمل على تحسن الوضع.

ويأمل ألكسندر تشيفرين، رئيس اليويفا، في أن تكون برامج التطعيم، التي تسير بوتيرة مختلفة في الدول المضيفة، العامل الأساسي في الالتزام بالخطة الأصلية.

وقال تشيفرين في مقابلة مع صحيفة إنفورمر الصربية: “التطعيم بدأ وأعتقد أن المدرجات يمكن أن تكون ممتلئة في الصيف”.

وأضاف: “حتى الآن الخطة هي اللعب في جميع الدول 12. بالتأكيد هناك خطة احتياطية حال حدوث مشكلة في دولة ما”. لكن المسؤول السلوفيني تقبل إمكانية تغيير خطط استضافة البطولة، وربما اختلاف سعة الملاعب.وتابع: “نحن مستعدون لإقامة البطولة في 11 أو 10 أو 9 مدن.. وحتى في دولة واحدة لو اقتضى الأمر. لكني أثق بنسبة 99.9% إننا سنشهد بطولة أوروبا في 12 مدينة كما خططنا”.

اربعة خيارات

وأكد اليويفا أنه يعمل على 4 خيارات بإقامة المباريات بملء الجماهير كل سعة الملاعب أو 50-100% أو 20-30% أو خلف أبواب مغلقة.وطُلب من المدن المضيفة تقديم خطتين أو 3 لهذه الخيارات، وأنه من الممكن اتباع نهج مختلف في كل ملعب.

وقال اليويفا، في بيان: “القرار النهائي بشأن تطبيق الخيار المقترح في كل دولة، سيتم في الخامس في مارس 2021.

وبالنظر إلى عقود البث التي تم إبرامها للبطولة يملك اليويفا مصلحة تجارية لتنظيم المنافسات كما هو مخطط.

وحتى لو أقيمت البطولة كلها دون جماهير، فانها ستسمح لليويفا بالوفاء بمتطلبات العقود وتفادى المشاكل المالية.

لكن أحد الأمور التي تهدد البطولة هو احتمال توقف البطولات المحلية، كما حدث العام الماضي؛ بسبب الجائحة مما تسبب في تأخيرها مع مسابقتي الأندية في القارة.

وحتى الآن استطاعت البطولات المحلية، المقامة تحت قيود صارمة خلف أبواب مغلقة، في الاستمرار لكن خطط عودة الجماهير تأثرت بزيادة أعداد الإصابة بالعدوى في الفترة الماضية.

تنطلق منافسات كأس السوبر الإسباني، اليوم الأربعاء، بمواجهة تجمع بين ريال سوسييداد وبرشلونة، قبل أن يلتقي ريال مدريد بنظيره أتلتيك بيلباو في اليوم التالي.ويشارك في السوبر، 4 فرق للموسم الثاني على التوالي، وذلك بعدما أجرى الاتحاد الإسباني لكرة القدم، تعديلًا على لائحة البطولة منذ العام الماضي.

وتنص اللائحة على مشاركة بطلي الليجا وكأس الملك، إلى جانب وصيف كل منهما، مما منح الفرصة لظهور برشلونة، وصيف بطل الدوري، وكذلك طرفي نهائي الكأس، سوسييداد وبيلباو.

 مشاركة استثنائية

شهدت النسخة الماضية، مشاركة ريال مدريد رغم عدم فوزه بأي لقب، إلى جانب عدم كونه وصيفًا لأي من البطلين.

وجاءت مشاركة الفريق الملكي في السوبر بعدما تُوج برشلونة بلقب الليجا، فضلًا عن تواجد الأخير كوصيف لبطل الكأس.

 وكان أتلتيكو مدريد قد أنهى موسم 2018-2019 وصيفًا لبطل الليجا، بينما فاز فالنسيا بلقب الكأس، لذا لم يملك ريال مدريد، أحقية في المشاركة.

وما أتاح للميرنجي فرصة المشاركة في البطولة هو وجود البارسا في نهائي الكأس وفوزه بلقب الليجا في آن واحد، ليقرر الاتحاد الإسباني إشراك ثالث الليجا لإكمال مربع الفرق المتواجدة في البطولة. واستفاد فريق العاصمة الإسبانية من هدية غريمه برشلونة بالفوز في مباراته الأولى على فالنسيا، قبل أن يهزم أتلتيكو في المباراة النهائية، لينتزع اللقب بعدما كان الفريق الوحيد الذي لا يحق له التواجد في السوبر.

 سيناريو ملكي

رغم أن برشلونة يشارك في النسخة الحالية بصفته وصيف بطل الدوري الإسباني، إلا أنه يُمني نفسه بمحاكاة سيناريو ريال مدريد قليلًا. ويشارك البارسا في هذه النسخة دون تتويجه بلقبي الليجا وكأس الملك، لكنه قد يسير في النهاية على خطى غريمه.

 تتويج الريال بلقب السوبر في النسخة الماضية جاء بعد موسمه الصفري، الذي شهد خروجه خالي الوفاض دون التتويج بأي لقب محلي أو قاري.

ويتشابه ذلك مع خروج البلوجرانا من الموسم الماضي دون ألقاب، حيث ودع كأس الملك مبكرًا، وخسر الليجا لصالح ريال مدريد، فيما تعرض لإقصاء مذل من دوري أبطال أوروبا بالخسارة (2-8) من بايرن ميونخ في ربع النهائي.

 ذلك الموسم الصفري لن يكون عائقًا أمام رفاق ليونيل ميسي للمُضي نحو رفع كأس السوبر الإسباني هذا العام، بذات الطريقة التي فعلها ريال مدريد الموسم الماضي.قال دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد إن كيران تريبير جاهز للعودة عند مواجهة إشبيلية في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم غدا الثلاثاء بعد تعليق إيقافه لانتهاك لوائح المراهنات في إنجلترا.وغاب مدافع إنجلترا عن فوز أتلتيكو على خيتافي وألافيس بعدما قرر الاتحاد الإنجليزي إيقافه لعشرة أسابيع لتداوله تفاصيل بشأن انتقاله إلى الفريق الإسباني قادما من توتنهام هوتسبير مع أصدقائه  للمراهنة.

وقرر الاتحاد الدولي (الفيفا) تعليق الإيقاف من بداية الشهر الحالي بعدما تقدم أتلتيكو بطعن.

وكان من المفترض أن يعود تريبير، الذي شارك في جميع مباريات أتلتيكو كاملة في الدوري ودوري أبطال أوروبا قبل إيقافه، في مواجهة أتلتيك بيلباو وهي المواجهة التي تأجلت بسبب العاصفة الثلجية في مدريد.

وأبلغ سيميوني مؤتمرا صحفيا “تريبير في حالة جيدة ويتطلع للعب، وينتظر العودة بفارغ الصبر”.

وواصل: “شيمي (فرساليكو الظهير الأيمن الآخر) جاهز للعب ويملك إمكانات مختلفة وسنقرر من سيلعب في الغد”.

وحافظ أتلتيكو على صدارة الدوري رغم عدم خوض مباراة بيلباو بعدما اكتفى ريال مدريد صاحب المركز الثاني بالتعادل بدون أهداف مع مضيفه أوساسونا ولو انتصر على إشبيلية سيبتعد بالصدارة بفارق أربع نقاط بالإضافة إلى امتلاكه مباراتين مؤجلتين.

ويقدم إشبيلية أداء رائعا في الوقت الحالي ولم يخسر منذ الخامس من ديسمبر/ كانون الأول بجميع المسابقات حيث انتصر سبع مرات في آخر تسع مواجهات.

وقال سيميوني عن فريق المدرب جولين لوبيتيجي الذي يحتل المركز السادس متأخرا بثماني نقاط عن المتصدر “نعلم أن (إشبيلية) سيأتي إلى هنا للمنافسة وهو يقدم أداء رائعا في الوقت الحالي”.

وتابع “إنه يتحسن في كل مباراة ونجح في تعزيز تشكيلته ويملك لاعبين رائعين وأرى أنه سينافس على اللقب حتى نهاية الموسم”.

مشاركة