التطرّف والوسطية – عصام مجيد العبيدي

التطرّف والوسطية – عصام مجيد العبيدي

السنا متفقين على ان الفرقة تهدم اركان الامم .حتى ان الغرب لحد يومنا هذا يعاني من بقايا هذه التركة التي افرزتها هذه النفرة .ولكوننا نحن المسؤولين في الاول والاخر على ايصال هذه الصورة وابعادها الى ذهن الانسان الدارك الذي ينشد ويتغنى بروح المحبة والتألق والتسامح ..ان يعود بذاكرته الى ما جاء في القران الكريم .حيث ان الله جله قدرته قد نبه في آيات كثيرة  الى ابعاد الفرقة ..وخطرها على وحدة المؤمنين بقوله :((وكذلك جعلناكم امة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً )) وهذه دعوة الاهيه موجهة الى المخلصين والمفكرين من عقلاء الامة ..وتكون مسؤولية على عاتقهم بالدرجة الاولى ويعززها بما جاء في الآية الاخرى من قوله جل جلاله :((واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا))  ويا اسفي ان السياسة في هذا الزمن ساهمت في وضع اسفين الى هذا المراد منه ؟!. حيث انقسمت هذه الامه الى دول اقليمية وحكومات …؟ لا يهمها من هذه الطرح  شيئاً وذلك خوفا على مصالحها من هذه الصحوة وانتشارها من تيار الوسطية ..؟ ويا اشد اسفي لم المس من البعض من الاخرين من روح الاجابة والتعاطي لنبذ التطرف الاعمى والسير في منهاج الوسطية العقلانية ((ومنا السعي ومن الله الاجابة))

مشاركة