التطبيع مع إسرائيل – جبار فريح شريدة

293

 

 

 

التطبيع مع إسرائيل – جبار فريح شريدة

عندما قال نوري سعيد انني جالس على كرسي تحتة سبتتنك ليس باعتباط . فبعدة الكثير من رؤساء الدول العربية الاسلامية وافقوا على التطبيع مع اسرائيل والسبب لانهم لم تكن لديهم جوهرة ليخافوا عليها بل كانوا يشعرون بانهم جالسين على كرسي تحتة سبتتنك يحوي على الكثير من المخلوقات الغريبة لهذا السبب لم يبالوا بالتوقيع مع اسرائيل كالسادات مثلا ثم تلاهة رؤساء اخرين لعل التوقيع مع اسرائيل افضل مما يخفيه السبتتنك, مثلهم كمثل علاقة بعض الاشخاص مع القمامة ربما يستفيد منها في التدوير النفايات .هولاء لو كانت لديهم جوهرة لما تقربوا لقمامة لان الافضل ان تقضي وقتك بالكيفية الحفاظ على الجوهرة والابتعاد من القمامة اماناً للجوهرة

اما الفساد الذي جاء به الاحزاب الشيعية بعد 2003 ما هو الا ابشع حال من ان توقع مع اسرائيل ومثلهم كمثل شخص لديه جوهرة فيعبث بها ولم يقدر قيمتها .فالولاء لمذهب اهل البيت مثلة كمثل الجوهرة , بعد اكثر من 1400 سنة ظلم بها الاسلام على يد المنافقين والانتهازيين والفاسدين .وشواهد الكثيرة التي تدل ان هناك ظلم للرسالة المحمدية وتحريفها على يد اولئك الطامعين والفاسدين  وبدليل القاطع يتجسد في واقعة الطف وعند استشهاد سبط الرسول محمد صل الله عليه وسلم والحادثة معروفة لدى الجميع لما فيها من أجرام وظلم الى ابناء فاطمة بنت رسول الله وابناء امير المومنين علي ابن ابي طالب .على يد المنافقين والطامعين .وكذلك لما تعرض له اتباع اهل البيت على مر التاريخ من ظلم وتهميش وقتل والتاريخ يشهد على ذلك من احداث كثيرة لا تعد ولا تحصى واخرهم الدكتاتور صدام وما قام به من ظلم ضد ابناء مذهب اهل البيت .

الاحزاب الشيعية تدرك جيدا ان الرسالة المحمدية هي الجوهرة الالهية التي ضحى من اجلها المسلمين على مدى تاريخ الاسلام فالحفاظ عليها واجب تمجيدا الى اوئلك الذي ضحوا من اجلها وعلى راسهم الرسول محمد صل الله عليه وسلم وذريته ومن بعده أمير المؤمنين علي بن ابي طالب ومن ثم الحدث الاكبر هو دم الامام الحسين واهل بيته في واقعة الطف كل هذا التضحيات من اجل الحفاظ على جوهرة الرسالة المحمدية وما انزل عليه .

العبث بالجوهرة هو ابشع من اولئك الذين يجدون ظالتهم بالقمامة , نلاحظ ان فساد الاحزاب الشيعية هو العبث بالاسلام والقرآن التي تمثل الجوهرة الغالية على المسلمين , الاحزاب الشيعية تدرك الجوهرة وتلمسها وتراها أفضل من غيرهم لكن عبثوا بها بينما اولئك الذين ذهبوا للتطبيع مع أسرائيل لم يدركوا الجوهرة ولم يلمسوها ولم يشاهدوها او يشعروا بها في يوم من الايام فعذرهم عندما يتقربوا للقمامة لكن لا عذر لمن يعبث بالجوهرة وهو يدركها ويستشعر بها جيدا فذنبه أكبر وفضيحته ابشع أمام الله سبحان وتعالى.فهنيئا لولئك الذين لم يعبثوا بها والصامدون من اجلها والصابرين كما في قوله تعالى : (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ) الزمر 10.

مشاركة