الترجي يُسقط جواد الاخارا بركلات الترجيح

652

 الترجي يُسقط جواد الاخارا بركلات الترجيح

العين تقهر ريفر بليت وتبلغ نهائي مونديال الأندية

{ ابو ظبي – وكالات

بلغ العين الإماراتي، نهائي مونديال الأندية، بعد الفوز في نصف النهائي على نظيره ريفر بليت الأرجنتيني، بنتيجة (5-4)  بركلات الترجيح، بعد التعادل الإيجابي 2-2  في الوقتين الأصلي والإضافي. جاءت بداية المباراة، سريعة ومثيرة، بهدف أول للفريق الإماراتي، من ركلة ركنية، حولها السويدي ماركوس بيرج إلى داخل الشباك بنجاح في الدقيقة الثالثة. وسدد خافيير بينولا، كرة قوية في الشباك الخارجية لحارس العين، خالد عيسى في الدقيقة 11  قبل أن يدرك الفريق الأرجنتيني، التعادل سريعًا عن طريق رافائيل سانتوس بوري. وازداد إيقاع المباراة، بعدما نجح رافائيل بوري في تسجيل هدف التقدم لفريقه في الدقيقة 16 بعد تمريرة مميزة من زميله جونزالو ماتينيز، وضعته في مواجهة مباشرة مع حارس العين، ليضعها داخل الشباك. واعتمد ريفر بليت على الهجمات من العمق، واستغل بطء قلبي دفاع العين، ليشكل الخطورة على الحارس خالد عيسى، في أكثر من مناسبة. والتزم العين، الحذر بعد البداية النشيطة والقوية، مع محاولة تنظيم هجمات مرتدة، لكنها افتقدت الكثافة العددية والسرعة. وسدد المصري حسين الشحات، نجم العين، كرة قوية في الدقيقة 25 تألق الحارس فرانكو أرماني في التصدي لها.وألغى حكم المباراة، هدفاً سجله حسين الشحات، في الوقت بدل الضائع، بداعي التسلل، لينتهي الشوط الأول بتقدم ريفر بليت بنتيجة 2-1. ونفذ البرازيلي كايو، لاعب العين، وعده قبل المباراة، وسجل لفريقه، الهدف الثاني بمجهود فردي ومراوغة رائعة في الدقيقة 51? ليدرك العين التعادل، وتعود المباراة إلى نقطة الصفر. وخطف الحارس خالد عيسى، الأضواء في الدقيقتين 58 و59 عندما تصدى لفرصتين متتاليتين لريفر بليت، لينقذ مرماه من هدفين مؤكدين. وتسبب المدافع محمد أحمد، في احتساب ركلة جزاء على فريقه العين، وسددها جونزالو ماتينيز، لاعب ريفر بليت في العارضة في الدقيقة 68 ليظل التعادل قائمًا بين الفريقين.  وتراجع أداء لاعبي الفريقين بدنيًا بشكل كبير، مع أداء أفضل وتركيز كبير على المستوى الدفاعي من لاعبي العين، لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي 2-2. ولجأ الفريقان إلى خوض وقت إضافي على شوطين، ونجح الفريقان في إنهاء الشوطين بسلام، بفضل تألق الدفاع وحارسي المرمى في التصدي للهجمات المتتالية، مع معاناة واضحة للإرهاق على اللاعبين. واحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح من نقطة الجزاء لحسم المواجهة، ليتصدى خالد عيسى للركلة الأخيرة، ويتأهل العين إلى المباراة النهائية لبطولة كأس العالم للأندية.

الترجي في المركز الخامس

تغلب الترجي التونسي على جوادالاخارا المكسيكي بركلات الترجيح (6-5) اول امس الثلاثاء، بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل (1-1) ليظفر بالمركز الخامس بكأس العالم للأندية. وتقدم جوادالاخارا، بهدف بعد مرور 5 دقائق فقط عن طريق والتر ساندوفال من ركلة جزاء، وتعادل الترجي من ركلة جزاء أيضا عن طريق يوسف بلايلي، في الدقيقة 38. ودفع معين الشعباني، مدرب الترجي، بتشكيلة مكونة من: رامي الجريدي، سامح الدربالي، حسين الربيع، خليل شمام، شمس الدين الذوادي، فوسيني كوليبالي، فرانك كوم، أيمن بن محمد، يوسف بلايلي، أنيس البدري وبلال الماجري. أما خوسيه كاردوزو، مدرب جوادالاخارا، فقد دفع بتشكيلة ضمت: راؤول جودينو، خوسيه فان رانكين، بيريرا، هيدجاردو مارين، ميجيل بونس، ألان سيرفانتيس، جايل ساندوفال، ميشيل بيريز، أنجيل زالديفار، خوسيه جودينيز وإيزاك بريزويلا. بدأ جوادالاخارا المباراة برغبة واضحة في مباغتة نظيره التونسي، ونجح في الوصول لمرمى الحارس رامي الجريدي بتسديدة عن طريق ساندوفال بعد ثوانٍ على بداية اللقاء. وشهدت الهجمة لقطة مثيرة للجدل بعدما طالب لاعبو الفريق المكسيكي باحتساب ركلة جزاء، ليضطر الحكم للجوء لتقنية الفيديو. واحتاج الحكم 3 دقائق للاستعانة بالفيديو، ليقرر احتساب ركلة جزاء لصالح جوادالاخارا، انبرى لها ساندوفال، لينفذها بنجاح داخل الشباك، محرزًا هدف التقدم في الدقيقة 5. واستمر الضغط الهجومي للفريق المكسيكي بعد التقدم، بينما فشل الترجي في الوصول للثلث الهجومي في الدقائق الـ10 الأولى. وجاءت أولى المحاولات الحقيقية للترجي في الدقيقة 20 بعدما أطلق الكاميروني فرانك كوم تسديدة صاروخية، لكنها مرت بجوار القائم. ودانت السيطرة للترجي مع انتصاف الشوط الأول، وكاد خليل شمام أن يسجل هدفًا خادعًا من ركلة ركنية، لكن راؤول جودينو، حارس جوادالاخارا، أبعدها إلى ركنية جديدة. وفي الدقيقة 33  سدد يوسف البلايلي كرة قوية ارتطمت في يد خوسيه فان رانكين، مدافع الفريق المكسيكي، ليطالب لاعبو الترجي بركلة جزاء.

ولجأ الحكم من جديد لتقنية الفيديو لحسم قراره، ليشير إلى ركلة جزاء ومنح اللاعب بطاقة صفراء، لينفذها بلايلي بنجاح، مسجلًا هدف التعادل، في الدقيقة 38. ومرت الدقائق المتبقية دون جديد، ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتعادل الفريقين بهدف لكل فريق.

وشهد الشوط الثاني بداية هادئة وغابت الخطورة عن المرميين في الدقائق الأولى، وحاول كاردوزو تنشيط فريقه بإجراء تبديلين بإقحام كارلوس كالسيدو وأوربيلين بينيدا، بدلًا من سيرفانتيس وساندوفال. وتصدي الجريدي لتسديدة قوية من زالديفار، من خارج منطقة الجزاء، ليمنع الفريق المكسيكي من التقدم بهدف ثانٍ، في الدقيقة 73. وتورط أنيس البدري في مشاجرة مع بريزويلا، لاعب جوادالاخارا، ليحصل كل منهما على بطاقة صفراء، لكنها كانت الثانية لنجم الترجي، ليشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجهه. وكاد جوادالاخارا أن يضيف الهدف الثاني بتسديدة صاروخية بأقدام بيريز، لكن الجريدي تصدى لها ببراعة، ليحمي عرين فريقه من التأخر في الدقائق الأخيرة.

وحاول هيدجاردو مارين تجربة حظه بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكنها علت العارضة. وقبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة، أجرى مدرب جوادالاخارا تبديلا أخيرا بإقحام الحارس ميجيل خيمينيز بدلًا من راؤول جودينو، تحسبًا لخوض ركلات الترجيح.

وتعرض حسين الربيع، لاعب الترجي، للطرد، ليذهب الفريقان لركلات الترجيح، بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل (1-1) وابتسمت ركلات الترجيح للترجي، لينجح في الحصول عــــلى المركز الخامــس بمونديال الأندية، بعد فـــــوزه (6-5).

مشاركة