التراجع الحضاري – حسين الصدر

531

التراجع الحضاري – حسين الصدر

1

باختصار شديد يمكن القول :

اّن فقد الموازين يعني قراءة الفاتحة على كل ما يرتجى ويُنشدُ مِنْ معطيات الحضارة والأصالة والاخلاق .. فضلاً عن الاضطراب العام في الشؤون الحياتية كلها .

2

تستحيل الحياة – حين تُعطّلُ الموازين – الى غابةٍ مُوحِشة ليس فيها الاّ الظلام والظلم …

فالقويُّ يفترس الضعيف ، ولا شيء ينتظر الضعيفَ الا الغُصص المميتة، وهذا ما يعتري البائسين والمستضعفين في العراق الجديد .

3

وفي هذا المعنى قلنا :

يا باعةَ العدلِ والانصافِ هل لَكُمُ

مِنْ عَوْدةٍ لرحابِ الحقِّ والدينِ

قالوا : وأيُّ اعوجاجٍ في طرقتنا

فقلتُ : داؤكُمُ فَقْدُ الموازينِ

4

كيف يُقدّم  منتمٍ لأسرة انجبت ارهابياً كبيراً ليحتل موقعا (سياديا) في الدولة ، يتحكمّ من خلاله بمفصل مهم من مفاصل الدولة ؟!

5

كيف تم تحويل أكثر من 6 مليارات دولار الى الخارج ، دون أية مساءلة أو ملاحقة ؟

هذا في الوقت الذي يئن فيه الآلاف من الجامعيين ومئات الآلاف من غيرهم من البطالة القاتلة ؟

اين هي المشاريع التي تستوعب هذه الطاقات الشابّة الواعدة ؟

6

ولماذا أُبعد أصحاب الكفاءة والتحصيل الأكاديمي العالي عن كثير من المواقع المهمة لينصُبَ أنصاف المتعلمين من مزوري الشهادات محلهم ؟

7

ما معنى اصدار العفو العام عن حيتان الفساد المالي مرّة بعد مرّة ، وفي ذلك ارضاء للشيطان وسخط للرحمن ..!

8

لقد قامت قيامة الاحرار والحرائر حين اختصر (الدكتاتور) المقبور العراق بذاته ، فلماذا اختصرت الكتلُ السياسيةُ العراقية بعد 9 / 4/ 2003 العراق بذواتها ؟

وهل العراق الجديد بعيد عن اعتماد التعويل على الولاء السياسي في التعيينات  ام انه سار على منهج الدكتاتور المقبور ؟

9

الى متى تبقى المحاصصات الحزبية تلعب بالمصائر ، وتفتك بالأحرار والحرائر ؟

10

وأين هي المعطيات الحضارية ممن لا ينظر الى (المواطنة) الاّ شّزْرا ، مقدّما عليها العشائرية والفئوية والمناطقية والطائفية ..؟

11

المواطنون العراقيون مستاوون في الحقوق ، فهل يستوي (أبناء) المسؤولين مع غيرهم من المواطنين ؟

انهم يُزرعون في أهم المواقع ويتمتعون بالمكاسب والامتيازات بينما يعلك الفقراء الفاقة والحرمان .

12

نقول لمن يزعم انه ممثّل الشعب :

هل كانت المفوضية العليا للانتخابات مستقلةً حقيقية ؟

وهل جرت الانتخابات مِنْ دون تزوير ؟

وهل وضع قانون الانتخاب ليتيح الفرص المتكافئة أمام المرشحين أم جاء منحازاً للكتل السياسية الكبيرة ؟

وما هو دور المال السياسي في وصولك الى هذا الموقع ؟

13

الكثير من السلطويين تملكوا عقارات الدولة بأرخص الأثمان … وهي في مواقع جغرافية مهمة للغاية ، فهل وفرّت الفرص للمواطنين ان يتملكوا الأراضي الاميرية بسعر مناسب لا بأرخص الأسعار ؟

14

كيف يزعم (النجاح) مَنْ (فشل) في توفير الماء الصالح للشرب للمواطنين ؟

والبصرة أبرز الأمثلة على ذلك .

والى متى تبقى انقطاعات التيار الكهربائي تُقطّع القلوب ؟

ومتى ستُبنى المدارس التي تنقذ الطلاب مما يعانونه من مشكلات المدارس الطينيّة ؟

ومتى ستجهز المستشفيات بالمعدات والأدوية المطلوبة ؟

15

ويطول بنا المقام اذا أردنا الاستمرار في الحديث، فالحديث شجون.

وما يلزمنا التحذير منه :

أنّ السخط الشعبي وصل الى مرحلة الغليان ، وهذا مؤشر خطير للغاية ، ولا نجد في ممارسات معظم السياسيين العراقيين ما يُشعر بأنهم أدركوا خطورة الموقف، وأكبر الأدلة على ذلك التأخر  في اكمال الطاقم الوزاري حتى الآن وما رافقه من ألاعيب وأكاذيب ..

16

ان عمليات الضحك على الذقون قد تنجح لبعض الوقت ، ولكنها لا تنجح على المدى الطويل يقينا .

وهذا ما يوجب على المسؤولين كافة التصدي السريع – وبكل ما يملكون من قدرة وطاقة – لتحسين الاداء في مضمار الخدمات .

وعليهم الا ينسوا انهم خدّام للشعب دون العكس .

مشاركة