التخصيصات المالية وراء توقف 3 معامل

شركة ديالى العامة للصناعات الكهربائية:

التخصيصات المالية وراء توقف 3 معامل

ديالى ــ سلام الشمري

أعلنت شركة ديالى العامة للصناعات الكهربائية أحد تشكيلات وزارة الصناعة والمعادن العراقية ، توقف ثلاثة معامل تابعة لها بسبب عدم وجود تخصيصات مالية.

وقال  المدير العام للشركة عبد الستار الجنابي في تصريح تلقته الــ ( الزمان )امس أن (  شركة ديالى العامة تعد من الشركات الرصينة التي تحتوي على ثمانية معامل صناعية، تنتج محولات التوزيع ومحولات القدرة، والقابلو الضوئي، والمكواة، والمقاييس الكهربائية، وأن إنتاجها يضاهي المنتجات الأجنبية).

وأضاف الجنابي ، أن ( المعامل المتوقفة هي معمل شمعات القدح، ومعمل المراوح، ومعمل الأركون، حيث كان إنتاج هذه المعامل يتسم بالجودة العالية، إلا أن التطور الذي حصل في مجال صناعة السيارات، وقدم مكائن معمل شمعات القدح، أدى إلى توقف المعمل ) .

وأشار الجنابي ، إلى أن ( قيمة المنتج في معمل المراوح تبلغ 65 ألف دينار، وأن هذا السعر يعد غير مناسب حاليا، بسبب منافسة المنتج المستورد لمنتجات المعمل، وعدم وجود تخصيصات مالية لشراء مكائن حديثة، فضلا عن عدم وجود حماية للمنتج المحلي).

سعر مدعوم

ولفت، إلى أن  ( منتجات معمل الأركون من أنابيب الأوكسجين، كانت تصل للمستهلك بسعر مدعوم لا يتجاوز 6 آلاف دينار للأنبوبة الواحدة، بينما يصل سعرها في السوق المحلية نحو 25 ألف دينار).

وأكد، أن  ( ارتفاع  سعر صرف الدولار، وارتفاع أسعار المواد الأولية، وعدم تسديد الديون من قبل وزارة الكهرباء التي بلغت مديونيتها للشركة 70 مليار دينار، إضافة إلى عدم تسديد الديون المترتبة بذمة وزارات وهيئات اخرى، كانت وراء توقف هذه المعامل ) .

وأشار مدير عام شركة ديالى العامة للصناعات الكهربائية ، إلى  ( وجود مخاطبات بين الشركة والوزارات بهدف تسديد ما بذمتها من أموال للشركة، إلا أن عدم وجود تخصيصات مالية يحول دون حصول الشركة على ديونها المترتبة على الوزارات والهيئات، منوها بأنه لو كانت هناك تخصيصات مالية، سيكون بالإمكان إعادة الإنتاج في المعامل الثلاثة لدعم المنتـــج الوطني).

الى ذلك قال مصدر امني في  محافظة ديالى لــ ( الزمان ) ، إن  (فرق الإطفاء نجحت بإخماد حرائق كبيرة نشبت في بساتين قرية ركة حجي سهيل بأطراف مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى ) .

وأكد المصدر، أن (اخماد الحرائق أنقذ نحو 6 دوانم من الهلاك ومنع امتدادها إلى مساحات أخرى من البساتين ) .

مشاركة