التحوّلات الجديدة في زمن الأنترنت – شاكر الساعدي

225

التحوّلات الجديدة في زمن الأنترنت – شاكر الساعدي

يعد رجل الدين في مدينتي المرجع الأول والسلطة الأولى للكثيرين لان مهمته هي قيادة الناس نحو جادة الصواب ، وانه الحكم بين الناس في حل خلافاتهم ونزاعاتهم الدنيوية دوره لم يكن محصوراً داخل الكتاب القرآني، أو الجامع أو الحسينية مثلاً , بل امتد إلى الفتاوى الدينية والتشريعية والزواج والطلاق وفتح دورات لتعلم القرآن وعلومه بعد امتلاك البعض من رجال الدين الصغار والكبار مدارس دينية تعلم الناس علوم الدين المختلفة .

التدين الشعبي

التدين الشعبي في مدينتي هو تدين اجتماعي لا يمكن فصله عن السياق العام للمذهب السائد ، بعد أن أصبحت الحياة اليومية للإنسان حياة خشنة مكتظة بالعذابات والمعاناة، وتحصيل الرزق في ظروف صعبة ومعقدة , لاسيما في فترات العوز والقحط وانتشار الأوبئة ( الكورونا مثلاً ) مما يجعل أغلب الناس يلجأون إلى كثرة الدعاء بالصبر: إذ نجد الدعاء الأكثر تردداً والأكثر استعمالاً , هو دعوة الله بالمزيد من الصبر حتى يستطيع الناس تحمل المزيد من قسوة الحياة والعذابات المرتبطة بها، لحين ظهور المنقذ الذي ينتظرون , لذلك يصبح التدين أداة وظيفية لرفع منسوب التحمل والقدرة على الصمود والبقاء في واقع صعب ومعقد .

أما أهم ملاحظة يمكن الانتباه إليها , هي أن التدين أصبح مرتبطا بالكرم والولائم . فالشخص الأكثر تديناً ليس هو الشخص الأكثر فقهاً، ومعرفة بأصول الدين وبإحكامه وبفقه المذهب فقط ، وإنما هو الشخص الأكثر كرماً، إي من ينظم ولائم دورية بالمناسبات الدينية المعروفة عندهم .

الواقع الافتراضي

هو واقع للحرية تغيب فيه سلطات المجتمع والدولة معا، كما انه يمنح هوامش واسعة للفعل والحركة والتحرر من كل الالتزامات يكفي أن يزعجك شخص معين يتم حذفه أو تعليق التواصل معه، لان الأمر لا يحتاج إلى اقل من عشر ثوان.

إن نسبة 10 بالمئة من مستعملي الانترنيت لهم أهداف معرفية وبحثية وهي نسبة قليلة واغلبهم من الطلبة والتلاميذ الذين يلجئون إلى الانترنيت كأداة وظيفية من اجل انجاز عمل أو واجب مدرسي، أي إن البحث عن المعرفة ليس حافزا داخليا بقدر ما هو نتيجة أكراه خارجي .

كما نسجل النسبة العالية لمستعملي الانترنيت من اجل متابعة الأنشطة الرياضية،وهو مؤشر دال على مركزية الرياضة وأنشطتها لاسيما كرة القدم التي أصبحت نشاطاً يومياً يحظى باهتمام الشباب وكبار السن على حد سواء .

النتائج المحصل عليها تكشف إن الفيسبوك هو الفضاء الأكثر استعمالاً من طرف رواد الانترنيت ومستعملي الشبكات الاجتماعية، إذ إن نتائج المقابلات التي أجريت مع البعض من الراشدين يستعملون الفيسبوك، في حين المراهقين يستعملون اليوتيوب والسنابشات .

بمعنى إن شبكات التواصل بمختلف أشكالها أصبحت هي البيت الجديد حيت الإقامة فيه أكثر من الإقامة في الواقع الفعلي المعاش ، فالإقامة بمثل هذه المدة الزمنية من شانه التأثير على قيم وسلوكيات المرتادين .

التحولات الكبيرة

غير إن هناك تحولات مهمة بدأت تعيشها مؤسسات الفقهاء، وهو ما يعني إن سلطة تقليدية بدأت في الانهيار،وحلت محلها قيم معولمة تتجسد في اللغة ونمط اللباس ونمط الاستهلاك ووسائل التعلم ,من خلال هيمنة واكتساح التعليم الأولي المسير من طرف الحكومة والقطاع الخاص,إذ يتم تعليم الأطفال تعليماً عصرياً مبنياً على القيم الجديدة ,عندما تأخذ العلوم الصرفة الحصة الأكبر في مجال الدراسات الأولية والدراسات العليا في المعاهد والكليات الحكومية والأهلية بما فيها المحسوبة على التيار الديني , وأصبح تدريس العلوم الدينية حصة ثانوية ومقتصر على رواده ومريديه المرشحين من قبل حوزات وأحزاب دينية معروفة على الساحة السياسية .

كما إن مؤسسات الجماعة المشكلة من أعيان القبيلة واعيان المدينة أو القرية بدأت تأخذ دورها المجتمعي نتيجة المنافسة من طرف مؤسسات جديدة مثل الجمعيات والمنتخبين لمجالس المحافظات آنذاك ومجلس النواب باعتبارهم سلطة جديدة منافسة لسلطات الجماعات الأخرى أحياناً.

فحل الخلافات لم يعد نقاشاً داخلياً داخل الدواوين العشائرية موكول إلى الفقيه وسلطة الجماعة حله كما كان في الماضي , وإنما أصبحت اغلب النزاعات الكبرى يتم تدبيرها إلى مؤسسات الدولة المختصة بشؤون العشائر التي تضمن شيوخ عشائر ووجهاء رأي معروفون .

رغم أن الحكومة غارقة بديون ملياريه سيادية ومستديمة، وإن موازنة 2019 قُدمت 108مليار دولار وعجزهُ المالي 19 مليار دولار، و العراق مدين للبنك الدولي 151 مليار دينار عراقي أي125 مليون دولار، وعليه دين من الصندوق النقد الدولي 70 مليار دينار أي58 مليون دولار وبذلك يبلغ المجموع التقريبي لديون البنوك والمؤسسات العالمية وفوائدها ما يقارب13 مليار دولار… أما موازنة عام 2020 لم تقر بعد, وموازنة 2021 تنتظر المخُلص القادم من أرض نجد والحجاز.

إفلاس الدولة العميقة

أستمّر النظام الاقتصادي والسياسي الحالي في توسيع فجوة عدم المساواة، إلى جانب استمراره في تركيز رأس المال والنفوذ ضمن فئات معينة وتهميش الأغلبيّة الساحقة من أبناء الشعب ، بحيث ارتفعت مستويات الفقر والإقصاء وتم تجاهل أبسط الأساسيات يوماً بعد يوم . لقد أظهرت جائحة كورونا الفجوات العميقة والفشل الذريع الذي يعاني منه نظامنا السياسي والاقتصادي ، بحيث ضربت الجائحة صحة مئات الألوف من الناس وصحة اقتصادنا الذي يعتمد على تصدير النفط الممول الرئيس لخزينة الدولة والذي هوى نحو الأسفل خلال الفترة السابقة.

ستستمر هذه العوامل على التأثير على اقتصادنا لسنوات عدة، وهي فقط جزء من السيل الجارف من الكوارث والأزمات التي سنعاني منها مع تفاقم آثار تغير المناخ خلال السنوات والعقود القادمة.

أراض شاسعة تستأجر أو تشترى أو تمنحها من الدولة لجهات وشخصيات وعتبات دينية، وقد تحولت إلى مزارع نخيل وأشجار مثمرة وبحيرات لتربية أسماك وأساطيل عربات للنقل البري ومطارات ضخمة ومستشفيات عامة وتخصصية وتجمعات وفنادق سكنية وترفيهية للأغنياء الجدد ومحدثي النعمة من فاسدي الأحزاب، بل وحتى مقابر خاصة ومن الدرجة الأولى لموتاهم، والجديد أنها بدأت تستعد للاستثمار في مجال النفط وبناء المصافي النفطية والمسيِّلات الغازية.

علينا اليوم إعادة تقييم أولويات نظامنا السياسي والاقتصادي، ووضع حياة وصحة الناس قبل أرباح وامتيازات المسؤولين، وصحة الشعب قبل الربح المادي , لا يمكن تحسين الوضع الاقتصادي من دون تحسين النّظام السياسي, ولا يمكن إرساء المساواة من دون نظام اجتماعي واقتصادي عادل, ولا يمكن للنظم السياسية إلّا أن تضع الإنسان والبيئة أوّلًا , لأنها وكما أثبتت التّجربة ستنهار تلقائيًا! أذن كيف سنضمن استدامة الحياة للأجيال القادمة ، إذا كانت الخطط الحالية لا تأخذ مستقبلهم بالحسبان, وخريجو المعاهد والكليات يتظاهرون يومياً من أجل توفير فرص عمل لهم ؟

وكما قال عالم الاجتماع العــــــراقي علـي الوردي  1993 -1915 أصلاح الوطن في نظرهم لا يمكن أن يتم إلا على أيديهم , أما الباقون فهم كلهم خونة أو أغبياء أو أرباب أغراض سيئة ومصالح شخصية )) .

مشاركة