التحقيق في وفاة طفلة في الثالثة بعد تعاطف شعبي مغربي واسع

الرباط‭- ‬الزمان‭ -(‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬اعلنت‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬المغربية‭ ‬امس‭ ‬فتح‭ ‬تحقيق‭ ‬في‭ ‬وفاة‭ ‬طفلة‭ ‬في‭ ‬الثالثة‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬الثلاثاء‭ ‬الماضي‭ ‬بسبب‭ ‬النقص‭ ‬في‭ ‬التجهيزات‭ ‬الطبية،‭ ‬بعد‭ ‬تعرضها‭ ‬لاصابة‭ ‬عرضية‭ ‬في‭ ‬الرأس‭ ‬السبت‭ ‬الماضي‭. ‬وهي‭ ‬القضية‭ ‬التي‭ ‬شغلت‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬والصحافة‭ ‬أياماً‭.‬

واثارت‭ ‬وفاة‭ ‬اديا‭ ‬فخر‭ ‬الدين‭ ‬موجة‭ ‬تعاطف‭ ‬واسعة‭ ‬معها‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬المغربية،‭ ‬واستنكارا‭ ‬عبر‭ ‬شبكات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وفي‭ ‬الصحافة‭ ‬المغربية،‭ ‬حيث‭ ‬اشار‭ ‬البعض‭ ‬باصابع‭ ‬الاتهام‭ ‬الى‭ ‬عدم‭ ‬المساواة‭ ‬في‭ ‬التمتع‭ ‬بالخدمات‭ ‬الصحية‭ ‬خصوصا‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬النائية‭. ‬وكانت‭ ‬الطفلة‭ ‬سقطت‭ ‬السبت‭ ‬الماضي‭ ‬في‭ ‬قريتها‭ ‬وتم‭ ‬نقلها‭ ‬الى‭ ‬مستشفى‭ ‬مدينة‭ ‬تنغير‭ (‬وسط‭) ‬وهي‭ ‬المدينة‭ ‬الاقرب‭ ‬الى‭ ‬قريتها‭.‬

لكن‭ ‬تبين‭ ‬ان‭ ‬مستشفى‭ ‬مدينة‭ ‬تنغير‭ ‬لا‭ ‬يتوفر‭ ‬فيه‭ ‬جهاز‭ ‬مسح‭ ‬ضوئي‭ (‬سكانير‭)‬،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬افاد‭ ‬اقاربها‭ ‬لاسبوعية‭ ‬تيل‭ ‬كيل،‭ ‬فنقلت‭ ‬الطفلة‭ ‬الى‭ ‬مستشفى‭ ‬مدينة‭ ‬الرشيدية‭ ‬الواقعة‭ ‬على‭ ‬مسافة‭ ‬تفوق‭ ‬مئة‭ ‬كلم‭ ‬شرقا‭ ‬حيث‭ ‬اخضعت‭ ‬الى‭ ‬كشفي‭ ‬سكانير‭. ‬لكن‭ ‬وبحسب‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬فان‭ ‬التشخيص‭ ‬في‭ ‬المستشفى‭ ‬كانت‭ ‬‮«‬تنقصه‭ ‬الدقة‮»‬،‭ ‬فتقرر‭ ‬نقلها‭ ‬مجددا‭ ‬الى‭ ‬مستشفى‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬فاس‭ ‬الواقعة‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬نحو‭ ‬330‭ ‬كلم‭ ‬شمالا‭.‬

بيد‭ ‬ان‭ ‬الطفلة‭ ‬توفيت‭ ‬لدى‭ ‬وصولها‭ ‬الى‭ ‬مستشفى‭ ‬فاس‭ ‬‮«‬متأثرة‭ ‬بحالة‭ ‬ارتجاج‭ ‬في‭ ‬المخ‭ ‬وكسور‭ ‬في‭ ‬الاضلع‭ ‬ونزيف‭ ‬داخلي‮»‬،‭ ‬بحسب‭ ‬موقع‭ ‬هوف‭ ‬بوست‭ ‬المغرب‭. ‬وقالت‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬المغربية‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬ان‭ ‬نقل‭ ‬الطفلة‭ ‬الى‭ ‬فاس‭ ‬‮«‬املته‭ ‬ضرورة‭ ‬تعميق‭ ‬التشخيص‮»‬‭ ‬مشيرة‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬الطفلة‭ ‬توفيت‭ ‬‮«‬رغم‭ ‬الجهود‭ ‬التي‭ ‬بذلها‭ ‬العاملون‭ ‬في‭ ‬المستشفى‮»‬‭.‬

وارسل‭ ‬وزير‭ ‬الصحة‭ ‬الحسين‭ ‬الوردي‭ ‬وفدا‭ ‬للقيام‭ ‬بتحقيق‭ ‬‮«‬دقيق‭ ‬لمعرفة‭ ‬اسباب‭ ‬وملابسات‭ ‬وفاة‭ ‬هذه‭ ‬الطفلة‭ ‬وتحديد‭ ‬المسؤوليات‮»‬‭. ‬وبحسب‭ ‬البيان‭ ‬قال‭ ‬الوزير‭ ‬انه‭ ‬‮«‬اتصل‭ ‬شخصيا‭ ‬باسرة‭ ‬الفقيدة‭ ‬لتقديم‭ ‬تعازيه‮»‬‭. ‬وقال‭ ‬المخرج‭ ‬السينمائي‭ ‬كمال‭ ‬هشكار،‭ ‬المتحدر‭ ‬من‭ ‬مدينة‭ ‬تنغير،‭ ‬‮«‬أنه‭ ‬من‭ ‬الفضيحة‭ ‬ألّا‭ ‬تتوفر‭ ‬المنطقة‭ ‬على‭ ‬مستشفيات‭ ‬لائقة‮»‬،‭ ‬مضيفا‭ ‬أن‭ ‬العلاج‭ ‬‮«‬يبقى‭ ‬حقا‭ ‬من‭ ‬الحقوق‭ ‬الأساسية‭ ‬المنصوص‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬الدستور‮»‬‭. ‬ومن‭ ‬المقرر‭ ‬ان‭ ‬تنظم‭ ‬الاحد‭ ‬تجمعات‭ ‬في‭ ‬تنغير‭ ‬والرباط‭ ‬ومدن‭ ‬اخرى‭ ‬بالمملكة‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬دفع‭ ‬المسؤولين‭ ‬السياسيين‭ ‬الى‭ ‬التحرك‭ ‬و»تمكين‭ ‬المغاربة‭ ‬جميعا‭ ‬من‭ ‬العلاج‭ ‬الملائم‮»‬‭.‬

مشاركة