التحالف الدولي يستجيب لقرار منع تسيير الطائرات والخزعلي يحذّر من مخطّط

300

 

 

 

 

التحالف الدولي يستجيب لقرار منع تسيير الطائرات والخزعلي يحذّر من مخطّط

خبير لـ (الزمان): لا دليل على ضربة جوية إسرائيلية لمعسكر الصقر

بغداد – قصي منذر

دعا الخبير الامني عماد علو، الحكومة الى ابعاد مخازن الاسلحة والاعتدة داخل المعسكرات القريبة من المناطق السكنية، وعدها قنابل مؤقوتة تهدد حياة المواطنين ، مؤكدا ان التحقيقات مستمرة بشأن انفجار كدس العتاد بمعسكر الصقر في الدورة ولا دليل ملموس على ان الانفجار ناتج على ضربة جوية للطيران الاسرائيلي ، فيما اعلن التحالف الدولي  بقيادة الولايات المتحدة عن امتثاله لتوجيهات الحكومة العراقية التي صدرت مؤخراً بمنع تسيير أي طائرة في أجواء البلاد. وقال علو لـ(الزمان) امس ان (التحالف الدولي رحب بقرار الحكومة العراقية واعرب عن التزامه بالقرارات السيادية في ما يخص تحديد الطيران الا بموافقات رسمية. وهذا  الامر جرى الاتفاق عليه مسبقا ضمن العمليات المشتركة والتحالف الدولي)، واشار الى انه (لا وجود لدليل واضح او بيان رسمي صادر من لجنة متخصصة يشير الى اسباب واضحة للانفجار الذي حدث في معسكر الصقر برغم صدور تصريحات من مصادر اسرائيلية بأن طائرات قامت بتلك الضربة، وهذا الموضوع لم يثبت بالدليل القاطع والتحقيقات جارية لمعرفة ملابسات الحادث). واضاف انه (ليس هناك اثباتا على ان هذه الاعتدة تابعة لدولة جارة او دولة اخرى ، وبالتالي من يذكر ذلك عليه تقديم الدليل للجهات المكلفة بالتحقيق في اسباب حدوث الانفجار)، مؤكدا ان (اسباب انفجار مخازن الاعتدة تعود الى سوء عمليات الخزن ولاسيما ان هذا الموضوع يحتاج الى اساليب خاصة بالتعبئة وفي مخازن مبردة اضافة الى فصل انواع الاعتدة عن بعضها، لان هناك ما ينفجر منها بالاحتكاك او عن طريق الموجات وغيرها). ودعا علو الحكومة الى (ابعاد مخازن الاسحلة عن المناطق السكنية بعدها قنابل موقوتة تهدد حياة المواطنين بالخطر). وأعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق امتثاله لتوجيهات الحكومة العراقية التي صدرت بمنع تسيير أي طائرة في أجواء البلاد إلا بإذن من رئيس الوزراء.وقال التحالف في بيان ان (قياديين منه التقوا مسؤولين من وزارة الدفاع العراقية لمناقشة توجيهات رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، بشأن حركة طيران التحالف). واضاف انه (كضيف ضمن الحدود السيادية للعراق يمتثل لجميع القوانين والتوجيهات من الحكومة وسيمتثل على الفور لجميع التوجيهات الواردة من شركائنا العراقيين أثناء قيامهم بتنفيذ أمر رئيس الوزراء). ووجه رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الخميس الماضي بالغاء الموافقات الخاصة بالطيران في الاجواء العراقية، فيما قرر حصر الموافقات به او من يخوله.وجاء ذلك في أعقاب انفجار بمعسكر الصقر للقوات الأمنية والحشد الشعبي، يعتقد بأنه قد يكون ناجما عن قصف مجهول ولا يزال التحقيق في ما حدث مستمرا.  بدوره أكد عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية سعران الاعاجيبي ان قرار رئيس الوزراء بالغاء كافة الموافقات الخاصة بالطيران في الاجواء العراقية قرار مهم وصحيح ، لكنه سيلاقي  بعض الصعوبات العسكرية.وقال الاعاجيبي في تصريح امس إن (قرار رئيس الوزراء بالغاء الموافقات الخاصة بالطيران في الاجواء العراقية وحصرها به او بمن يخوله هي خطوة بالاتجاه الصحيح وهو ما تقصده العسكرية الصحيحة لكنه سيلاقي بعض الصعوبات العسكرية). في غضون ذلك حذر الامين العام لعصائب اهل الحق قيس الخزغلي من مخطط قريب يراد تنفيذه في العراق.وقال الخزعلي في تغريدة له على تويتر ان (استمرار ظاهرة تفجير مخازن الحشد الشعبي بدون التأكد من الأسباب الحقيقة ظاهرة خطيرة للغاية), مؤكدا ان (هذا يعني استنزاف إمكانيات الحشد و يدل على ان هناك مخطط قريب يراد تنفيذه)، وتابع ان (السيادة الوطنية لن تحفظ الا بإجراءات كاملة في خزن الأسلحة وكذلك امتلاك العراق القدرة على الدفاع عن ارضه وسمائه). وتسبب الانفجار بحالة من الذعر والخوف بين سكان منطقة الدورة وتضرر منازل البعض بسبب ذلك وادى الى استشهاد شخص واصابة 29 اخرين بجروح منهم عدد من افراد القوات الامنية والحشد الشعبي، كما واجهت فرق الدفاع المدني صعوبة في اخماد حريق الانفجار نتيجة انطلاق الصواريخ بطريقة عشوائية .وتفقد رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي موقع انفجار كدس العتاد برفقة وزير الداخلية وقياديين في الحشد الشعبي. وامر بمتابعة حالة المواطن الذي لقي مصرعه نتيجة سقوط المقذوفات وتقديم التعويضات اللازمة لعائلته، حيث تم حصر الاضرار بما في ذلك الاضرار المدنية تمهيدا للتعامل معها.ووجه رئيس مجلس الوزراء بإستكمال التحقيقات لمعرفة اسباب الحادث، كما أصدر التوجيهات بوضع ترتيبات متكاملة للمعسكرات ومخازن القوات المسلحة من حيث اجراءات السلامة ومواقعها لمنع تكرار مثل هذه الاحداث المؤسفة.

مشاركة