التايمز: إعتقال الجبوري سيعرقل محاولات عودة داعش

 

 

 

التايمز: إعتقال الجبوري سيعرقل محاولات عودة داعش

لندن – الزمان

نشرت جريدة التايمز البريطانية امس تحليلاً  لمراسلة الشؤون الدبلوماسية فيها كاثرين فيليب بعنوان (اعتقال سامي جاسم الجبوري سيعرقل محاولات عودة الدولة الإسلامية). وتقول الكاتبة إنه (على الرغم من أن أي عملية اعتقال أو قتل لأي عنصر من داعش، واحدة من أخطر الشبكات الجهادية في العالم، لم تفكك التنظيم، إلا أن القبض على سامي الجبوري يعد بداية جيدة). وأضافت أن (الجبوري لم يكن نائب زعيم تنظيم داعش في عهد أبو بكر البغدادي فحسب، بل كان أيضا رجل المال، الذي استغل احتياطيات الوقود الأحفوري في العراق وسوريا لضمان استمرار التنظيم). وأشارت إلى أنه (من المؤكد أن القبض على الجبوري يمثل ضربة لداعش، لكن ليس الضربة القاضية التي كان من الممكن أن تكون لو تم اعتقاله عندما كانت الخلافة في ذروتها”.وقالت إن العائدات المالية التي وجهها الجبوري، ساعدت في بناء داعش وهو أغنى وأنجح مشروع جهادي في التاريخ). وأشارت مراسلة التايمز إلى أن (هذه المكانة، هي التي كانت تجذب المجندين الجدد إلى العلامة التجارية، بدلاً من وضع التنظيم الحالي أو ثروته). وتضيف أن (الموالين لداعش في أماكن أخرى من العالم، لا يعتمدون على التنظيم للحصول على دعم مادي ولكنهم يعتبرونه مصدر إلهام).

وتؤكد أن (ثروات داعش الناتجة عن سيطرته الواسعة على الأراضي في العراق وسوريا، مكنته من التوسع أكثر. ووجهت خسارة تلك المنطقة ضربة كبيرة إلى موارده المالية وقدرته على التنظيم، ومع ذلك استمر رجال مثل الجبوري في الحفاظ على تدفق الأموال إلى الخزائن).وأكدت أن داعش أنتج في ذروة سلطته، عائدات تقارب ملياري دولار سنويا، كان معظمها من النفط بالإضافة إلى ضرائب تقاضاها من الملايين من أولئك الذين كانوا يعيشون في المناطق الخاضعة لسيطرته.وتشير الكاتبة إلى أنه (وفي حين أن داعش لم يعد يتمتع بأرض الخلافة، إلا أنه لا يزال قويا إلى حد كبير. ويحذر القادة العراقيون بانتظام من خطر عودة الجماعة إلى المناطق التي كانت تسيطر عليها سابقا في البلاد).

وقالت إن (الانسحاب العسكري الغربي من أفغانستان أتاح فرصة جديدة للجماعة للسعي إلى التوسع). مضيفة ان (أحد اهتمامات الغرب الرئيسية الآن، تتمثل في الحفاظ على قنوات اتصال مفتوحة مع طالبان في محاولة لمنع داعش من استغلال فرصة الانخراط والنمو في أفغانستان). وكان الهجوم الانتحاري الأكثر دموية لداعش على أهداف غربية منذ عام 2019،بحسب المراسلة، هو التفجير الانتحاري خارج مطار كابول أثناء الإجلاء السريع، وأسفر عن مقتل 13 عسكريا أمريكيا وما لا يقل عن 169  مدنيا أفغانيا.وأنهت مراسلة التايمز مقالها بالقول إن (الهوية الجماعية التي ينشرها التنظيم، هي لى الأرجح ما جعله أنجح شبكة إرهابية في التاريخ، حيث قام بتصدير علامته التجارية إلى ما هو أبعد من أراضيه الأصلية). وأشارت إلى أنه (يُنظر إلى منطقة الساحل في إفريقيا على أنها واحدة من النقاط الساخنة المثيرة للقلق لعودة ظهور داعش خارج البلدان الذي ترسخ فيها سابقا).

مشاركة