التاريخ يمهّد طريق ليفربول وسحر البرغوث يهدّد أحلام الشياطين

1727

لقاء ناري بين برشلونة ومانشستر ومواجهة إنكليزية مثيرة

التاريخ يمهّد طريق ليفربول وسحر البرغوث يهدّد أحلام الشياطين

{ مدن – وكالات:  أسفرت قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، التي أجريت اول امس الجمعة، في مقر الاتحاد الأوروبي، داخل مدينة نيون السويسرية عن مواجهات مثيرة ستكون حافلة بالندية.  وتأهل إلى ربع نهائي دوري الأبطال كل من يوفنتوس الإيطالي وأياكس الهولندي وبورتو البرتغالي وبرشلونة الإسباني، بجانب 4 فرق من إنجلترا وهي مانشستر سيتي وليفربول ومانشستر يونايتد وتوتنهام.  وشهدت القرعة صدامًا ناريًا بين برشلونة ومانشستر يونايتد، كما حملت مواجهة إنجليزية خالصة بين توتنهام ومانشستر سيتي.

التاريخ وإقصاء بورتو

وأسفرت قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، عن مواجهة سهلة نسبيًا لليفربول الإنجليزي، أمام بورتو البرتغالي.  وأجرى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا”، قرعة الدورين ربع ونصف النهائي، اول امس الجمعة، ليتجنب ليفربول مواجهة الثلاثي الإنجليزي توتنهام، مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد.  كما ابتعد الريدز عن طريق يوفنتوس الإيطالي، ليصبح حال تأهله أمام مواجهة بين الفائز من برشلونة الإسباني ومانشستر يونايتد الإنجليزي.  ويخوض ليفربول مباراة الذهاب في عقر داره على ملعب أنفيلد يوم 9 أبريل المقبل، على أن يخوض مواجهة الإياب في ملعب الدراجاو، معقل بورتو، في السابع عشر من الشهر ذاته.

تاريخ أحمر

يملك ليفربول تاريخًا ناصع البياض أمام بورتو، الذي لم يستطع تحقيق أي فوز على الفريق الإنجليزي على مدار تاريخه.والتقى الفريقان 6 مرات طوال تاريخهما، حقق خلالها الريدز 3 انتصارات وتعادلا في مثلها.  وجاءت المواجهات بواقع 4 مباريات في دوري الأبطال، إلى جانب مواجهتين في كأس الاتحاد الأوروبي عام 2001. وعلى مستوى دوري الأبطال، حقق ليفربول انتصارين وتعادل في مثلهما، حيث التقى الفريقان آخر مرة في الموسم الماضي بدور الـ16 واستطاع ليفربول عبور بورتو باكتساحه ذهابًا بخماسية نظيفة في ملعب الدراجاو، قبل أن يتعادلا بدون أهداف في أنفيلد.

صلابة كلوب

ويحظى الألماني يورجن كلوب، مدرب ليفربول، بتاريخ مماثل لناديه أمام بورتو في المواجهات التي خاضها ضده.  ويملك كلوب رقمًا مميزًا ضد فريقين فقط، لم ينجحا في هز شباك الفريق الذي يدربه الألماني بدوري الأبطال.  ولا يوجد سوى ماريبور السلوفيني وبورتو، اللذين لم يتمكنا من غزو شباك فريق كلوب بالبطولة الأوروبية حتى الآن.

ذكريات متناقضة

على المستوى الفردي، يملك المهاجم المصري محمد صلاح، نجم ليفربول، تاريخًا متباينًا أمام بورتو.وسبق للدولي المصري اللعب ضد بورتو في 4 مباريات رسمية بدوري الأبطال، حيث ذاق على يد الفريق البرتغالي مرارة الخروج.  وفي موسم 2016/2017 ودع روما الإيطالي، الذي كان يلعب صلاح ضمن صفوفه، البطولة مبكرًا في التصفيات التأهيلية على يد بورتو.  وتعادل روما حينها مع بورتو  1-1قبل الخسارة بثلاثية نظيفة إيابًا، ليفشل في التواجد بدور المجموعات.  ولم يستطع صلاح هز شباك بورتو في المباراتين، لكنه ساهم في الهدف الذي سجله الجيالوروسي خلال تعادل الفريقين  1-1وفي الموسم الماضي، شارك صلاح بهدف وحيد خلال فوز الريدز بخماسية، بعدما لعب زميله ساديو ماني دور البطولة بتسجيل ثلاثية “هاتريك”.

سحر ميسي

وأسفرت قرعة الدور ربع النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا ايضا ، عن مواجهة قوية بين برشلونة ومانشستر يونايتد.وحسم برشلونة عبوره لهذا الدور بعد تخطي ليون الفرنسي، بينما حقق مانشستر يونايتد “ريمونتادا” تاريخية في ثمن النهائي ضد باريس سان جيرمان.  وسيواجه الفائز من هذه المواجهة في دور نصف النهائي، الفائز من مواجهة ليفربول وبورتو البرتغالي.

أفضلية كتالونية

واجه برشلونة مانشستر يونايتد في البطولات الأوروبية 11 مباراة، حيث حقق الانتصار في 4 مباريات، وتعرض لـ 3 هزائم وحسم التعادل 4 مواجهات.وحسمت هذه المواجهات 3 ألقاب، 2 منها لصالح البارسا ولقب واحد للشياطين الحمر.  البداية كانت في ربع نهائي كأس الكؤوس الأوروبية بموسم 1983-1984 وفاز برشلونة في الذهاب بهدفين دون رد، وخسر في العودة بثلاثية نظيفة، ليودع البلوجرانا البطولة.  وتواجها مجددا في نهائي نفس البطولة عام 1990-1991 وفاز وقتها مانشستر يونايتد باللقب بالانتصار بنتيجة  2-1وكانت باقي المواجهات في دوري أبطال أوروبا، ففي دور المجموعات لنسخة 1994-1995 حسم التعادل الإيجابي بنتيجة 2-2   لقاء الذهاب، وانتصر برشلونة بنتيجة 4-0 في لقاء العودة بإسبانيا.  وفي دور مجموعات بموسم 1998-1999 التقى الفريقان وكانت نتيجة مواجهتي الذهاب والإياب واحدة، وهي التعادل الإيجابي 3-3 بينما في نصف نهائي موسم 2007-2008  حسم التعادل السلبي مواجهة الذهاب، وفاز مانشستر يونايتد في العودة بهدف نظيف، ليُقصي البلوجرانا من البطولة.  وفي نهائي نسخة 2008-2009  فاز برشلونة بهدفين دون رد، والمواجهة الأخيرة بينهما كانت في نهائي نسخة 2010-2011 وأيضًا توج البارسا باللقب بنتيجة 3-1

تعويذة ميسي

يمثل ليونيل ميسي لاعب وقائد برشلونة، عقدة كبيرة للفرق الإنجليزية، حيث نجح البرغوث الأرجنتيني في تسجيل 22 هدفا في الشباك الإنجليزية، في دوري الأبطال أكثر من أي لاعب آخر، منها هدفين في شباك مانشستر يونايتد في المباراة النهائية بنسختي 2009 و2011. ويملك برشلونة أفضلية فنية على أرض الملعب، مُقارنة بخصمه، وهو المرشح الأوفر حظا للعبور لنصف النهائي، نظرًا لقوته الهجومية وصلابته الدفاعية حيث يُعد البارسا الفريق الوحيد هذا الموسم الذي لم يتلق أي هزيمة في البطولة، والأقل استقبالا للأهداف.

مشاركة