التاريخ المنسي لحفيد نوري السعيد

753

التاريخ المنسي لحفيد نوري السعيد

قائد الطائرة يحط في بغداد بعد ربع قرن

قصي يحيى عبد المجيد

قائد الطائرة فلاح السعيد ، وبقية الطاقم ، يرحب بكم على رحلة الخطوط الجوية العراقية المرقمة / 442، وعلى متن طائرة البوينغ 747- المتجهة من طوكيو –  بانكوك – بغداد . وستستغرق رحلتنا الى بانكوك ، خمس ساعات ونصف ، بعد وقفة قصيرة في مطارها .

وسنصل بغداد صباح الاحد بأذن الله نتمنى لكم رحلة سعيدة . كان هذا صوت المرحوم فلاح صباح السعيد من عام 1981 أبان الحرب العراقية الايرانية ، حيث ارسلت احدى طائرات البوينغ 747 العراقية، الى خارج العراق لغرض ادامتها وصيانتها لفترة اربعة اسابيع واضطرت الخطوط الجوية العراقية الى استئجار طائرة ذات النوعية والمواصفات من الملكية الاردنية للطيران، لإتمام الرحلة . وكان من المصادفة ان يكون فلاح السعيد قائد هذه الطائرة المؤجرة بعد ان انتقل اليها وترك قيادة الطائرة الخاصة بالملك حسين . وهبط بالطائرة على ارض مطار بغداد الدولي بعد غياب وفراق دام 24 عاماً . منذ ان غادر العراق . على اثر انقلاب تموز عام 1958 كان ملك الاردن الحسين بن طلال رحمه الله  يحب الكابتن فلاح السعيد جداً . لكونه الطيار الخاص به ويرافقه في الكثير من سفراته وجولاته التي يقوم بها الملك . حتى وفاته لحادث سير في طريق مطار الملكة علياء وسط عمان واقيم له تشييع مهيب ودفن في المقبرة الملكية الاردنية بأمر من الملك حسين واقام له مسجداً في مكان الحادث . واطلق عليه اسمه .

حياة الكابتن

ولازال المصلون القريبون من المنطقة يأمون المسجد في كل اوقات صلاة . فطيلة حياة الكابتن فلاح صباح نوري لم يسع للحصول على اية جنسية غير جنسية بلده العراق، كونه كان حريصا على عراقيته . بعد ان تعذر على مديرية الجنسية والاحوال المدنية العراقية العثور على ما يثبت عراقيته في ملفاتها السرية وما يشير الى حصول جده نوري السعيد ووالده صباح السعيد على شهادة الجنسية العراقية رغم  التحريات الدقيقة والاستفسار من مصادر عدة وهو من مواليد بغداد 1937-1985.

وهنا نتساءل هل يعقل ان يكون رجل الدولة العراقية لا يحمل جنسية عراقية . وقد ولد في قلب بغداد ونشأ بغدادياً سنة 1888 ووالده سعيد بن صالح بن الملا طه الموصلي الولادة ؟

ولم تذكر المصادر التاريخية والسياسية شيئاً عن نوري السعيد غير عراقيته التي كان يحرص عليها دوماً ويفتخر بانتمائه الى بلده العراق فكان هذا الخبر صدمة كبيرة ومؤلمة في نفس فلاح وشقيقه عصام . اولاد العقيد الطيار الركن صباح السعيد من زوجته عصمت مصرية الجنسية وترك ظلالاً قاتمة على نفسية فلاح المرهفة . ومن هول الاحداث التي مرت عليه يحدثني زميله وصديقه الحميم الكابتن صفوان الحسيني  ويصفــه بأنه كـــــان دمث الاخلاق   رقيق الشعور نظيف الهندام وانيق الملبس وكان متديناً يفتخر بدينه الاسلامي مواصلاً على اداء الصلاة في اوقاتها … يحثني دوماً على ادائها في كل حين ويحثني  ايضاً على ضرورة القيام بالشعائر الدينية في مناسباتها ، كان يحب العراق حباً جماً ، ويتذكر ايام صباه في بغداد الجميلة ويعشق نهر دجلة الخالد .

رحم الله فلاح صباح السعيد . الذي كان من ألمع الطيارين المدنيين العراقيين، والذي تحدى الضابط الطيار الانكليزي باستطاعته المرور بطائرته من تحت جسر الاحرار، امام مرأى الناس بما يمتلكه من مهارة فائقة وقدرة عالية في الطيران.

مشاركة