البيت الأبيض باب الدبلوماسية لا يزال مفتوحاً مع إيران


البيت الأبيض باب الدبلوماسية لا يزال مفتوحاً مع إيران
قائد إيراني أكملنا 30 في المئة من نظام دفاع متطور
مصادر إسرائيلية رسالة تطمين أمريكية إلى طهران مقابل عدم استهداف قواعدها في الخليج
طهران ــ واشنطن ــ القدس ــ الزمان
ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت امس الاثنين ان الادارة الأمريكية بعثت برسالة سرية لايران أكدت فيها على أنها لن تشارك في هجوم عسكري اسرائيلي محتمل ضد المنشآت النووية في ايران وطالبت الأخيرة بعدم مهاجمة قواعدها في الخليج. ووفقا للمحلل السياسي في الصحيفة شمعون شيفر فان مسؤولين رفيعي المستوى في الادارة الأمريكية توجهوا الى نظرائهم في ايران بواسطة دولتين أوربيتين يتم استخدامهما كقناة اتصال في حالات الأزمات. وأضاف شيفر أن المسؤولين الأمريكيين أوضحوا للجانب الايراني أن الولايات المتحدة لا تنوي الدخول في حرب اذا ما قررت اسرائيل شن هجوم أحادي الجانب ومن دون تنسيق معها. وتابع شيفر إن الرسالة الأمريكية قالت ان الولايات المتحدة تتوقع في هذه الحالة ألا تهاجم ايران أهدافا استراتيجية أمريكية في الخليج، وبينها قواعد عسكرية والأسطول الأمريكي وحاملات طائرات. ورأى المحلل أن هذه الرسالة تنضم الى تصريحات رئيس الأركان المشتركة للجيش الأمريكي مارتن ديمبسي مؤخرا بأن الجيش الاسرائيلي لن يتمكن من القضاء على البرنامج النووي الايراني وأن الولايات المتحدة لا تريد المشاركة في حرب اسرائيلية ضد ايران.
ونقل شيفر عن مسؤولين سياسيين اسرائيليين قولهم ان العلاقات الأمنية الاسرائيلية الأمريكية وصلت الى حضيض غير مسبوق، وأنه يبدو أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قرر تحذير صناع القرار في اسرائيل من النتائج المدمرة لهجوم غير منسق مع الولايات المتحدة .
وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة معاريف اليوم أن 4 وزراء خارجية أوروبيين سيزورون اسرائيل في الأيام المقبلة وأن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يعتزم القول لهم انه اما عقوبات اقتصادية تشل ايران أو عملية عسكرية وشيكة ضدها . والوزراء الأوربيون الذين سيزورون اسرائيل قريبا هم وزراء خارجية ايطاليا وألمانيا وبلغاريا والنروج. قال مسؤول عسكري ايراني كبير امس الاثنين ان بلاده بنت نحو 30 في المئة من نظام للدفاع الصاروخي تطوره بدلا من نظام اس ــ300 الذي رفضت موسكو بيعه لها وانها تأمل في الانتهاء منه بحلول العام المقبل. فيما قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني ان باب الدبلوماسية ما يزال مفتوحاً مع ايران، لكنه أوضح انه لن يبقى كذلك الى الأبد. وطلب من كارني خلال مؤتمر صحافي دوري التعليق على موقف البيت الأبيض من قول رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ان المجتمع الدولي لا يضع خطاً أحمر واضحاً أمام ايران، فقال ان الرئيس الأمريكي باراك أوباما ملتزم بسياسة أدت الى فرض ضغط كبير على النظام في طهران وعزلته وفرضت عليه عقوبات بدرجة غير مسبوقة.
وأوضح انه في سبيل منع ايران من امتلاك سلاح نووي تبقى كل الخيارات مطروحة على الطاولة.الا انه أوضح ان نافذة الدبلوماسية ما زالت مفتوحة مع ايران، والطريقة المثلى لضمان عدم امتلاك ايران سلاحاً نووياً هي عبر عملية دبلوماسية تسفر عن موافقة ايران.. على التخلي عن طموحاتها النووية والالتزام بموجباتها الدولية .
غير انه لفت الى ان هذه النافذة لن تبقى مفتوحة الى الأبد، وقد أوضحنا ذلك .
وقال ان الأمريكيين والاسرائيليين يتشاركون الهدف نفسه وهو ان لا فارق بيننا عندما يتعلق الأمر بالتزامنا للحؤول دون امتلاك ايران سلاحاً نووياً، والعبء بالكامل على ايران.
وذكرت وكالة انباء الطلبة الايرانية اسنا ان فرزاد اسماعيلي قائد قوة الدفاع الجوي بالجيش اعاد التأكيد على ان ايران ستجري تدريبات واسعة النطاق للدفاع الجوي في الشهرين المقبلين تغطي البلاد بأكملها.
وكشفت ايران التي تواجه ضغطا متصاعدا من اسرائيل والقوى الغربية بشأن برنامجها النووي عن تحديثات لانظمتها للاسلحة واجرت تدريبات عديدة هذا العام لاظهار قدرتها على الدفاع عن نفسها.
وحث رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو القوى العالمية امس الاحد على أن توضح لطهران انها لن تسمح لها بالحصول على اسلحة نووية. وزادت اللهجة الاسرائيلية من التكهنات بأن اسرائيل ربما تهاجم المواقع النووية الايرانية وبعضها مدفون تحت الارض قبل انتخابات الرئاسة الامريكية في نوفمبر»تشرين الثاني.
وتشتبه القوى الغربية في ان ايران تحاول تطوير قدرة على انتاج اسلحة نووية وفرضت عليها عدة جولات من العقوبات لكن طهران تقول ان برنامجها النووي للاغراض السلمية فقط وترفض وقفه.
ونقلت وكالة اسنا عن اسماعيلي قوله اليوم ان ايران ستختبر انظمتها للدفاع الجوي في الفترة من منتصف حتى اواخر اكتوبر تشرين الاول او في مطلع نوفمبر تشرين الثاني.
وقال سنستخدم كل ما لدينا للدفاع عن ايران. التهديد الرئيسي اليوم هو التهديد الجوي لانه يحقق نتائج سريعة وبالتالي شعرنا انه من الضروري ان تعمل الدفاعات الجوية بشكل مستقل .
واضاف احدى مهامنا ان نكون يقظين بشأن المراكز الحساسة مثل المصافي النفطية والمواقع النووية.
يجري العمل على اعداد نظام جديد اكثر تطورا ويتمتع بقدرات أعلى من اس 300 في رصد وتحديد الاهداف وتدميرها. اكتمل نحو 30 في المئة من العمل المتعلق ببناء النظام بافارــ373 وسنبذل جهدنا لكي نتمكن من اعلان اكتمال هذا المشروع بحلول العام المقبل .
ورفضت موسكو بيع النظام اس ــ300 المتطور لايران على اساس انه سيمثل انتهاكا للعقوبات المشددة التي فرضتها الامم المتحدة على ايران بسبب برنامجها النووي.
/9/2012 Issue 4295 – Date 4 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4295 التاريخ 4»9»2012
AZP01