البنك المركزي المغربي يتوقع نمواً اقتصادياً أقل من 3 للعام الجاري

226

البنك المركزي المغربي يتوقع نمواً اقتصادياً أقل من 3 للعام الجاري
المغرب قلق من التحالف بين القاعدة والانفصاليين في منطقة الساحل والصحراء
الرباط ــ عبدالحق بن رحمون
أعرب السفير عمر هلال، المندوب الدائم للمغرب لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، في مداخلة ألقاها خلال الدورة العشرين لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة منذ يومين، عقب عرض تقرير المفوضة السامية لحقوق الإنسان، عن مخاوف المملكة بشأن التحالف الخطير بين تنظيم القاعدة والانفصاليين ومهربي المخدرات في منطقة الساحل والصحراء.
وذكر هلال أن مثل ذلك التواطؤ سبق أن خلف انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان الأساسية خاصة في شمال مالي.
ويشاطر الوفد المغربي يضيف هلال المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة في قلقها بشأن التغيرات السياسية والأمنية في منطقة الساحل والصحراء التي أدت إلى ظهور أزمة إنسانية حادة أثرت بشكل كبير على حقوق الإنسان مجددا دعم المغرب القوي لتكثيف المساعدة التقنية والمالية للبلدان المعنية من أجل مساعدتها على تنفيذ التزاماتها بهدف تعزيز وحماية حقوق مواطنيها. وأشار إلى أن هذه المنطقة التي شكلت على مدى قرون موطنا للانفتاح والتسامح والمعرفة والثقافة تتجه لأن تصبح فضاء للظلامية بالنسبة للسكان المحليين وزعزعة استقرار بلدان المنطقة، مبرزا أن هذه الوضعية تحتم تدخل المجلس وكذا المجتمع الدولي بأسره.
وتجدر الإشارة إلي إنه لم يسبق للمنطقة المضطربة أصلا أن واجهت مثل هذه المجموعة من التحديات، والانفلات الأمني الذي أعقب انقلاب مالي وسقوط شمال هذا البلد تحت سيطرة إسلاميين أعلنوا ولاءهم لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ، وكذلك تداعيات سقوط نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي.
على صعيد آخر دعا مسؤول مغربي كبير العمراني على رغبة المغرب في إقامة علاقات قوية مع الجزائر وإرساء الأسس لبناء مستقبل مشترك. وقال الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون يوسف العمراني إن المصلحة تقتضي أن يكونا معا في إطار اتحاد المغرب العربي. مضيفا أن الوضع الحالي يفرض أن لا نبقى منغلقين ونعمل على فتح الحدود وأن نعمل على تقوية شبكات التواصل عبر حرية تنقل الأشخاص والبضائع والطاقة والعمل على إيجاد فرص الشغل للشباب بخلق مشاريع اندماجية طموحة تعود بالنفع لكلا البلدين . وبخصوص التأثيرات والتداعيات حول رفع البطاقة الحمراء من طرف الرباط في وجه كريستوفر روس المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، فقد أوضح المسؤول المغربي أنه لامجال للحديث عن أزمة بعد أن فقد المغرب ثقته في كريستوفر روس مؤكدا أن الموقف المغربي يعكس بالدرجة الأولى قرارا سياديا تم اتخاذه بناء على تقييم شامل وموضوعي لتطورات قضية الصحراء على المستوى الأممي . حقق المكتب الوطني للمطارات برسم السنة المالية 2011 ربحا صافيا قدره 514 مليون درهم. بارتفاع بلغ 89,5 في المائة مقارنة مع سنة 2010.
وعلى صعيد آخر فاقت معاملات المكتب الوطني للمطارات الذي انعقد مجلس إدارته مؤخرا تحت رئاسة وزير التجهيز والنقل عزيز رباح 2,82 مليار درهم. محققا بذلك ارتفاعا بنسبة 8,5 في المائة، مقارنة مع السنة التي سبقتها. وقال بيان تسلمت الزمان نسخة منه أن القيمة المضافة التي حققها المكتب ارتفعت إلى ما يقارب 2,32 مليار درهم بزيادة 8,5 مقارنة مع سنة 2010 . في حين بلغ الفائض الإجمالي للاستغلال 1,62 مليار درهم بزيادة 13,6 في المائة . وأضاف ذات البيان أن قدرة المكتب على التمويل الذاتي ارتفعت إلى 1,10 مليار درهم بزيادة 40,5 في المائة . مؤكدا أن نتائج السنة المالية 2011 عرفت تطورا ملموسا فاق التوقعات. ويشار أن هذه النتائج تحققت على الرغم من النمو الضعيف الذي عرفته حركة النقل الجوي 2 في المائة مقارنة مع سنة 2010 حيث تم تسجيل 15,5 مليون مسافر. والنمو الذي عرفته حركة النقل الجوي التجاري سنة 2011 3,38 في المائة مقارنة مع سنة 2010. . الى ذلك توقع البنك المركزي المغربي انخفاض النمو الاقتصادي لهذا العام لأقل من 3 مقارنة بالعام الماضي الذي وصلت فيه النسبة إلى 5 .
وقال عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، في مؤتمر صحافي بالرباط، إنه يرتقب أن تصل نسبة النمو في العام الجاري إلى 3 في المائة من الناتج المحلي . وأرجع الجواهري هذه النسبة إلى الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها أوربا، التي تعتبر الشريك التجاري الرئيسي للمغرب، بالإضافة إلى ضعف إنتاج الحبوب هذا العام حيث لم يتجاوز 48 مليون قنطار مقابل 88 مليون قنطار في العام الماضي.
وأعلن بنك المغرب كذلك أن التضخم التجاري للبلاد تفاقم إلى في الأشهر الماضية نتيجة تراجع معدل تغطية الواردات وارتفاع أسعار البترول في الأسواق العالمية، بالإضافة إلى تراجع الاستثمارات الأجنبية.
وخفضت الحكومة المغربية في أعقاب اجتماع عقدته في 31 أيار المنصرم توقعاتها بشأن النمو الاقتصادي في العام الجاري من ، إلى ، في المائة.
وأرجع مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، القرار الحكومي تخفيض توقعات النمو الاقتصادي في العالم الجاري إلى تباطؤ نمو بعض القطاعات الإنتاجية في الأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية وسوء الظروف المناخية في الأشهر الثلاثة الأولى من العام مما أثر سلبا على محصول المغرب من الحبوب هذا العام.
وكانت الحكومة قد وعدت في برنامجها الذي نالت به ثقة البرلمان المغربي بتحقيق نسبة نمو في حدود 5,5 في المائة قبل أن تخفضها إلى 4,2 في المائة في قانون ميزانية 2012 الذي صادق عليه البرلمان في 15 أيار الماضي.
/6/2012 Issue 4231 – Date 21 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4231 التاريخ 21»6»2012
AZP02