البطريرك ساكو يترأس إجتماع القساوسة في أربيل ويخاطب البغدادي لا إكراه في الدين


البطريرك ساكو يترأس إجتماع القساوسة في أربيل ويخاطب البغدادي لا إكراه في الدين
مصادر كنسية لـ الزمان جماعات مسلحة منعت الدولة الإسلامية عن مجزرة ضد مسيحيي الموصل
لندن ــ نضال الليثي
القاهرة ــ دمشق
نيويورك الزمان
دان مجلس الامن الدولي الاضطهاد الذي يمارسه تنظيم الدولة الاسلامية ضد الاقليات في العراق وخصوصا مسيحيي الموصل محذرا من ان هذه الاعمال يمكن ان تشكل جريمة ضد الانسانية.
فيما رفض جيش النقشبندية الواجهة العسكرية لحزب البعث وقال النقشبندية وهو أكبر التنظيمات العسكرية الميدانية المعارضة في العراق ان المواطنة هي أساس الحكم في العراق وهم امتداد للجيش العراقي السابق. ما قام به تنظيم الدولة الاسلامية مؤخراً من عملية تهجير للمسيحيين من مدينة الموصل شمالي العراق، وعد ذلك تفريغاً للبلاد من مكوناته الأساسية وتغييراً لخارطته السياسية والديموغرافية .
فيما قالت مصادر مسيحية وثيقة الاطلاع ان جماعات مسلحة متحالفة مع الدولة الاسلامية في الموصل كانت وراء منع الدولة الاسلامية من ارتكاب مجازر ضد المسيحيين في المدينة. وقالت المصادر ان الجماعات المسلحة موجودة على الارض في الموصل لكن قرارت الحسم يتخذها تنظيم الدولة الاسلامية. واوضحت المصادر التي رفضت ذكر اسمها او تسمية تلك الجماعات المسلحة لحساسة الموصوع ان قساوسة ورجال دين مسيحيين سبق لهم التفاوض على اطلاق المطران بولس فرج رحوا الذي عثر عليه مقتولا بعد خطفه من الموصل قبل اكثر من سنتين.
وأوضحت المصادر ان الطرف المتفاوض مع مع القساوسة فشل في عقد صفقة اطلاق رحو لكنه نجح في صفقة اطلاق يتامى وراهبات جرى خطفهم من الدولة الاسلامية قبل حوالي اسبوع. ورفض المصدر الحديث عن فدى تسلمها تنظيم الدولة الاسلامية مقابل اطلاق الراهبات واضاف انهم يقيمون حاليا في دهوك. وردا على سؤال حول رفض قساوسة الموصل تلبية دعوة تنظيم الدولة الاسلامي الى الاجتماع قبل قرار اخراج المسيحيين من الموصل قال المصدر ل الزمان لقد شاركت في قرار عدم تلبية هذه الدعوة بالمشاركة مع قساوسة اخرين خشية تعرض الذين يذهبون الى الاجتماع الى القتل او الخطف كما حصل لرحو. واضاف كنا نخشى خطفهم او قتلهم. في وقت اجتمع رجال دين وقساوسة يمثلون الدوائف المسيحية في العراق امس باربيل برئاسة البطريرك ساكو وبحثوا سبل الدعم للمسيحيين الذين نزحوا من الموصل كما طلبوا الدعم من قناصل الدول الاجنبية في اربيل.
فيما طالب رؤساء كنائس العراق بعد لقاءات على مدى يومين الحكومة المركزية في بغداد بتقديم الدعم المالي للأسر النازحة من الموصل
واختتم الأساقفة بالاعراب عن تثمين موقف حكومة إقليم كردستان لاستقبالها ورعايتها للعوائل المهجرة، و حضر الاجتماع كل من ممثلي الامم المتحدة واليونسيف ومنظمة الكاريتاس في العراق واعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدون لدى إقليم كردستان
من جانبه وجه بطريرك بابل للمسيحيين الكلدان، لويس روفائيل ساكو، نداء لنصرة مسيحيي الموصل المستهدفين من داعش ، مطالباً عناصر التنظيم بالعودة لما يوصي به القرآن من احترام للآخر.
وفي مقال بعنوان مسيحيو الموصل إلى أين؟ ، ذكّر البطريرك بتوزيع داعش بيانا يدعو فيه المسيحيين إلى اعتناق الإسلام، أو دفع جزية لم يحدد سقفها، أو الخروج من الموصل دون أية أمتعة، حيث هدد التنظيم بالاستيلاء على منازل مسحيي المنطقة.
واعتبر أن هذه الاشتراطات تسيء إلى المسلمين وإلى سمعة الدين الإسلامي ، حيث لا إكراه في الدين ، مضيفاً أنها نقض لـ1400 سنة من تاريخ وحياة العالم الإسلامي وتعايش مع ديانات مختلفة وشعوب مختلفة شرقا وغربا .
وطالب العراقيين المنتمين لـ داعش أن يعيدوا النظر في استراتيجيتهم، ويحترموا الناس الأبرياء العزل من كافة القوميات والديانات والمذاهب ، مضيفاً أن القرآن الكريم يوصي باحترام الأبرياء، ولا يدعو إلى الاستيلاء على ممتلكات الناس عنوة، ويجير الأرملة واليتيم والمعدم والأعزل، ويوصي حتى إلى سابع جار. وفي بيان أصدره قال جيش النقشبندية، وهو أحد الفصائل المتحالفة مع الدولة الاسلامية إن جيشنا يرفض كافة أنواع التهجير القسري وتفريغ العراق من مكوناته الأساسية، وتغيير خارطة البلاد والمنطقة سياسياً وديموغرافياً .
وتأسس جيش رجال الطريقة النقشبندية بعد إعدام الرئيس السابق صدام حسين عام 2006، وينتمي الجيش إلى الطريقة النقشبندية في التصوف الإسلامي، ويضم حالياً في صفوفه ضباطاً وعسكريين سابقين وخبراء بالتصنيع العسكري ويقوده عزت الدوري الرجل الثاني في نظام صدام حسين، بحسب مصادر عشائرية. وأوضح البيان أن جيش النقشبندية مع حقوق المواطنة والتعايش السلمي لجميع العراقيين على مختلف معتقداتهم وقومياتهم وانتماءاتهم ومناطقهم بلا تمييز . ولم يشر البيان صراحة إلى اسم تنظيم الدولة الاسلامية ، الذي أصدر مطلع الأسبوع الجاري، قراراً يضع خيارات أمام مسيحيي الموصل تتضمن إحداها مغادرة المدينة التي وقعت بقبضة التنظيم والفصائل المتحالفة معه في العاشر من يونيو»حزيران الماضي.
AZP01

مشاركة